ناقلات النفط تزيد بأدنى وتيرة بسبب اضطرابات البحر الأحمر

الاحد 25 فبراير 2024 - الساعة 05:45 مساءً
المصدر : الرصيف برس - الجزيرة نت

ذكر تقرير لبلومبيرغ أن ناقلتا نفط كبيرتا الحجم انضمتا إلى أسطول نقل النفط العالمي خلال السنة الحالية، ليزيد هذا الأسطول بأقل وتيرة منذ نحو 4 عقود.

 

وحسب التقرير فإن هذه الزيادة في عدد الناقلات تعد أقل 90% من المتوسط السنوي المسجل منذ عام 2000.

 

لكن بعد أن شرع المالكون على نحو متزايد في الابتعاد عن جنوب البحر الأحمر، بدأ الافتقار إلى سعة نقل جديدة للنفط في التأثير، حيث زادت أسعار نقل النفط بصورة كبيرة، كما زادت مدة الرحلة، حسب التقرير.

 

ويهاجم الحوثيون سفنا مارة عبر جنوب البحر الأحمر قبالة سواحل اليمن ويقولون إنها إسرائيلية أو متجهة إلى إسرائيل، في توسيع لدائرة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

 

واتسعت الهجمات لتشمل السفن البريطانية والأميركية بعد شروع البلدين في توجيه ضربات جوية للجماعة.

 

وبعد دخول الناقلتين الكبيرتين الخدمة هذا العام، من المقرر أن يتم تسليم 5 ناقلات فقط عام 2025، وفقًا لبيانات من بانشيرو كوستا لخدمات الشحن، مقارنة بـ 42 سفينة تم تسليمها عام 2022.

 

•نمو محدود

 

وظل معدل نمو ناقلات الخام محدودا العام الماضي مع إبقاء أوبك وحلفائها على قيود الإنتاج السنة الماضية، وفي الوقت نفسه، يعني التحول الأوسع في مجال الطاقة التخلص من الوقود الأحفوري، مما يؤدي إلى ضبابية توقعات الصناعة على المدى الطويل، لكن زيادة تجنب البحر الأحمر رفع من مدة نقل النفط التي زادت بالفعل بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، وفق بلومبيرغ.

 

وفي حين بدأت السفن التجارية الأخرى، خاصة سفن الحاويات، في تجنب البحر الأحمر بعد وقت قصير من بدء الهجمات في نوفمبر/ تشرين الثاني، كانت ناقلات النفط والوقود أبطأ في اتخاذ الإجراء عينه، حسب بلومبيرغ.

 

لكن الأمر تغيّر، بعد أن قصفت القوات الأميركية والبريطانية اليمن في محاولة لوقف الهجمات، ومع ذلك، فإن هذه الهجمات لم تثن الحوثيين، بل أدت -بدلا من ذلك- إلى ابتعاد عديد من كبار مالكي الناقلات في العالم عن المنطقة، حسب التقرير.

ونقلت الوكالة عن إنريكو باغليا، مدير الأبحاث في شركة بانشيرو كوستا لخدمات الشحن قوله إن "الوضع صعب في سوق الناقلات، خاصة بالنسبة لناقلات النفط الخام..وسيكون أكثر صعوبة في المستقبل".

 

يأتي النقص في الناقلات مع تراجع كفاءة الأسطول العالمي لنقل النفط، فبالإضافة إلى عديد من السفن التي تبحر عبر طريق رأس الرجاء الصالح بدلاً من البحر الأحمر وقناة السويس، فإن ازدهار أعمال أسطول النقل المظلم -الذي يتخفّى عبر تعطيل نظام التعرف الآلي للسفن، أو يعتمد ممارسات شحن خادعة- يعني أن كثيرا من السفن متاحة فقط لعملاء محددين.

 

ويُعرف قطاع الشحن بتقلّباته، ففي عام 2020، عندما كان تجار النفط يخزنونه داخل الناقلات في البحر، زاد متوسط عائد الناقلة إلى حوالي 100 ألف دولار في اليوم، قبل أن تؤدي تخفيضات الإنتاج اللاحقة من تحالف "أوبك بلس" إلى تراجعه لعدة سنوات لاحقة.

 

•تغيير الركائز

 

وزادت معدلات توظيف السفن -وهو مقياس لمدى استخدام أسطول الناقلات في أي وقت- بنسبة تصل إلى 5% منذ أن بدأت السفن في تجنب البحر الأحمر، وفق ما نقلته بلومبيرغ عن فوتيوس كاتسولاس المحلل الرئيسي لشحن الناقلات في ستاندرد آند بورز غلوبال.

 

وأضاف كاتسولاس أن الوضع في البحر الأحمر "يغيّر ركائز السوق وهو يعمل لصالح مشغلي السفن.. المعنويات أفضل بكثير الآن".

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس