أكدوا بأنها إيرانية .. خُبراء روس يشككون في مزاعم الحوثي تصنيع صواريخ "فرط صوتي"

الاحد 17 مارس 2024 - الساعة 09:46 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات خاصة

شكك خبراء ومحللون روس في صحة مزاعم مليشيات الحوثي الأخيرة عبر وكالة أنباء" روسية عن تجربة صاروخ فرط صوتي.

 

ونشرته وكالة "نوفوستي" الروسية، الأسبوع الماضي نقلا عن مصدر عسكري مقرب من جماعة الحوثي بإن الجماعة نفذت تجربة لصاروخ فرط صوتي (أسرع من الصوت).

 

ونقلت الوكالة عن المصدر قوله إن القوة الصاروخية التابعة للحوثيين أجرت التجربة لصاروخ يعمل بوقود صلب، ويبلغ سرعته حوالي 8 ماخ (نحو 10 آلاف كلم في الساعة).

 

 

المصدر الحوثي كشف للوكالة الروسية عن أن هناك خططًا لإطلاق الإنتاج لهذه الأسلحة للاستخدام في الهجمات على السفن في البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن، بالإضافة إلى استهداف مواقع في إسرائيل.

 

هذه المزاعم ناقشها موقع "نيوز ري" الروسي مع محللين وخبراء روس حول مصدر الصاروخ، وحول تداعيات هذا المستجد على الوضع الجيو إستراتيجي بالمنطقة.

 

وقال بافل فوروبيوف وميخائيل روزين في تقريرهما للموقع الروسي إن الخبير العسكري ورئيس مركز دراسة النزاعات العسكرية والسياسية، أندريه كلينتسفيتش اوضح أن مثل هذه الصواريخ تُستخدم في روسيا، كما أنها عُرضت خلال التدريبات والاستعراضات في الصين وكوريا الشمالية.

 

ويضيف كلينتسفيتش أن الولايات المتحدة تعمل على تطوير مثل هذه الصواريخ، وأيضا إيران عرضت صاروخها الفرط صوتي العام الماضي. 

 

وبحسب الخبير الروسي، ففي حال امتلك الحوثيون مثل هذا الصاروخ "فهو بالطبع تكنولوجيا إيرانية إما في نسختها النهائية أو في شكل أولي يُجمع في الموقع"، على حد تعبيره.

 

وشكك كلينتسفيتش في امتلاك جماعة الحوثي الكفاءات اللازمة في مجال علوم المواد والمعادن الحرارية لإنتاج مثل هذه الصواريخ بشكل مستقل.

 

وأضاف أن "الولايات المتحدة، بمجمّعها الصناعي الدفاعي بأكمله، لا يمكنها إكمال إنشاء أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت ووضعها في الخدمة بهذه السرعة".

 

وبحسب التقرير، يستبعد الخبير العسكري الروسي فاسيلي دانديكين أن يكون للدول الرائدة في مجال الصواريخ الفرط صوتية أي علاقة بتسرب هذه التكنولوجيا.

 

وتابع موضحا "لم تُقدّم موسكو وبكين هذه الأسلحة للحوثيين لأن هذا لا يصبّ في مصلحتهما، فروسيا تنفذ في الوقت الراهن عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا. كما أن أي بلد لن يمنح هذه التقنيات لدولة أخرى في الوقت الراهن. والصين لا تقدم هذه التقنية لأي طرف من حيث المبدأ".

 

ووفقا لتوقعات كلينتسفيتش، ستظهر الصواريخ الفرط صوتية عاجلا أم آجلا في جميع البلدان، نظرا لأن إنتاج هذه التكنولوجيا غير محظور، غير أنه يتطلب الكثير من المواد والمعرفة.

 

من جهته، يخشى فاديم كوزيولين، رئيس مركز الدراسات العالمية والعلاقات الدولية، انتشار الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في جميع أنحاء العالم، مرجحا قدرة اليمن على الحصول على صواريخ ليس فقط من إيران، وإنما من كوريا الشمالية أيضا.

 

وقال "يمتلك كلا البلدين صواريخ فرط صوتية، لكن ينبغي أن نفهم أنه من المستحيل نقل تقنيات الإنتاج هذه كونها معقدة للغاية. لكن يمكن الافتراض أن الحوثيين يمكن أن يتقاسموا هذه الصواريخ مع طرف ما".

 

وأضاف تقرير الصحيفة الروسية أن القائد السابق لقوات الصواريخ المضادة للطائرات التابعة لقيادة القوات الخاصة، العقيد الاحتياطي سيرغي خاتيليف، شكك في اختبار الحوثيين لهذا الصاروخ.

 

وفي رأيه، لا يمكن أن تكون هناك صواريخ فرط صوتية في اليمن، وقال "ليس لدى الحوثيين معاهد بحثية، ولا مواقع اختبار متخصصة، ولا أي كيانات علمية عسكرية من هذا القبيل، لذلك، هناك افتراض واحد وهو قيام طرف ما بتسليم هذه الصواريخ في شكلها النهائي".

 

وأوضح خاتيليف أنه لإنشاء صاروخ فرط صوتية، لا يكفي إيصال الصاروخ إلى السرعة المطلوبة، بل لا بد من مراعاة العديد من الجوانب الفنية الأخرى التي لا يستطيع المهندسون الحوثيون القيام بها بمفردهم.

 

وقال إن الأمر يتعلق بضمان احتواء هذا الصاروخ على رأس حربي عامل، وأنظمة توجيه ومراقبة طيران مناسبة تضبط طيرانه أثناء الاختبار على طول طريق معين باتجاه هدفه.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس