لا يرقى لمستوى الجريمة .. الحكومة تستنكر موقف الأمم المتحدة من اختطاف الحوثي لموظفيها

الاربعاء 12 يونيو 2024 - الساعة 09:33 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص

استهجنت الحكومة اليمنية المواقف الصادرة عن مسئولي الأمم المتحدة إزاء حملة الاختطافات الأخيرة التي شنتها مليشيا الحوثي الإرهابية وطالت موظفين تابعين لها.

 

وقال وزير الإعلام ، معمر الإرياني بأن التصريحات الصادرة عن مسؤولين امميين، ازاء حملة الاختطافات الحوثية "لا ترقى لمستوى تلك الجريمة النكراء".

 

وأضاف معمر الإرياني في تصريح صحفي "أن موقف المجتمع الدولي المتراخي في التعامل مع مليشيا الحوثي طيلة السنوات الماضية، وغض الطرف عن جرائمها وانتهاكاتها المروعة بحق اليمنيين، والعاملين في المنظمات الدولية، ساهم في الوصول لهذه المرحلة الخطيرة.

 

مشيراً الى ان مليشيا الحوثي الإرهابية اعتبرت المواقف الدولية المترددة، ازاء انتهاكها الصارخ للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ضوء أخضر للمضي في جرائمها وانتهاكاتها، وتصعيد سياساتها القمعية تجاه المنظمات الدولية والانسانية العاملة.

 

لافتاً الى ما وصلت اليه مليشيات الحوثي في التعامل مع موظفي المنظمات الدولية ك "جواسيس، وعملاء"، واقتيادهم بالعشرات إلى المعتقلات، وتصدر احكاما باعدامهم، وتتخذهم على طريقة "داعش، والقاعدة" أدوات للدعاية والضغط والابتزاز".

 

وجدد الارياني التحذير، بأن هذه الممارسات الاجرامية تضع عشرات الآلاف من اليمنيين، ممن سبق وعملوا في السفارات الأجنبية والعربية لدى اليمن، والمنظمات الدولية والمحلية، والموظفين في السلك الدبلوماسي، والمجتمع المدني، وحتى العاملين في معاهد تدريس اللغة الانجليزية، تحت رحمة مليشيا إرهابية لا تفقه ابسط ابجديات العمل الدبلوماسي والانساني، والقوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية.

 

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والامم المتحدة ومبعوثها الخاص ومنظمات حقوق الانسان، بإعادة النظر في طريقة تعاطيهم مع مليشيا الحوثي، واتخاذ إجراءات قاسية لردعها.

 

مؤكداً بان من اهم الخطوات التي يجب اتباعها الشروع الفوري في تصنيفها منظمة إرهابية، وتجفيف منابعها المالية والسياسية والإعلامية، وتكريس الجهود لدعم الحكومة الشرعية لاستعادة الدولة وفرض سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس