تعز: محكمة الشمايتين تجري اولى جلسات محاكمة قتلة حراسة محافظ المحافظة (تفاصيل هامة)

السبت 28 ديسمبر 2019 - الساعة 02:10 صباحاً [ 326 زيارة]
المصدر : الرصيف برس - خاص


عقدت محكمة الحجرية  الابتدائية يوم الخميس  26/12/2019 م جلستها العلنية برئاسة القاضي نشوان احمد محمد المجاهد ووعضوية أمين السر نجيب يوسف حيدر الحكيمي وحضور وكيل النيابة العامة بالحجرية جميل طه محمد المقطري وعضو النيابة نبيل طه مقبل المقطري في القضية رقم (43 ) لعام 2019م جرائم جسيمة منظورة أمام نيابة الشمايتين والمقيدة برقم (417 ) بنيابة الاستئناف.

 وقد اتهمت النيابة العامة العشرة المتهمين وتلت المحكمة عليهم ما نسب لهم من قتل حراسة المحافظ نبيل شمسان وجرح (7)  مواطنين آخرين وبحضور محامي أولياء الدم ياسين قائد مارش وعبدالحكيم طربوش الشرجبي ومحامي المتهمين حمود سعيد الديب.

 

 

 

وبعد قراءة قرار الاتهام أجاب كارم محمد علي عثمان النجاشي البالغ من العمر (24) عاما جندي بمحور تعز ويقيم في مدينة تعز أجاب على ما جاء بقرار الاتهام بإنكار ما نسب إليه وأكد بقوله انه لم يتواجد بمدينة التربة حال حدوث الجريمة وأنه كان في مدينة تعز وبعد الحادثة بثلاث أيام اتصل به  محمود الأزرق وهو قائد كتيبة باللواء (145 الذي يتبع المحور وأخبره بأن لديه مهمة وطلب أن يذهب مع مجموعة هم احمد معتوق وعاصم دبوان وعزيز وأمجد وعماد الاغبري وكان الهدف الذهاب إلى التربة لكي نحتبس لتهدئة الوضع)

 .

وأضاف:"ليس لنا علاقة بتلك الحادثة وطالب بإظهار الحقيقة حتى لا تضيع الحقوق والدماء كما طالب بالإفراج "

واختتم بالقول:"قائلا" قادة المهام المكلفين من قيادة المحور أثناء وقوع الحادثة الاجرامية هم:ناجي الشطاف، وعمر احمد سعيد، ومعاذ هزبر وأحمد الغزالي".

2_ عزيز علي عبده سعيد الشرعبي (( 22 عاما من أهالي وسكنة  شرعب وهو جندي في الجيش الوطني بمحور تعز.

بعد قراءة قرار الاتهام عليه أجاب بقوله :"وقت الحادثة لم أكن متواجدا في التربة وإنما كنت في مدينة تعز في السكن الذي أقيم فيه وهو مبنى الرعاية الاجتماعية المجاور للسجن المركزي وأن احمد الغزالي الذي لا اعرف اسمه كاملا هو قائد المهمة في التربة وطلب مني ان احضر لكي احتبس في تهدئة الوضع في التربة ".

 وأضاف قائلا:" أنا اتبع الكتيبة الأولي وقائدها عبدالباسط النقيب وسلمت نفسي ولا علم لي بمضمون الحادثة التي حصلت في التربة وتم توصيلي مع زملائي الذي ذكرهم كارم إلى بيت عبده نعمان بواسطة احمد الغزالي "

أضاف:" مكثنا في بيت عبده نعمان الزريقي ساعات قليلة ثم نقلنا إلى سجن الشبكة وسبق أن أرسلوا (7  ) أفراد للسجن ورفضوا تسليم أنفسهم وذلك من قبل احمد الغزالي وقبلت مع زملائي دخول السجن ولا نعلم مضمون الحادثة ".

وزاد بالقول '"قادة المهام يوم الحادثة التابعين لقيادة المحور هم: احمد الغزالي وناجي الشطاف وعمر احمد سعيد ومعاذ هزبر وأنهم يعلموا علم اليقين الأفراد الذين قاموا بارتكاب الواقعة ".

واستطرد بالقول :"وصلنا إلى بيت عبده نعمان الزريقي الساعة الرابعة عصرا مع زملائه الخمسة ولم ندخل البيت وإنما جلسنا في الشارع وتسليمنا كان بنظر قائد المحور في ذلك الوقت سمير الحاج وتم إرسالنا إلى الشبكة ".

وعن سبب هروبهم من السجن قال :" انقطعت الأخبار بخصوص القضية واستلمت سلاحي من اللواء الرابع جبلي وأن سلاحه الذي سلمه للغزالي وقت دخول السجن هو ذاته الذي استلمه من اللواء الرابع ".

 

 

  • المتهم الثالث بقائمة النيابة محمد علي محمد علي عقبة ((19 عاما جندي بمحور تعز من أهالي شرعب وساكن بحارة إسحاق بالمدينة القديمة في تعز.. استمع إلى قرار الاتهام وقال :" أنا من أفراد المحور وأعمل بإدارة امن محافظة تعز وفي يوم الحادثة تواجدت في الشمايتين على متن طقم عسكري بقيادة عمر احمد سعيد ضمن قوات المحور وأبلغونا أن لديهم مهام في عدن وأن لديهم مهام باتجاه بني شيبة وتواصلوا معي بأن هناك اشتباكات في التربة وطلبوا منا أن نعود إلى التربة وبوصولنا كانت الاشتباكات قد انتهت ووجدنا نقطتين للأمن المركزي في مدخل التربة.

 

أضاف عقبة:" لا اعلم أطرافها وكنت بطقم عمر وصلنا الى بيت عبده نعمان ومكثنا يومين عنده وعدنا للمعسكر وكنت برفقة اسامة عبدالجليل ومهند جميل ومحمد جميل وقائد الطقم الفندم عمر شائف ".

وزاد بقوله :"سمعت أن هناك طريقا إلى معسكر اللواء الرابع من التربة إلى القحفة وطلب من أحد أفراد اللواء الجبلي لا اعرف اسمه من أهالي المنطقة إرشادنا للذهاب إليه لكي ننام بعد سهر يومين واتصل بهم عمر بعد يومين من الوصول وقال سلموا أنفسكم إلى الشبكة لمدة ثلاث ساعات تهدئة حتى يتم فتح الطريق ومشينا سيرا على الأقدام عبر طريق القحفة وبحوزتنا الأسلحة وأخذوها من بيت عبده نعمان وسلمناها في سجن الشبكة عبر لجنة التهدئة بحضور وكيل المحافظة عبدالحكيم عون وقائد القوات الخاصة ومستشار المحافظ علي الأجعر وصلاح نعمان وفؤاد الشدادي واستلم السلاح احمد الغزالي الذي كان في الشبكة محبوسا ومعه معاذ هزبر وجبران القيسي حتى يتم إيصالنا إلى الشبكة ".

 

واستطرد قائلا:" تسلمنا الأسلحة من اللواء الرابع وأن مختار الزريقي احد أفراد اللواء الرابع طلب منا النزول الى الزريقة وأرسل معنا دليل لا نعرف اسمه وتم القبض علينا في منطقة الزكيرة أو الهجمة لا اعرف الاسم بالتحديد ".

واختتم :"اطلب إحضار كل من احمد الغزالي ومعاذ هزبر وعمر احمد سعيد وناجي الشطاف قائد المهمة وأطلب الإفراج عني".

وتبين حضور المتهم الرابع مهند جميل ناجي محمد (19) عاما من أهالي وسكان صالة حي التشريفات بتعز وقد عرف بنفسه قائلا:" أنا جندي في قيادة المحور بدون راتب وتابع الكتبة الثانية باللواء ((145  الذي يتبع المحور "

وعند مواجهته بقرار الاتهام أنكر ما نسب إليه وأن هذه التهمة باطلة وقال:"لم أكن متواجدا وإنما وكنت مع عمر احمد سيف واعتبر كلام المتهم الثالث محمد علي كلاما صادرا مني "

 

 

وأضاف :" سلمت سلاحي لأحمد الغزالي وبعد الهروب من السجن استلمته  من اللواء الرابع وكانت الأسلحة في شوال "

وحضور المتهم الخامس محمد جميل عبده احمد (( 18  عاما مجند بالجيش الوطني محور تعز من أهالي وسكان صالة حي التشريفات في تعز الذي يعمل جنديا بقيادة المحور بدون راتب في الكتيبة الثانية وعند مواجهته بقرار الاتهام أنكر ما نسب إليه واعتبر التهمة باطلة وأكد انه لم يكن متواجدا وكان بمعية عمر احمد سعيد واعتبر كلام المتهم الثالث محمد علي هو كلامه .

اختتم قائلا:"عند تسليمنا للشبكة كان متواجدا فيها داخل غرفة كل من احمد الغزالي ومعاذ هزبر وجبران القيسي وأن الذي سلمهم لجنة التهدئة ".

وحضر المتهم السادس امجد نبيل ناجي احمد (20) عاما من أهالي شرعب السلام وسكنة مديرية القاهرة حي الشماسي في تعز ..المتهم يعمل جنديا في الكتيبة الثانية التابعة للواء(( 145 هو وزميله كارم وعزيز وعمر واحمد معتوق.

امجد أنكر كل ما نسب إليه في قرار الاتهام وأفاد بالقول:"لم أكن متواجدا في مدينة التربة عند وقوع الجريمة وأنه كان بحي الشماسي والذي تواصل معي عمر احمد سعيد الذي طلب مني الحضور إلى التربة تعزيز وعند الوصول طلب مني عمر أن احتبس مدة ثلاث ساعات تهدئة وأتمسك بما جاء بأقوال المتهمين الأول والثاني والثالث والرابع فيما يخص نقلهم من بيت عبده نعمان إلى الشبكة واستلمت سلاحي من اللواء الرابع بعد الهروب من الشبكة نفس السلاح آلي روسي الذي سلمته في الشبكة لأحمد الغزالي ".

والمتهم السابع عمر عبدالرحمن علي عبده (( 25 عاما جندي بمحور تعز من أهالي شرعب السلام وسكنة تعز المدينة

قال عمر :"أنا جندي في محور تعز بالكتيبة المنتدبة الى الأمن  وأنكر ما ورد بقرار الاتهام وكنت وقت الحادثة في تعز بشارع التحرير واتصل بي قائد الكتيبة الثانية في اللواء ((145عمر احمد سعيد "

أضاف "اتمسك بما جاء بأقوال المتهم الأول والثاني والثالث والرابع خاصة تسليمنا من بيت عبده نعمان إلى السجن واستلمت سلاحي بعد الهروب من اللواء الرابع هو نفس السلاح الذي سلمته لأحمد الغزالي وأطلب الإفراج عني وإحضار المتهمين الحقيقيين ناجي الشطاف ومعاذ هزبر وعمر احمد سعيد واحمد الغزالي "

وعند سؤاله عن سبب إيداعهم السجن أجاب قائلا:"المذكورون هم قادة المهام في التربة ويعلمون علم اليقين القتلة بحكم تكليفهم من هم أصحاب المشكلة"

المتهم الثامن اسامة عبدالجليل عبدالواحد عبدالفتاح (( 28 عاما يعمل جنديا في الكتيبة الثانية احتياط باللواء ((145بمحور تعز من أهالي جبل حبشي بني الكدهي وسكان مدينة تعز النقطة الرابع "

وعند مواجهته بالاتهام المنسوب إليه أجاب :" بالإنكار وانه كان يرافق عمر احمد سيف ضمن القوات الذاهبة الى عدن عبر طريق بني شيبة وأتمسك بما جاء بأقوال المتهم الثالث عقبة طالبا الإفراج وإحضار قادة المهام المذكورة أسمائهم سلفا لسؤالهم عن سبب إيداعهم السجن".

المتهم التاسع عاصم دبوان سعيد محمد (22) عاما من أهالي شرعب الرونة قرية القُرية ويسكن بتعز شارع الثلاثين ويقيم بمبنى الرعاية الاجتماعية اعمل جندي بمحور تعز وعند مواجهته بقرار الاتهام أنكر ما نسب إليه وأكد انه كان في تعز إثناء الحادثة وأن احمد الغزالي تواصل بي ولا اعرف طبيعة عمله وقد طلب مني ان احتبس تهدئة للوضع وحضر الطقم لأخذي مع كارم وعزيز وأتمسك بما ورد في أقوال المتهم الثالث والرابع خصوصا الوصول إلى بيت عبده نعمان الزريقي وتسليمي للسجن وأطلب الإفراج وإحضار قادة المهام وإيداعهم السجن.

وحضور المتهم العاشر احمد معتوق عبدالهادي الأغبري البالغ من العمر (23) عاما من اهالي الأغابرة مديرية حيفان وسكنة صالة بتعز يعمل جندي بالكتيبة الثانية اللواء (146)  التابع لمحور تعز وأتمسك بما ورد على لسان عاصم حرفيا طالبا الإفراج وأطلب من عدالة المحكمة إحضار قادة المهام واستفسارهم عن سبب سجني وتقييد حريتي لمعرفة من هم المسئولين عن الحادثة.

وفي نهاية الجلسة قررت محكمة الحجرية برئاسة القاضي نشوان المجاهد تأجيل الجلسة لمواجهة المتهمين بقائمة الأدلة نظرا لضيق الوقت وتكليف النيابة العامة إحضار الفلاشات لاستعراض ومواجهة المتهمين وإحضار احمد الغزالي ومعاذ هزبر واحمد سعيد وجميل عقلان ولجنة التهدئة للاستفسار وتأجلت الجلسة إلى يوم الخميس الموافق 2/1/  2020م مع منح محامي الدفاع والادعاء صورة من ملف القضية ومحضر هذه الجلسة .

 

الجدير بالذكر أن المحاكمة في محكمة الشمايتين بمدينة التربة جنوب محافظة تعز وسط اجراءات امنية مشددة بتعاون القوات الخاصة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس