قرار لمجلس الأمن يدين هجمات الحوثيين في البحر الأحمر ويؤكد حق الدول في الدفاع عن سفنها

الخميس 11 يناير 2024 - الساعة 05:43 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

اعتمد مجلس الأمن الدولي في اجتماعه المنعقد فجر اليوم الخميس، مشروع قرار أمريكي ياباني، يدين بأشد العبارات الهجمات التي شنها الحوثيون على السفن التجارية وسفن النقل في البحر الأحمر ويطالب بالوقف الفوري لها.

 

القرار 2722 الذي اُعتمد بتأييد غالبية الأعضاء، 11 عضوا وامتناع روسيا والصين والجزائر وموزامبيق عن التصويت ، طالب الحوثيين "بالإفراج فورا عن السفينة غالاكسي ليدر وطاقمها".

 

ويدين القرار "بأشد العبارات الهجمات التي شنها الحوثيون- والتي زاد عددها عن العشرين- على السفن التجارية وسفن النقل منذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر". ويطالبهم بالكف "فورا عن جميع هذه الهجمات التي تعيق التجارة العالمية وتقوض الحقوق والحريات الملاحية والسلم والأمن الإقليميين".

 

ويؤكد القرار وجوب احترام ممارسة السفن التجارية وسفن النقل للحقوق والحريات الملاحية وفقا للقانون الدولي، ويحيط علما بحق الدول الأعضاء في الدفاع عن سفنها ضد الهجمات بما في ذلك التي تقوض تلك الحقوق.

 

ويثني القرار على الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء- في إطار المنظمة البحرية الدولية- لتعزيز سلامة السفن التجارية وسفن النقل من جميع الدول ومروها بأمان عبر البحر الأحمر. 

 

ويشجع أيضا مواصلة الدول الأعضاء بناء وتعزيز قدراتها، ودعمها لبناء قدرات الدول الساحلية ودول الموانئ في البحر الأحمر وباب المندب بهدف تعزيز الأمن البحري.

 

ويشدد القرار على ضرورة معالجة الأسباب الجذرية، بما في ذلك النزاعات التي تسهم في التوترات الإقليمية والإخلال بالأمن البحري، من أجل ضمان الاستجابة بسرعة وبكفاءة وفعالية.

 

 وكرر القرار التأكيد على ضرورة أن تتقيّد جميع الدول الأعضاء بالتزاماتها، بما في ذلك حظر الأسلحة المحدد الأهداف الوارد في قرار المجلس 2216 وتصنيف الحوثيين جماعة يسري عليها حظر توريد الأسلحة، وفق القرار رقم 2624.

 

وكانت روسيا اقترحت في مستهل اجتماع المجلس، 3 تعديلات على مشروع القرار، لكن التعديلات لم تحصل على التأييد المطلوب من أعضاء المجلس الخمسة عشر.

 

وتعليقاً على ذلك ، شنت جماعة الحوثي هجوماً عنيفاً ضد القرار ، وقالت بأنه "يمثل وصمة عار تاريخية لمجلس دولي يُعنى كما يدعي بحماية الأمن والسلم الدوليين" ، بحسب تصريح لناطق الجماعة محمد عبدالسلام.

 

وجدد عبدالسلام تهديدات جماعته باستهداف "السفن الإسرائيلية وكذلك المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة" ، زاعماً عدم وجود أي خطر على سفن العالم او تهديد للملاحة الدولية في البحر الأحمر، لافتاً الى القرار 2722 "محشو بالتضليل الأمريكي والأكاذيب الغربية المعروفة".

 

وسخر ناطق الحوثي من مجلس الأمن الدولي مطالباً أياه "أن يستعيد وظيفته الأساس بحماية الشعوب المغلوبة على أمرها"، وعلق بالقول : أما أن يظل منصةً لأمريكا ومشاريعها الهدامة فهو بنفسه يفقد قراراته صفتها القانونية وقيمتها الإنسانية، وتكون وعدمُها سواء.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس