الأحزاب السياسية بتعز ترفض الحملات الدعائية الممولة التي استهدفت رئيس الوزراء - بيان

الاربعاء 18 ديسمبر 2019 - الساعة 02:19 صباحاً [ 265 زيارة]
المصدر : خاص


 

أعلنت فروع الأحزاب السياسية في محافظة تعز رفضها لما وصفته بالحملات الدعائية الممولة التي استهدفت رئيس الوزراء معين عبدالملك.

 

وأكدت فروع أحزاب الاشتراكي والناصري والبعث الاشتراكي والبعث القومي بمحافظة تعز في بيان مشترك لها دعمها لكل الخطوات المتخذة والساعية إلى مكافحة الفساد.

 

فروع الأحزاب السياسية عبرت عن استغرابها من ما وصفته بـ"الفبركات الاعلامية التي تصور محافظة تعز وكأنها تتصدر هذه الحملة الظالمة او كأنها ساحة لتصفية صراعات البعض مع الآخرين" ، معتبرة بأن ذلك "امتهان لن تقبله تعز ، ولن ترضاه".

 

مشيرة في بيان بان "الجهات المتضررة من محاربة الفساد وهي تقود حملاتها الاعلامية ضد الحكومة الدكتور معين عبدالملك ، تدخل نفسها نفقاً خطيراً يتمثل بإعلان الحرب على الدولة والتطاول وإهانة رموزها".

 

نص البيان

 

وقفت الأحزاب السياسية في تعز ،الموقعة على هذا البيان أمام الحملة الإعلامية الشرسة الموجهة ضد دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور/معين عبدالملك ، عقب القرارات الحكومية التي استهدفت مواجهة الفساد في مجال المتاجرة بالمشتقات النفطية ، والوقوف في وجه أباطرة الفساد وتجار الأزمات التي تنال من معيشة المواطنين وتزيد من معاناتهم.

ان رفض الحكومة رسمياً للفساد والابتزاز معلنة بصرامة عن مكافحته وتفعيل الدور الرقابي بشتى صوره وانواعه موقف شجاع يستحق الدعم والمساندة من كافة القوى السياسية والاجتماعية.

اذ من الغريب والمستهجن في الآن ذاته أن نرى ونسمع حملات دعائية ممولة تطالب بإقالة الحكومة بسبب اقدام رئيسها باتخاذ خطوات جادة في محاربتها للفساد ؛ والأكثر غرابة هو الفبركات الاعلامية التي تصور محافظة تعز وهي تعاني الأمرين من قسوة الحرب القذرة وضراوة الحصار الظالم - وكأنها تتصدر هذه الحملة الظالمة او كأنها ساحة لتصفية صراعات البعض مع الآخرين وهو امتهان لن تقبله تعز ، ولن ترضاه.

 

ان الاحزاب السياسية في تعز وهي تدين وتستنكر هذه الحملة مدفوعة الأجر فإنها تؤكد دعمها لكل الخطوات المتخذة من دولة رئيس الوزراء الساعية إلى مكافحة الفساد المستشري والذي تعاني منه البلد ويقف عائقا أمام اي نهوض تنموي و يحمل كاهل المواطن فوق ما يطيقه.

ان الجهات المتضررة من محاربة الفساد وهي تقود حملاتها الاعلامية ضد الحكومة ممثلة بدولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك ؛ فأنها تدخل نفسها نفقاً خطيراً يتمثل بإعلان الحرب على الدولة و إفشالها ، وإهانة رموزها السيادية بالنيل منهم والتطاول عليهم .

 

اننا وببالغ الاستهجان وعظيم الاستياء ندين محاولة إعاقة الحكومة ومنعها من تحديث العمل المؤسسي و اعاقة تنفيذ الإصلاحات المالية والادارية واستئصال بؤر الفساد التي من أبرزها احتكار المشتقات النفطية والتلاعب بالأسعار .

كما اننا نؤكد وقوفنا مع كل جماهير شعبنا مع دولة رئيس الوزراء د.معين عبد الملك وهو يقوم بإجراءات شجاعة  لتجفيف منابع الفساد واستئصاله من جذوره ونرفض كافة أساليب الابتزاز الرخيصة التي تسعى لبقاء الحكومة كوكر للفساد خدمة لمصالح شخصية وشلليه ضيقة لا تنتمي إلى مفهوم الدولة والعمل المؤسسي .

 

ونؤكد ايضا بأن تفعيل تلك القرارات الحكومية بهذا الخصوص لن يكتب لها النجاح إلا بتصحيح الاختلالات البنيوية التي حالت دون قيام الحكومة بدورها وتحقيقها لأهدافها على الوجه المنشود ؛ والاسراع بإقالة الفاسدين ومحاسبتهم والعمل على إيجاد بنية تحتية قادرة على إحداث التحولات الاقتصادية والتنموية الشاملة ..

 

والله الموفق ،

 

صادر عن :

الحزب الاشتراكي اليمني/ تعز

التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري / تعز

حزب البعث العربي الاشتراكي القومي /تعز

حزب البعث العربي الاشتراكي /تعز

صادر بتاريخ 16 ديسمبر 2019


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس