قال إن تعدد المليشيات المرتبطة بأطراف إقليمية أضعف الدولة وجلب لها الويلات.. التنظيم الناصري يدين العدوان الأمريكي البريطاني على اليمن ويعده انتهاكاً سافراً للسيادة الوطنية

السبت 13 يناير 2024 - الساعة 10:21 مساءً
المصدر : الرصيف برس - عدن

دان التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، بأشد العبارات، الانتهاك السافر للسيادة الوطنية، من خلال عدوان غاشم نفذته القوات الأمريكية والبريطانية قبيل فجر يوم أمس الجمعة، طال  مناطق متعددة في خمس محافظات يمنية، تحت ذريعة حماية حرية الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

 

وقال التنظيم الناصري في بيان صادر عنه، إن تكرار انتهاك السيادة، يكشف حقيقة أهداف دول العدوان الاستعمارية وأطماعها في السيطرة على دول المنطقة ونهب ثرواتها والتحكم بمصائر شعوبها.

 

واكد ان الاصرار على مواصلة العدوان وانتهاك السيادة اليمنية من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا في هذا الوقت الذي ينتظر فيه العالم وقف العدوان الصهيوني المدعوم من الولايات المتحدة وبريطانيا على غزة والشعب الفلسطيني، الذي يشكل جريمة إبادة جماعية وجرائم حرب، وجريمة ضد الإنسانية. يقدم دليلا جديدا على دعمهما للعدو الصهيوني والدفاع عنه ولو أُشعلت المنطقة كلها بالحروب.

 

واوضح التنظيم الناصري أن الحروب الداخلية والخارجية التي طالت اليمن والمستمرة لما يقارب من تسع سنوات، والحصار الاقتصادي المفروض من الداخل والخارج، وما تولد عنهما من فساد وانقسام الجيش وانهيار مؤسسات الدولة ونشوء جماعات ميليشاوية مرتبطة بأطراف اقليمية متصارعة على النفوذ والمصالح، أضعفت اليمن وسهلت لقوى الاستعمار الغربي بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا انتهاك سيادته على سمائه وأرضه ومياهه، وسيؤدي استمرارها لجلب المزيد من الويلات على وطننا وشعبنا الصابر المجاهد.. وان تجاوز هذه التهديدات ومخاطر تمزيق الوطن والشعب لن يكون الا بحوار يمني - يمني تشارك فيه كافة المكونات السياسية والشرائح الاجتماعية من أجل التوصل إلى حل سلمي يرسي سلام عادل ودائم.

 

وجدد التنظيم الناصري التأكيد على موقفه الثابت الرافض لأي عدوان على اليمن وعلى أي قطر عربي ايا كانت المبررات.

 

كما يؤكد مجددا على مواقفه الثابتة بدعم الشعب العربي الفلسطيني في نضاله من أجل حقوقه المشروعة في فلسطين وإقامة دولته الوطنية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني، وحيا صموده الأسطوري في مواجهة العدوان الصهيوني البربري الغاشم.

 

 وادان التنظيم الناصري صمت الانظمة العربية على مايرتكبه الكيان الصهيوني الغاصب من جرائم في حق الشعب الفلسطيني، وتقاعسها عن تقديم الدعم اللازم لتمكينه من الدفاع عن حقوقه والانتصار لقضية الأمة المركزية.

 

وتوجه بتحية إكبار وإجلال لكل من بادر لتقديم الدعم والمناصرة لشعب فلسطين وقضيتة، دولا وشعوبا ويخص بالذكر دولة جنوب أفريقيا ويبارك اقدامها لمقاضاة الكيان الصهيوني الغاصب على جرائمه المرتكبة في حق الشعب الفلسطيني امام محكمة العدل الدولية ونطالب الدول العربيه بالانضمام اليها.

 

 نص البيان 

 

يدين التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، بأشد عبارات الإدانة الانتهاك السافر للسيادة الوطنية لبلادنا من خلال عدوان غاشم نفذته القوات الأمريكية والبريطانية قبيل فجر يوم أمس الجمعة -غرة شهر رجب 1445 الموافق 12/1/2024م، طال  مناطق متعددة في خمس محافظات يمنية، تحت ذريعة حماية حرية الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

 

إن تكرار انتهاك السيادة بما نفذته دول العدوان من اعتداءات جديدة مساء اليوم طالت مناطق في العاصمه صنعاء، يكشف حقيقة أهداف دول العدوان الاستعمارية وأطماعها في السيطرة على دول المنطقة ونهب ثرواتها والتحكم بمصائر شعوبها.

 

ان الاصرار على مواصلة العدوان وانتهاك السيادة اليمنية من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا في هذا الوقت الذي ينتظر فيه العالم وقف العدوان الصهيوني المدعوم من الولايات المتحدة وبريطانيا على غزة والشعب الفلسطيني، الذي يشكل جريمة إبادة جماعية وجرائم حرب، وجريمة ضد الإنسانية. يقدم دليلا جديدا على دعمهما للعدو الصهيوني والدفاع عنه ولو أُشعلت المنطقة كلها بالحروب.

 

ويري التنظيم بأن الحروب الداخلية والخارجية التي طالت اليمن والمستمرة لما يقارب من تسع سنوات، والحصار الاقتصادي المفروض من الداخل والخارج، وما تولد عنهما من فساد وانقسام الجيش وانهيار مؤسسات الدولة ونشوء جماعات ميليشاوية مرتبطة بأطراف اقليمية متصارعة على النفوذ والمصالح، أضعفت اليمن وسهلت لقوى الاستعمار الغربي بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا انتهاك سيادته على سمائه وأرضه ومياهه، وسيؤدي استمرارها لجلب المزيد من الويلات على وطننا وشعبنا الصابر المجاهد.. وان تجاوز هذه التهديدات ومخاطر تمزيق الوطن والشعب لن يكون الا بحوار يمني - يمني تشارك فيه كافة المكونات السياسية والشرائح الاجتماعية من أجل التوصل إلى حل سلمي يرسي سلام عادل ودائم.

 

إن التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري يدين ويستهجن العدوان الأمريكي البريطاني على سيادة اليمن، ويؤكد موقفه الثابت الرافض لأي عدوان على اليمن وعلى أي قطر عربي ايا كانت المبررات.

 

كما يؤكد مجددا مواقفه الثابتة بدعم الشعب العربي الفلسطيني في نضاله من أجل حقوقه المشروعة في فلسطين وإقامة دولته الوطنية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني، ويحيي صموده الأسطوري في مواجهة العدوان الصهيوني البربري الغاشم.

 

 ويدعو التنظيم إلى الوقف الفوري للعدوان، ويدين صمت الانظمة العربية على مايرتكبه الكيان الصهيوني الغاصب من جرائم في حق الشعب الفلسطيني، وتقاعسها عن تقديم الدعم اللازم لتمكينه من الدفاع عن حقوقه والانتصار لقضية الأمة المركزية.

 

ويتوجه بتحية إكبار وإجلال لكل من بادر لتقديم الدعم والمناصرة لشعب فلسطين وقضيتة، دولا وشعوبا ويخص بالذكر دولة جنوب أفريقيا ويبارك اقدامها لمقاضاة الكيان الصهيوني الغاصب على جرائمه المرتكبة في حق الشعب الفلسطيني امام محكمة العدل الدولية ونطالب الدول العربيه بالانضمام اليها.

 

عاشت فلسطين حرة عربية

المجد والخلود للشهداء

الشفاء للجرحى

النصر للمقاومة العربية في فلسطين

والخزي والعار للأستعمار وأعوانه 

 

صادر عن الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري

السبت ١٣ يناير ٢٠٢٣م

 

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس