بأغلبية ساحقة اعتماد عضوية فلسطين في الأمم المتحدة .. ومن هي الدول التي رفضت وامتنعت عن التصويت للقرار

السبت 11 مايو 2024 - الساعة 05:19 مساءً
المصدر : الرصيف برس - وكالات

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الجمعة، قراراً بأحقية دولة فلسطين للعضوية الكاملة في الأمم المتحدة، ويوصي مجلس الأمن بإعادة النظر بهذه المسألة إيجابيا.

 

وحصل القرار على تأييد 143 دولة وعارضته 9 دول، وهي (إسرائيل، والولايات المتحدة، وبابوا غينيا الجديدة، وميكرونيسا، وناروا وهنغاريا، والأرجنتين، وتشيكيا وبالاو).

 

 فيما امتنعت 25 دولة عضو عن التصويت على القرار وهي ألبانيا والنمسا، بلغاريا وكندا، كرواتيا وجمهورية جزر فيجي، فنلندا، ألمانيا، جورجيا،إيطاليا ولاتيفيا، ليتوانيا ومالاوي، جزر مارشال وموناكو، هولندا ومقدونيا الشمالية.

 

وضمت قائمة الممتنعيين عن التصويت أيضا بارغواي وجمهورية مولدوفا، رومانيا والسويد، سويسرا وأوكرانيا، وفنزويلا والمملكة المتحدة.

 

في المقابل، صوتت جميع الدول العربية لصالح العضوية الفلسطينية، إضافة إلى إيران واليابان والبرازيل وأستراليا وجنوب أفريقيا، كما صوتت إسبانيا لصالح القرار وهي من الدول الأوروبية التي تدعم بشدة الاعتراف بدولة فلسطينة.

 

ويعتبر مشروع القرار الذي قدمته الإمارات أن "فلسطين مؤهلة لعضوية الأمم المتحدة وفقا للمادة 4 من الميثاق، وبالتالي ينبغي قبولها عضوا في الأمم المتحدة".

 

كما يوصي مجلس الأمن "بإعادة النظر في المسألة بشكل إيجابي". لكن الولايات المتحدة التي تعارض أي اعتراف خارج نطاق اتفاق ثنائي بين الفلسطينيين وإسرائيل، حذرت الجمعة من انه إذا عادت المسألة الى المجلس فانهم يتوقعون "نتيجة مماثلة لتلك التي سجلت في أبريل".

 

ووفق مشروع القرار، فإن دولة فلسطين مؤهلة لعضوية الأمم المتحدة وفقا للمادة 4 من الميثاق، ومن ثم ينبغي قبولها في عضوية الأمم المتحدة، وبناء على ذلك، يوصي القرار مجلس الأمن بإعادة النظر في هذه المسألة بشكل إيجابي، في ضوء هذا القرار وفي ضوء فتوى محكمة العدل الدولية الصادرة في 28 مايو 1948، وبما يتفق تمامًا مع المادة 4 من ميثاق الأمم المتحدة.

 

وجدد التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، بما في ذلك الحق في إقامة دولة فلسطين المستقلة.

 

كما دعا مشروع القرار، المجتمع الدولي إلى بذل جهود متجددة ومنسقة تهدف إلى التوصل دون تأخير إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ في عام 1967 وإلى تسوية عادلة ودائمة وسلمية لقضية فلسطين والصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وفقا لـ القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

 

يذكر أن التصويت بأغلبية ساحقة على حق الفلسطينيين في عضوية كاملة في الأمم المتحدة، آثار غضب إسرائيل رغم رمزيته القرار وظهر مندوبها وهو يمزق ميثاق الأمم المتحدة بعد التصويت.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس