دعوة للتصعيد والاحتجاج ضد محور تعز بقضية مقتل مراهق بالتعذيب في سجونه

السبت 04 يناير 2020 - الساعة 11:44 مساءً [ 371 زيارة]
المصدر : خاص


 

وجه أهالي أحد أحياء مدينة تعز دعوة للمشاركة في وقفة احتجاجية ضد قيادة المحور على خلفية جريمة مقتل مراهق تحت التعذيب في سجون المحور.

 

وعثر على المراهق / ايمن الوهباني البالغ من العمر 17 عاما ميتا في أحد سجون المحور جراء التعذيب يوم الثلاثاء 24 ديسمبر الماضي ، بعد شهر من اختطافه من امام منزله.

 

ووجه أهالي حي عمار ابن ياسر وأسرة الضحية دعوة للمشاركة في وقفة احتجاجية وتضامنية صباح غد الأحد امام مدرسة سبأ سابقا مقر قيادة المحور حاليا ، بعد مرور 13 يوما على الجريمة.

 

وقالت مصادر مقربة بأن الوقفة الاحتجاجية تأتي بعد اتضاح كذب وعود قيادة المحور بالتحقيق في الجريمة ومحاولة تمييع القضية.

 

مؤكدة بأن قيادة المحور لا تزال تماطل في التحقيق بالجريمة ، رغم المتابعة اليومية والحثيثة من والد الضحية الذي لا يزال يرفض دفن جثمان نجله حتى اليوم الى حين ظهور الحقيقة.

 

وحاولت قيادة المحور التملص من المسئولية ، عبر تصريح ناطقها العقيد/عبدالباسط البحر لوسائل إعلام تابعة للإصلاح بان الوهباني كان معتقلا من قبل جهاز الأمن القومي قبل ان تعدل هذه الوسائل تصريحه الى أنه كان معتقلا "لدى الأجهزة الأمنية".

 

كما حاولت قيادة المحور أيضا تهديد وابتزاز اسرة الوهباني ، من خلال تصريح البحر الذي قال بأن أسباب تحفظ والد ايمن عن الإدلاء بمعلومات حول الحادثة بان "القضية فيها ارتباط مع قضايا وعناصر أمنية وترى أن ذلك سيؤثر على الأسرة"، برغم تصريح والد ايمن بأنه ينتظر نتائج تحقيقات لجنة المحور.

 

وهو ما عد ابتزاز لأسرة الضحية من قبل المحور وتهديدهم بأن أي تصعيد للمطالبة بالتحقيق في القضية سيدفع بقيادة المحور لتلفيق اتهامات للضحية ومنها الارتباط بجماعات إرهابية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس