قاعدة إيرانية في جزيرة كمران والحوثي يلغم الساحل الغربي خشية هجوم أمريكي

السبت 06 يناير 2024 - الساعة 08:04 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات

قالت صحيفة «عكاظ» السعودية عن مصادر يمنية قوله ان مليشيا الحوثي لجأت إلى زرع ألغام بحرية على طول الشريط الساحلي لليمن، خصوصاً المحاذية لموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، خشية هجوم أمريكي محتمل.

 

وبحسب المصادر، فإن هناك حالة استنفار وتخوف كبيرة في أوساط القيادات الحوثية التي تتوقع ضربة أمريكية. وكشفت أن رئيس المجلس السياسي الانقلابي مهدي المشاط قطع زيارة إلى الحديدة وعاد إلى صنعاء بعد صدور توجيهات من الجهات الداعمة للمليشيا بضرورة أخذ الحيطة والحذر.

 

وأفادت المصادر بأن المليشيا الحوثية زرعت ألغاماً شديدة الانفجار بجوار السفينة المختطفة «غلاكسي» وربطتها بأجهزة تفجير عن بعد، ونشرت مدافع في مناطق الكثيب والصليف وفي جزيرة كمران وعدد من المواقع في شمال مدينة الحديدة لمواجهة أي هجوم محتمل.

 

في سياق آخر كشفت تقارير إعلامية بإن إيران استحدثت قاعدة عسكرية في سواحل البحر الأحمر، بهدف تزويد الحوثيين بالسلاح والمواد الكيمائية، وتسهيل عملية القرصنة والإضرار بالممر الملاحي الدولي، ولتكون محطة انطلاق لعملياتها التوسعية القادمة.

 

وأوضحت التقارير أن طهران تعمل منذ أكثر من عام في جزيرة كمران من خلال البناء والتشييد العسكري، وحفر الانفاق وإنشاء خزانات ضخمة للوقود بمختلف أنواعها، إضافة إلى أنها انشأت ورش عديدة لتصنيع وتركيب الصواريخ البالسيتة والطيران المسير.

 

وبينت التقارير أنه يتم حاليًا وبتوجيهات الحرس الثوري الإيراني، بربط رأس عيسى بمحافظة الحديدة بالجزيرة، لتسهيل عمليات نقل وتهريب السلاح والمخدرات إلى داخل اليمن.

 

واكدت التقارير ، أن الجزيرة تشهد أعمالًا مكثفة بهدف استكمال القاعدة العسكرية لإيران، خصوصًا بعد التقارب بين طهران والرياض، مشيرة إلى أن الحرس الثوري الإيراني عمل على تدريب الكثير من ابناء الشعب اليمني الذي تم استقطابهم في الآونة الأخيرة تحت مزاعم محاربة إسرائيل وأمريكا.

 

ونقلت التقارير الإعلامية عن مصدر حظر تدريبات الحرس الثوري الإيراني في الجزيرة، وأكد أنه يتم تدريبهم على تجميع وإطلاق الصواريخ البالستية، واقتحام ميناء جدة السعودي، تحت مزاعم التعاون السعودي مع إسرائيل.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس