"الفاو" الأممية.. تحذر من ندرة الأغذية وتدمير الموانئ ومرافق التخزين في اليمن جراء التصعيد البحري

السبت 02 مارس 2024 - الساعة 08:11 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات

حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، في تقرير أصدرته الجمعة، من "نقص الغذاء في الأسواق اليمنية، وتعطل أو إغلاق الموانئ، واضطراب الإمدادات، وارتفاع الأسعار، وحرمان الصيادين من العمل" جراء التصعيد الحوثي في البحر الأحمر.

 

ونبه التقرير إلى أنه "إذا استمرت الأزمة، فسوف يؤدي ذلك إلى تسريع تكاليف الشحن المتزايدة بالفعل، مما قد يؤدي إلى مزيد من التأخير في التسليم، أو حتى إلى التعليق الكامل لطرق التجارة وإغلاق الموانئ اليمنية".

 

وذكر التقرير أنه "وعلى الرغم من التصعيد الذي بدأ في نوفمبر /تشرين الثاني المنصرم، فإن التحليل يظهر أن هناك زيادة في واردات الوقود والقمح والمواد الغذائية الأخرى". 

 

وقال: "بما أن اليمن يعتمد بشكل كبير على الواردات؛ لتلبية احتياجاته الغذائية، إذ يستورد نحو 90 في المائة من الحبوب الأساسية، فإننا نتوقع أن تؤدي الأزمة الحالية إلى تعطيل أو عرقلة حركة البضائع، مما يؤدي إلى نقص الغذاء في الأسواق على الأقل في المدى القصير، من مارس/آذار) الحالي إلى أبريل/نيسان الوشيك".

 

وأكد التقرير أنه "يمكن أن يؤدي هذا الاضطراب إلى ندرة الإمدادات الغذائية وارتفاع الأسعار لاحقاً، ونتيجة لذلك، فإن السكان الضعفاء، بمَن في ذلك الفقراء والنازحون داخلياً، سوف يكافحون من أجل شراء المواد الغذائية الأساسية".

 

وبحسب التقرير الأممي، فإنه وتماشياً مع استقرار أسعار الغذاء والوقود العالمية، استقرّت الأسعار المقابلة في اليمن خلال الشهر الماضي مقارنة بالشهر الذي سبقه. إلا أنه عاد وأكد أنه «من غير المرجح أن يستمر هذا الوضع في المستقبل المنظور».

 

التقرير الأممي نبه إلى أن زيادة الأنشطة العسكرية في البحر الأحمر "تنطوي على خطر تدمير البنية التحتية الحيوية" بما في ذلك الموانئ ومرافق التخزين.

 

وقال إن ذلك "يمكن أن يعيق كفاءة توزيع وتخزين المواد الغذائية في اليمن، مما يزيد من تفاقم انعدام الأمن الغذائي".

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس