مصادر تكشف عن تكديس أسلحة مهربة بمخازن سرية بالقرب من معسكر حديث لميليشيا الإخوان بتعز

الخميس 02 يناير 2020 - الساعة 10:25 مساءً [ 229 زيارة]
المصدر : خاص


كشفت مصادر محلية عن قيام مليشيات الاخوان بتكديس كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بالقرب من معسكر حديث تم انشاءه بريف تعز ومناطق أخرى متفرقه منها.

 

وقالت المصادر بان مليشيات الاخوان قامت بتكديس هذه الأسلحة والذخائر في مخازن سرية بالقرب من معسكر حديث أقامه القيادي الاخواني / حمود سعيد في منطقة يفرس بمديرية جبل حبشي.

 

وأوضحت المصادر بأن المليشيات قامت بتوزيع جزء من هذه الأسلحة والذخائر على منازل محيطة بالمعسكر تابعة لعناصر إخوانية ،  كما نقلت كمية منها من منطقة النوازل إلى منزل القيادي الإخواني، مدير مدرسة جيل سبتمبر، علي سيف أحمد في قرية القشعة.

 

المصادر اشارت الى أن معظم الأسلحة تعود إلى إمدادات أسقطتهاً طائرات التحالف العربي، جوا في منطقة النوازل وفي المدينة نفسها بالإضافة الى ما تم استلامه من أسلحة وذخائر كدعم للمقاومة في تعز منذ بداية الحرب عام 2015م .

 

مؤكدة بأن قائد محور تعز خالد فاضل ومن سبقه ، كانت اهم فترة تمت فيها تجميع وشراء أهم الأسلحة والذخائر وتكديسها في مخازن تنظيم الإخوان الإرهابي، في أكثر من مديرية .

 

المصادر قالت بأن هذه العملية تأتي في ظل التحشيد والتجييش الذي تقوم به جماعة الاخوان خارج مؤسسة الجيش ، وتجلى في المعسكر الذي دشنه مؤخرا القيادي حمود سعيد في المنطقة بتمويل قطري ويضم الالاف من المقاتلين وتوزيع عدة كتائب في المسراخ ومدينة التربة من أفراد الحشد الإخواني خارج إطار الجيش.

 

ولفتت المصادر بأن سياسية تكديس الأسلحة والذخائر تأتي ضمن مخططات الإخوان منذ بداية الحرب والتي عمل فيها على تكديس كميات ضخمة من الأسلحة التي قدمها التحالف والشرعية لمعارك تحرير المحافظة من مليشيات الحوثي.

 

لافتة الى ان مليشيات الاخوان استخدمت هذه الأسلحة ضمن معاركها الخاصة التي خاضتها ضد من تعبرهم خصومها ، لفرض سيطرتها بالقوة على تعز بالكامل ومنها معارك المدينة القديمة للتخلص من تواجد ابوالعباس ، والمعارك والتحشيد الذي قامت به اتجاه الحجرية ريف تعز  ومدينة التربة ضد اللواء 35 مدرع.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس