هجمات الحوثي في البحر الأحمر تلقي بظلالها على الملاحة الدولية

السبت 30 ديسمبر 2023 - الساعة 09:56 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات

لا تزال تداعيات هجمات مليشيا الحوثي على السفن في جنوب البحر الأحمر تلقي بظلالها على الملاحة الدولية، حيث تواصل بعض شركات الشحن الكبرى الابتعاد عن البحر الأحمر، حتى مع عودة شركات أخرى في أعقاب عملية أمنية جديدة بقيادة الولايات المتحدة لحماية المنطقة.

 

وقالت “هاباغ لويد” و “إيفرجرين لاين”، ذراع شحن الحاويات التابعة لمجموعة “إيفرجرين”، لشبكة CNN الأربعاء إنهما ستواصلان إعادة توجيه السفن عبر رأس الرجاء الصالح في الطرف الجنوبي لأفريقيا. وقالت MSC نفس الشيء، الثلاثاء.

 

وقال متحدث باسم شركة “هاباغ لويد” الألمانية في بيان: “في الوقت الحالي، ما زلنا نعتبر الوضع خطيرًا للغاية بحيث لا يمكن تجاوزه.. نحن نقيم الوضع باستمرار”.

 

وفي تحديث نشرته على موقعها على الإنترنت، يوم الجمعة، قالت “هاباج لويد” إنها واصلت تحويل سفنها لتجنب البحر الأحمر وقناة السويس.وأحالت Evergreen Line شبكة CNN إلى بيان صدر في 18 ديسمبر/ كانون الأول قالت فيه الشركة إنها أصدرت تعليمات لسفن الحاويات التابعة لها بتعليق الملاحة عبر البحر الأحمر “حتى إشعار آخر”.

 

ويختلف نهج الشركتين عن نهج شركات الشحن الأخرى، التي استأنفت العبور في الممر المائي الحيوي رغم الهجمات المستمرة على السفن التجارية من قبل المسلحين الحوثيين. وقال المتمردون المدعومون من إيران إن الهجمات تأتي انتقاما من إسرائيل بسبب حملتها العسكرية ضد حماس في غزة.

 

قالت شركة الشحن الدنماركية “ميرسك”، الأحد، إنها ستستأنف العبور عبر البحر الأحمر وخليج عدن بعد تشكيل مهمة بحرية دولية بقيادة الولايات المتحدة لحماية الشحن التجاري في المنطقة.

 

وقالت شركة “ميرسك” في بيان لها إن عملية “حامي الازدهار” ستسمح مرة أخرى لسفن الشحن بالمرور عبر المنطقة، فيما وصفتها بأنها “أخبار مرحب بها للغاية للصناعة بأكملها، بل ولوظائف التجارة العالمية”.

 

قالت شركة CMA CGM الفرنسية، الثلاثاء، إن بعض سفنها عبرت البحر الأحمر في الأيام الأخيرة “بناءً على تقييم متعمق للمشهد الأمني”.

 

وأضافت الشركة: “نضع حاليًا خططًا للزيادة التدريجية في عدد السفن التي تمر عبر قناة السويس”، في إشارة إلى الممر المائي الضيق الذي يربط البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط والذي ينقل عادة ما يصل إلى 30٪ من تجارة الحاويات العالمية.

 

لكن استمرار انعدام الأمن في المنطقة ظهر، الثلاثاء، عندما تعرضت سفينة تابعة لشركة شحن الحاويات العملاقة MSC لهجوم بينما كانت في طريقها من المملكة العربية السعودية إلى باكستان.

 

وقالت الشركة في بيان إن “أولويتنا الأولى تظل حماية حياة وسلامة البحارة لدينا، وإلى أن يتم ضمان سلامتهم، ستواصل MSC إعادة توجيه السفن المحجوزة لعبور السويس عبر رأس الرجاء الصالح”.

 

تكاليف الشحن في ارتفاع

 

ويبدو أن تكاليف الشحن سترتفع بصرف النظر عما إذا كانت الشركات تستخدم البحر الأحمر أو ترسل السفن على الطريق الأطول والأكثر تكلفة عبر أفريقيا.

 

أعلنت شركات Maersk وCMA CGM وHapag-Lloyd عن رسوم جديدة في الأيام الأخيرة لنقل البضائع على طول العديد من طرق التجارة الأكثر ازدحامًا في العالم.

 

وقالت “هاباج لويد” في بيان الأسبوع الماضي عندما كشفت عن “رسوم إيرادات الطوارئ” للبضائع المسافرة من وإلى البحر الأحمر حتى نهاية الشهر إن “الوضع الديناميكي في البحر الأحمر والتعديلات التشغيلية اللازمة يتسببان في حدوث اضطرابات في جميع أنحاء الشبكة مما سيؤثر على الجداول الزمنية وإمدادات المعدات”.

 

وسيضيف الإجراء الجديد 1000 دولار للحاوية المشتركة التي يبلغ طولها 20 قدمًا والتي تتجه شرقًا عبر قناة السويس، و1500 دولار للحاوية التي تتجه غربًا عبر خليج عدن.

 

وقد اتخذت شركتا Maersk وCMA CGM خطوات مماثلة. ومع دخول بعض الرسوم حيز التنفيذ اعتبارًا من يناير فقط، ستزداد المخاوف من أن خلل الشحن قد يمتد إلى أسعار السلع الاستهلاكية – إذا قامت الشركات بتمرير تكاليف نقل أعلى إلى العملاء مع ارتفاع الطلب مرة أخرى.

 

كما أدت الحرب الإسرائيلية في غزة وتجدد المخاوف من احتمال اتساع نطاق الحرب إلى صراع إقليمي إلى رفع أسعار الغاز الطبيعي.

 

وقالت شركة “تيميرا إنرجي” الاستشارية في مذكرة الأسبوع الماضي إن المستويات القياسية للغاز المخزن في أوروبا ودرجات الحرارة المعتدلة تكبح الأسعار، “رغم الاقتراب من عام 2024 مع العديد من المخاطر الصعودية، مثل التوترات الجيوسياسية (بما في ذلك مخاطر عبور البحر الأحمر)”.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس