أمين عام الأمم المتحدة يطالب مليشيات الحوثي بالإفراج الفوري عن موظفيها المختطفين

الاربعاء 12 يونيو 2024 - الساعة 08:46 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات خاصة

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى الإفراج الفوري عن جميع موظفي الأمم المتحدة المختطفين في اليمن من قبل "سلطات الأمر الواقع الحوثية"، وذلك بعد اعتقال 13 من موظفي المنظمة.

 

ووصف غوتيريش حادثة اختطاف مليشيا الحوثي لموظفين أممين أواخر الأسبوع الماضي بأنه "تطور مقلق ويثير مخاوف جدية بشأن التزام الحوثيين بحل تفاوضي للصراع".

 

وفي حين عبر غوتيريش عن أدانة الأمم المتحدة لجميع عمليات الاحتجاز التعسفي للمدنيين ، طالب مليشيا الحوثي بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع موظفي الأمم المتحدة المحتجزين".

 

وجاءت دعوة الأمين العام للأمم المتحدة خلال اجتماعه مع مبعوثه الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ، أثناء تواجدهما في الأردن على هامش مشاركة الأمين العام في مؤتمر رفيع المستوى حول غزة. 

 

وبحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة ، فقد ناقش غوتيريش مع غروندبرغ التطورات الأخيرة في اليمن، ما وصفها بحملة القمع المتصاعدة على الفضاء المدني من قبل "سلطات الأمر الواقع" والتي أفادت التقارير بأنها أدت إلى الاحتجاز التعسفي للعشرات من موظفي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والعاملين في مجال الإغاثة.

 

وخلال الاجتماع اليوم، أطلع المبعوث الخاص غروندبرغ الأمين العام على الجهود المبذولة لتأمين إطلاق سراح الأفراد المحتجزين، بما في ذلك اجتماعه يوم الاثنين مع محمد عبد السلام كبير مفاوضي الحوثيين، في مسقط ، كما التقى بكبار المسؤولين العمانيين لطلب الدعم.

 

وقال المبعوث الخاص هانس غروندبرغ بأنه يعمل " بجد لضمان الإفراج الفوري وغير المشروط عن موظفينا المحتجزين من خلال جميع القنوات المتاحة"، ودعا إلى إطلاق سراح جميع العاملين في المنظمات غير الحكومية المعتقلين أيضا.

 

وشدد الأمين العام ومبعوثه الخاص على تضامن الأمم المتحدة مع جميع العاملين في المجال الإنساني والجهات الفاعلة في المجتمع المدني الذين يلعبون دورا حاسما في تقديم الدعم والمساعدة المنقذة للحياة للشعب اليمني.

 

ومن بين الموظفين الأمميين الثلاثة عشر الذين تم احتجازهم قبل عدة أيام، ستة من المفوضية السامية لحقوق الإنسان، واثنان من اليونسكو وموظف واحد من كل من مكتب المبعوث الخاص ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليونيسيف وبرنامج الأغذية العالمي ،  كما تم احتجاز ما لا يقل عن 11 من العاملين في المجتمع المدني.

 

يُذكر أن هناك أربعة موظفين أممين آخرين يُحتجزون بمعزل عن العالم الخارجي من قبل سلطات الأمر الواقع منذ عامي 2021 و2023، دون إمكانية الوصول إلى عائلاتهم أو منظماتهم ووكالاتهم.

 

وأشار مكتب المبعوث الخاص إلى أن الموظفين الأربعة الذين احتجزوا سابقا يعملون لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والمفوضية السامية لحقوق الإنسان.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس