المبعوث الأمريكي : إعادة وضع الحوثيين على قوائم الإرهاب من بين الخيارات المطروحة

السبت 06 يناير 2024 - الساعة 07:45 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات خاصة

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينج بان إعادة وضع الحوثيين على "قوائم الإرهاب" من بين الخيارات المطروحة على الطاولة والتي تتم مناقشتها بسبب هجماتهم ضد السفن في البحر الأحمر.

 

وأضاف ليندركينج في تصريحات له لـ"الشرق" حول جولته الحالية بأنها "تهدف إلى تهدئته وتجنب التصعيد، حتى نتمكن من إعادة إحلال السلام في اليمن في ظل هذه الفرصة السانحة لحفظ جهود السلام هناك".

 

وأكد أن "التحذير هو رسالة واضحة للجميع"، منبهاً أن ما يجب التركيز عليه هو أن "وضع السلام في اليمن هش"، وشدد على أن "هذه الهجمات على السفن تهدد فرصة السلام".

 

واستدرك "إذا تمكنا من خفض التصعيد، لن يتم دراسة مثل هذه الخيارات (إعادة الحوثي لقوائم الإرهاب"، ويمكننا أن نعود إلى أولوية دفع جهود السلام في اليمن" ،وتابع: "هناك الكثير من الخيارات التي يتم مناقشتها للتعامل مع ما يشعر الناس هنا أنه سلوكيات خطرة ومجازفة من الحوثيين".

 

وأشار إلى أن "هذه الخيارات يمكن تجنبها، ولكن في نهاية المطاف، الخيار سيكون في يد الحوثيين أنفسهم بناءً على المسار الذي سيختارونه، لأنه على الرغم من مزاعمهم بأنهم يحاولون مساعدة غزة، إلا أن هذا يؤدي إلى وقف السفن التي تحمل المساعدات إلى غزة، وتبعد السفن عن البحر الأحمر، وهذا يمثل تهديداً للاقتصاد الدولي".

 

ورد المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن على سؤال بشأن إمكانية أن يكون "الخيار العسكري" عاملاً في اتساع نطاق التوتر في المنطقة، بقوله: "كلنا نريد تجنب أي مواجهة عسكرية"، معتبراً أن هذا "كان مبدأً جوهرياً للولايات المتحدة منذ السابع من أكتوبر".

 

وبشأن احتمالية تواجد واشنطن على أبواب مواجهة مفتوحة مع إيران، التي هددت بأنها لن تسمح بوجود عسكري غربي في المنطقة، قال ليندركينج إن بلاده "تبذل جميع المحاولات لتجنب أي مواجهة مباشرة مع إيران أو أي دولة أخرى في المنطقة"، مشدداً على أن "الولايات المتحدة وسفنها لا يجب أن تتعرض لأي هجمات، أو استهداف موظفيها أو جنودها أو قواتها".

 

وأضاف: "عازمون على إنهاء هذه الهجمات على السفن التي تهدد الاقتصاد العالمي، لأن هذه ليست الطريقة الصحيحة للتعامل مع التحديات والإشكاليات في غزة والتي نقر بأنها ضخمة، ويجب التعامل معها".

 

 وقال إن "الحل السياسي في اليمن يمكن العمل عليه، ويمكنه أن يكون واضحاً إذا تم تنفيذ خارطة الطريق التي تم الإعلان عنها في ديسمبر الماضي"، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن "الهجمات على السفن تشتيت كبير جداً، ويقلل من قيمة هذه الجهود، وتتسبب في فقدان الشعب اليمني لدعم المجتمع الدولي".

 

وتابع أن "اليمن سيحتاج إلى الدعم الدولي لأي جهود سلام مستقبلية لتطبيق وتنفيذ خارطة الطريق، والدعم الاقتصادي الدولي"، داعياً إلى "الحفاظ على خفض التوترات" و"عدم عودة اليمن من جديد إلى الحرب"، كما اعتبر أن الهجمات على خطوط النقل في البحر الأحمر "لا يساعد" على دعم هذه الخارطة.

 

وبشأن ما وصلت إليه جهود التوصل إلى وقف نهائي لإطلاق النار في اليمن، وإطلاق حوار "يمني - يمني" تحت قيادة الأمم المتحدة أو برعاية ودفع أميركي، اعتبر ليندركينج أن "خارطة الطريق توفر أفضل فرصة سانحة لليمن منذ بدء الصراع منذ عدة سنوات".

 

وأردف أن "إمكانية عمل الأطراف بشكل جماعي والجلوس على طاولة التفاوض موجودة ومحتملة، لكنها تصبح أقل احتمالية، ولا يمكن العودة إليها كلما زاد التصعيد في البحر الأحمر".

 

ولفت للحاجة إلى دعم إقليمي لجهود السلام في اليمن، موضحاً أن "دول مثل عمان تلعب دوراً محورياً وفعالاً في هذه العملية"، مضيفاً: "نريد أن يستمر ذلك، نريد أن نرى التزام السعودية يستمر".

 

وقال إن "الكل مستفيد في شبه الجزيرة العربية من السلام في اليمن"، مشدداً على أن "هذه الأوضاع الحالية مهددة لجهود السلام، ولذلك نحتاج من الجميع أن يركز على خفض التصعيد في البحر الأحمر، وإعادة التركيز تجاه السلام في اليمن".

 

واستدرك: " في اليمن، نحتاج إلى إبقاء التركيز على احتياجات اليمن والشعب اليمني الذي عانى لفترات طويلة جداً في هذا الصراع، وبسبب هذا التصعيد الحالي لا يصب الأمر في مصلحة الشعب اليمني، وهذا ما يجب أن نركز عليه".

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس