الاغتيالات باليمن في 2023.. خلافات حوثية تعالج بالرصاص

الخميس 28 ديسمبر 2023 - الساعة 08:38 مساءً
المصدر : الرصيف برس - العين الإخبارية


رغم توقف معارك القتال، إلا أن جبهة الاغتيالات ظلت هي الأكثر اشتعالا باليمن في 2023, وطالت ضباطا وزعماء قبائل لا سيما في مناطق الحوثي.

 

وشهد اليمن شمالا وجنوبا أكثر من 36 عملية اغتيال تم الإعلان عنها في عام 2023، بحسب رصد أجرته "العين الإخبارية"، والذي كشف علاج مليشيات الحوثي لخلافاتها الداخلية بالرصاص فيما وقفت القاعدة وأيادي الانقلابيين خلف الاغتيالات بمناطق نفوذ الحكومة المعترف بها دوليا.

 

وتستند هذه الإحصائية للوقائع المعلن عنها فقط سواء بمناطق الحوثي أو مناطق الشرعية، حيث يتم التكتم عن هذا النوع من الجرائم في اليمن بشكل كبير خصوصا من قبل مليشيات الحوثي التي يعصف بها تناحر داخلي واسع.

 

مناطق الحوثي

 

ضربت المناطق الخاضعة لمليشيات الحوثي أكثر من 15 عملية اغتيال، حيث أعطت دلالات واضحة ورسائل صريحة عن صراعات داخلية حوثية وتصفيات ممنهجة لخصوم المليشيات بمن فيهم القضاة والمشائخ والضباط.

 

وتصدرت صنعاء المناطق الخاضعة لمليشيات الحوثي بنسبة وقوع الاغتيالات، حيث شهدت 8 عمليات اغتيال من بين 15 عملية رصدتها "العين الإخبارية"، تليها الجوف والبيضاء وعمران وريمة وإب.

 

ويأتي زعماء القبائل شمال اليمن منهم الموالون للمليشيات في صدارة المستهدفين من عمليات الاغتيالات الحوثية الداخلية، حيث تعرض 6 على الأقل لعمليات تصفيات منهجية، منها أثناء حملات أمنية داخلية للحوثيين.

 

كما طالت الاغتيالات 4 ضباط عسكريين بينهم ضابط سابق في الجيش اليمني وقائد القوات الجوية للانقلابيين أحمد الحمزي فيما تم اغتيال قياديين في الجهاز الأمني للمليشيات إلى جانب تصفية موظف دولي في أحد سجون المتمردين.

 

واستخدمت المليشيات الحوثية الكمائن المسلحة بمعدل 4 عمليات والعصابات المسلحة أو المسلحين على متن درجات نارية بمعدل 3 اغتيالات، فيما تنوعت بقية العمليات بين ظروف غامضة (3) وحملات أمنية (2), وخلافات على الأموال والجباية بمعدل عملية واحدة.

 

وتنشر "العين الإخبارية" تسلسلا زمنيا للاغتيالات في مناطق مليشيات الحوثي خلال عام 2023:

 

 - يناير/كانون الثاني 2023: اغتال مسلحون تحت أنظار عناصر مليشيات الحوثي الشيخ القبلي البارز ناصر عبدالله طماح الكميم لدى خروجه من إحدى المحاكم بصنعاء.

 

 - مارس/آذار 2023: اغتال مسلحون قبليون القيادي الحوثي البارز عاقل علي صالح الأغربي ينتحل رتبة "لواء" وذلك في كمين محكم للقبائل في محافظة الجوف.

 

- مايو/أيار : شهد عمليتي اغتيال ونفذها الحوثيون وطالت الأولى الضابط البارز في الجيش اليمني سابقا العميد "خالد حسن الحيدري" في محافظة ريمة، والثانية اغتيال الزعيم القبلي الشيخ حسين علي حاتم حزام بحي "حزيز" بصنعاء.

 

- يوليو/تموز: اغتالت قبائل الجوف القيادي العسكري الحوثي "محمد أحمد النصرة" وينتحل رتبة "عميد" ويكنى "عقيل المطري"، وذلك بعد أن نصب له كمين مسلح.

 

- أغسطس/آب: شهد 3 عمليات اغتيال طالت الأولى الزعيم القبلي الشيخ حسن صالح الراعي والثانية، القيادي الحوثي الكبير "أحمد الحمزي"، والثالثة القيادي الحوثي الأمني إبراهيم القشار وجميعها وقعت بصنعاء.

 

- أكتوبر/تشرين الأول: شهد 3 عمليات اغتيال، طالت الأولى القيادي الحوثي الكبير يحيى المداني، والثانية تصفية مسؤول الأمن والسلامة في منظمة رعاية الطفولة هشام الحكيمي في سجن للأمن والمخابرات بصنعاء والثالثة طالت مسؤول الأمن الوقائي في محافظة البيضاء المدعو هادي غانم القصمة ويكنى "أبو طارق" بكمين مسلح للقبائل.

 

كما حاول مسلحون حوثيون اغتيال خالد الأثوري رئيس المحكمة التجارية الخاضعة للمليشيات ضمن رسائل وصراعات بين أجنحتها.

 

- نوفمبر/تشرين الثاني: صفت مليشيات الحوثي "الشيخ محسن حسن ناجي الثمثمي" عقب حملة أمنية في عمران.

 

- ديسمبر/ كانون الأول: شهد 3 عمليات اغتيال، طالت الأولى الزعيم القبلي محمد أحمد حسن تالوقة الزبيري بصنعاء والقيادي الحوثي "أبو رضوان المطري" بتعز، وصفت المليشيات الزعيم القبلي "هيثم المقرعي" في إب.

 

مناطق الشرعية

 

رغم تحريرها من الانقلاب والإرهاب، إلا أن مناطق الشرعية ظلت مسرحا للاغتيالات، حيث شهدت أكثر من 21 عملية اغتيال غالبيتها استهدفت كبار رجال الدولة ومسؤولين عسكرين وأمنيين وحتى أمميين.

 

ووفقا للرصد الذي أجرته "العين الإخبارية"، فقد شهدت محافظة تعز الخاضعة للإخوان نصف هذه العمليات بمعدل 10 اغتيالات و5 عمليات اغتيال في مأرب، أما أبين فشهدت سلسلة من عمليات الاغتيالات واستهدفت جميعها ضباط القوات الجنوبية وتبناها تنظيم القاعدة الإرهابي.

 

كما وقعت عمليتا اغتيال في محافظتي لحج وحضرموت.

 

واستهدفت غالبيتها (نحو 16 عملية اغتيال) المسؤولين الأمنيين والعسكريين وكبار رجال الدولة منهم عضو المجلس الرئاسي سلطان العرادة، ومحافظ تعز نبيل شمسان وزير الدفاع محسن الداعري ورئيس هيئة الأركان صغير بن عزيز فيما طالت 5 عمليات شاعر وتربوي وسياسي وزعيم قبلي ومسؤول أممي.

 

واستخدم المنفذون لهذه الاغتيالات العصابات المسلحة على متن الدراجات النارية، والطائرات المسيرة، والكمائن المسلحة، والسيارات المفخخة، والعبوات الناسفة وهذه الأخيرة اعتمدها تنظيم القاعدة ووقعت جميعها في أبين. 

 

وهذا تسلسل زمني لوقائع الاغتيالات ومحاولات الاغتيال التي وقعت في مناطق نفوذ الحكومة المعترف بها دوليا بـ2023:

 

 - يناير/كانون الثاني: شهد عمليتي اغتيال طالت الأولى العميد عبدالله القيسي في مدينة تعز ونفذها مسلحون مجهولون فيما طالت الثانية، ركن إمداد اللواء الأول مشاة جبلي "أحمد اللهيب"، في منطقة "الخسيف" على مأرب.

 

 - فبراير/شباط: شهد 3 عمليات اغتيال طالت الأولى تربويا يدعى "أنور عبدالفتاح الصوفي" بتعز والثانية وقعت في مأرب وطالت الضابط بالجيش اليمني العقيد أحمد مساعد أحمد الغنيمي فيما استهدفت الثالثة الشاعر الجنوبي خال بن مهنا في وادي حضرموت ونفذت جميعا من قبل مجهولين.

 

 - مارس/آذار: شهد محاولتي اغتيال، استهدفت الأولى المسؤول الأمني طه الكمالي بتعز، في عملية ثانية نجا محافظ تعز ورئيس هيئة الأركان ووزير الدفاع من محاولة اغتيال عقب هجوم بطائرات مسيرة حوثية استهدفت موكبهم في بلدة "الكدحة" غربي تعز.

 

 - أبريل/شباط: اغتال مسلحون مجهولون الضابط اليمني العقيد ياسر الحاشدي في بلدة "وادي القاضي" في تعز، فيما جرى اغتيال قائد الكتيبة الثالثة في الحزام الأمني فوزي شايف البكري بعبوة ناسفة في أبين‬⁩.

 

 - مايو/أيار: تعرض العقيد توفيق الوقار لعملية اغتيال بطائرة مسيرة حوثية مع عدد من مرافقيه في طريق الكدحة الرابط بين مدينتي "تعز" المحاصرة والمخا.

 

 - يونيو/حزيران: قامت قوة أمنية موالية للإخوان بمأرب بتصفية الشيخ مبارك بن طالب بن عقار العبيدي ونجله "حسن" في حاجز تفتيش في مديرية الوادي.

 

 - يوليو/تموز: شهد 3 عمليات اغتيال ومحاولة اغتيال، حيث اغتال مسلحون يعتقد انتماؤهم للقاعدة رئيس فريق برنامج الغذاء العالمي في تعز، مؤيد حميدي في مدينة التربة، فيما اغتال مسلحون ملثمون النقيب "صلاح العمراني" وسط مدينة تعز.

 

كما اغتالت القاعدة قائد الكتيبة الثالثة في اللواء الثالث دعم وإسناد (قوات جنوبية) صدام السعدي، ورئيس المجلس الانتقالي في بلدة "البقيرة" في مودية عارف مكني، فيما أعلنت سلطات مأرب، إفشال مخطط حوثي لاغتيال عضو مجلس القيادة الرئاسي، سلطان العرادة، أثناء عيد الأضحى.

 

 - أغسطس/آب: قال مصدر أمني لـ"العين الإخبارية" إن أحد عناصر القاعدة اغتال العقيد عدنان المحيا وهو ضابط في جهاز الأمن السياسي (المخابرات) بتعز، فيما اغتال التنظيم قائد قوات الحزام الأمني في أبين العميد عبداللطيف السيد بهجوم بعبوات ناسفة استهدف موكبه في مودية شرقي أبين.

 

 - سبتمبر/أيلول: تعرض القيادي في المجلس الانتقالي العقيد محمد علي الصيني الصبيحي لعملية اغتيال على يد مسلحين مجهولين نصبوا له كمينا في محافظة لحج.

 

 - أكتوبر/تشرين الأول: جرى اغتيال رجل أعمال يدعى "جبران قائد العقيلي" وسط تعز، كما أصيب ضابط عسكري يدعى" محمد الجائفي"، وهو أركان حرب في اللواء 35 مدرع من عملية اغتيال في ريف ذات المحافظة، فيما حاول تنظيم القاعدة اغتيال قائد القوات الخاصة اللواء فضل باعش بسيارة مفخخة في محافظة أبين.

 

- نوفمبر/ تشرين الثاني: نجاة رئيس هيئة الأركان العامة باليمن الفريق الركن صغير بن عزيز من محاولة اغتيال آثمة بسيارة مفخخة في محافظة مأرب، نفذتها جماعات إرهابية.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس