بالوثائق : أمن تعز يرفض التجاوب مع النيابة للتحقيق في جريمة مقتل شاب على يد عناصره

الاثنين 20 يناير 2020 - الساعة 09:29 مساءً [ 306 زيارة]
المصدر : خاص


كشفت وثائق حصل عليها " الرصيف برس " رفض سلطات الأمن بتعز التجاوب مع النيابة للتحقيق في جريمة قتل شاب على يد عناصر الأمن الشهر الماضي.

 

وتوضح الوثائق طلب النيابة بتعز من السلطات الأمنية التجاوب في قضية مقتل الشاب احمد الجبري الذي قتل بعد اقتحام عناصر الأمن لمنزله الذي يسكنه مع أمه في حي الدحي بالمدينة في مطلع شهر ديسمبر الماضي.

 

إحدى الوثائق وهي مذكرة بتاريخ ١٠ ديسمبر الماضي وبتوقيع المحامي العام رئيس نيابة الاستئناف تعز عبد الواحد منصور وعضو الاستئناف عادل الحمادي،  خاطبا فيه مدير شرطة تعز منصور الاكحلي بأن النيابة تولي التحقيق في القضية.

 

وطالبت المذكرة من مدير الأمن سرعة إبلاغ وتوجيه كلا من نائب مدير شرطة الدحي فهد الردفاني ونائب مدير شرطة صينه حضورهم إلى النيابة لسماع اقوالهم والتسني للنيابة التصرف في القضية وفق للشرع والقانون.

 

مدير شرطة تعز منصور الأكحلي بدوره أحال طلب النيابة الى قسم الدحي وصينه  ، لكن المصادر توكد رفض قسم صينة الحضور للنيابة منذ تاريخ صدور المذكرة.

 

مذكرة أخرى موجه من نيابة الاستئناف بتاريخ ١٥ ديسمبر لمدير الامن طالبت فيها النيابة تسليمها المضبوطات الخاصة بالمجني عليه احمد الجبري وهي مبلغ مالي وهواتفه.

 

إدارة الأمن حررت مذكرة لضابط الامن والنظام /عبدالله النقيب وكذا لقسم صينة ، الذي تؤكد المصادر بأنه رفض ايضا التجاوب مع المذكرة الثانية لمدير الأمن.

 

ضابط الأمن والنظام عبدالله النقيب وفي تعقيبه على المذكرة المطالبة بالمضبوطات نفى علمه أو صلته بواقعة مقتل الضحية من قريب أو من بعيد.

 

مصادر مقربة من أسرة الشاب الضحية أكدت بأن سلطات الأمن بتعز تقوم بعرقلة سير التحقيق في القضية وتأخير الإجراءات بالمماطلة وتمييع القضية والإصرار على مزاعمها التي بررت بها الجريمة ، وهي ارتباطهم بكتائب ابوالعباس وهو ما تنفيه الأسرة بشدة.

 

وكشفت المصادر عن إهانة تعرضت لها والدة الضحية من قبل مدير الأمن / منصور الاكحلي خلال مراجعتها لإدارة الأمن لمتابعة قضية مقتل ابنها وتقديمها شكوى بذلك.

 

وقالت المصادر بأن الاكحلي قام بطردها من مكتبه ورمي اوراقها في وجهها ، مكررا مزاعم الأمن بتواجد القيادي في كتائب ابوالعباس عادل العزي في منزلها وهو المبرر الذي قدمت عناصر الامن لاقتحام منزلها وقتل ابنها.

 

وبحسب المصادر فقد قام الاكحلي بسؤال والدة الضحية عن كيفية وصول العزي الى منزلها ، لترد عليه بأن يسأل نقاط الأمن التابعة له والمنتشرة في المدينة عن كيفية حدوث ذلك ان كانت مزاعمه صحيحة.

 

 

 

1 2 3 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس