البحسني : يجب نشر قوات درع الوطن بوادي حضرموت ونقل قوات المنطقة الأولى لجبهات القتال

الاحد 04 فبراير 2024 - الساعة 08:03 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

أكد عضو المجلس الرئاسي ومحافظ حضرموت السابق اللواء فرج البحسني الترحيب بتشكيل قوات في درع الوطن من أبناء المحافظة مطالباً بنشرها في مديريات الوادي.

 

وجاء تصريح البحسني عقب عودته السبت الى المكلا قادماً من الخارج ، وعقب انتهاء المليونية التي نظمتها قيادة المجلس الانتقالي بالمدينة لدعم قوات النخبة الحضرمية التي تسيطر على مديريات ساحل حضرموت.

 

وقال البحسني في تغريدة له على منصة "أكس" بانه ليس "ضد أي قوة يتم تشكيلها لحماية حضرموت والوطن عامة"، مؤكداً بان "تشكيل قوة درع الوطن مرحب به من قبل القادة السياسيين والسلطة المحلية بحضرموت ونعتبرها إضافة نوعية إلى أمن حضرموت".

 

البحسني الذي تولى منصب محافظ حضرموت لخمس سنوات ؛  أكد بأن تشكيل قوات عسكرية وأمنية من ابناء المحافظة مثل "مطلب لنا منذ سنوات" ؛ واستدرك بالقول :  لكن يجب أن تحل هذه القوة بدل القوات التي من خارج حضرموت المتواجدة في وادي حضرموت فهذا هو مكانها المناسب. 

 

ويرى البحسني بأن تشكيل وانشاء قوات درع الوطن "جاء في الوقت المناسب جداً، الوقت الذي يتزايد فيه سلوك الغطرسة والاستعلاء لدى الحوثة الانقلابين"؛ حسب قوله. 

 

موضحاً بالقول : فيمكن الاستفادة من الألوية المتواجدة في وادي حضرموت والتي منتسبوها من خارج حضرموت والدفع بها في الجبهات القتالية بالشمال لمواجهة الحوثيين في مأرب وكل جبهات الشمال ، ويحل مكانها قوات درع الوطن التي هي من أبناء حضرموت .

 

وشدد البحسني على العلاقة المتينة مع قيادة التحالف ممثلة بالمملكة العربية السعودية ومع دولة الإمارات العربية المتحدة ، مؤكداً بانه "لا يمكن المساس بهذه العلاقة التي عمّدت بدماء الشهداء من الثلاثة الأطراف السعودية و الإمارات و اليمن".

 

وختم بالقول : لذلك يجب أن تنتهي أي زوبعة تثير الفتن داخل حضرموت وعدم إثارة النعرات فلا يمكن للحضارم أن يقتتلوا فيما بينهم البين ولن نسمح بذلك .. فلتخرس كل الأصوات التي تأمل في فتنة واسعة لتضعف حضرموت.

 

وكانت ققوات درع الوطن قد استبقت مليونية الانتقالي في مدينة المكلا امس السبت ، دعما للنخبة الحضرمية ببيان يتحدث عن فتنة تداركتها قيادتها عقب منعها من الانتشار في ساحل حضرموت مسرح عمليات النخبة.

 

قوات درع الوطن في بيانها وصفت على خلفية المليونية واعتبرتها "جهدا يصب في غير محله"، أكدت أن لا أحد يستهدف النخبة ومكتسباتها وكل ما يحصل إعلام يفتعل الشقاق والخلاف غير الموجود أصلا.

 

وقالت: إن محاولة إيهام الناس أنها تستهدف هدم النخبة الحضرمية في المكلا غير منطقي إطلاقا، فالنخبة ودرع الوطن كلهم من أبناء حضرموت ومحاولة التفريق بينهما عبث بغير دليل.

 

وأشار البيان إلى أن درع الوطن قوات نظامية منضبطة تمتثل للضوابط العسكرية ولم تتجاوز أي نقطة تفتيش إلا بعد الإذن لها، لأنها تمثل الدولة، وقال: "ولم يكن هناك مبرر لتعزيزات النخبة الحضرمية والدعم الأمني، بغرض إيجاد فتنة تداركتها القيادة بسحب قوات درع الوطن وعودتها إلى مكانها".

 

ولفت البيان إلى انتشار قوات درع الوطن في عدن ولحج وأبين ووادي حضرموت، وأكد أنها لم تحل بديلا لأحد ولم تأخذ صلاحيات أحد، ونفذت مهامها في حدود ما كلفت به وبعيدا عن أي احتكاكات مع بقية القوى.

 

وسخرت من "تكرار الاسطوانة المشروخة للعبث بعقول الناس وعواطفهم، مذكرة بالشائعات التي رافقت تأسيس درع الوطن في عدن وأنه جاء ليحل محل قوات الانتقالي ثم تبين بعد ذلك أنهم جميعا قوة واحدة ضد من يزعزع أمن الوطن".

 

وشدد البيان على أن القوات انتهجت منذ تأسيسها خطا بعيدا عن المناكفات السياسية أو المناطقية، وأي انتشار لها بناءً على توجيهات القيادة وبالتنسيق مع كافة الجهات المعنية.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس