مليشيات المحور الإخوانية تتمرد على أوامر محافظ تعز وتجدد اعتداءاتها على القاضي الحميري

الاحد 28 يناير 2024 - الساعة 12:21 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


أفادت مصادر محلية بعودة اعتداءات مليشيات المحور الإخوانية على أحد القضاة في مدينة تعز ، بعد أسابيع من تمرد قيادة المحور على أوامر المحافظ بالقبض عليه في هذه القضية.

 

وقالت المصادر بان مليشيا المحور بقيادة المدعو أسامة القردعي ، عاودت اليوم السبت ملاحقة وتهديد القاضي عبدالرحمن الحميري للمرة الثانية خلال شهر ونصف.

 

وبحسب المصادر فقد قام القردعي وهو احد ضباط اللواء 170 التابع لمحور تعز العسكري برفقة مسلحين تابعين للمحور على تطويق منزل القاضي الحميري ومحاولة خطفه مجدداً.

 

وهو ما اكده محضر صادر عن قسم شرطة 11 فبراير ، والذي افاد بان ادارة القسم انتقلت الى مكان الواقعة واستجوبت سكان الحي ، الذين افادوا بان طقم عسكري ونحو 10 افراد عسكرين طوقوا منزل القاضي وتوعدوا باختطافه.

 

وسبق وان اقدم القردعي الذي يعد أحد ابرز قيادات محور تعز العسكري، على اختطاف القاضي الحميري عقب ملاحقة سيارته واطلاق الرصاص عليها في مدينة تعز في الـ 17 من ديسمبر الماضي.

 

وعقب الحادثة وجه محافظ تعز نبيل شمسان توجيهات الى قيادة المحور وإدارة الأمن بسرعة القبض على القردعي خلال 24 ساعة ، الا أن المدة انتهت دون تنفيذ ذلك.

 

تجاهل قيادة المحورالإخوانية لتوجيهات المحافظ لثلاثة أيام ، دفع الأخير لتوجيه برقية شديدة اللهجة الى مدير الأمن وقائد محور تعز حول عدم تنفيذ توجيهات السابقة لهما بالقبض على المدعو أسامة المخلافي (القردعي).

 

وأشار شمسان في توجيهاته الى قيام القردعي بتهمة ارتكابه جريمة اختطاف القاضي عبدالرحمن الحميري، والشروع في اختطاف القاضي سفير عبدالرحمن الوتيري.

 

وخاطب المحافظ قائد المحور والأمن بان عدم، تمكنهم حتى الان من القبض على القردعي أدى الى خروج مسيرات إحتجاجية ، معتبراً ان ذلك سيؤدي الى "نوع من الفوضى بما يؤثر سلباً على استقرار المحافظة".

 

وسبق وان استخدمته المليشيات الإخوانة في مواجهاتها ضد من اعتبرتهم خصومها مثل قيادة اللواء 35 مدرع سابقا للسيطرة على مناطق عملياته في مدينة التربة خلال الأعوام 2018 و 2019م.

 

كما استخدمته الجماعة في تنفيذ مهمات مسلحة وتقطعات، وعليه جرائم جنائية عدة إلا ان قيادة المحور الإخوانية وفرت له الحماية ورفضت تسليمه سابقا كما تعمل حاليا على التستر على جرائمه وتوفر له الحماية برغم صدور أوامر قضائية وتوجيهات السلطة المحلية ضده.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس