بالوثائق : قيادة محور تعز تتجاهل توجيهات بالقبض القهري على قائد عسكري متهم بتصفية جريح ومدير الأمن يهدد بالاستقالة

الثلاثاء 28 يناير 2020 - الساعة 11:34 مساءً [ 392 زيارة]
المصدر : الرصيف برس - خاص


أصدرت نيابة الاستئناف في تعز أوامر بالقبض القهري على أحد قيادات العسكرية والمتهمة بجرائم قتل وتصفية جريح داخل مستشفى الثورة الحكومي بتعز.

 

وأصدرت النيابة يوم امس أمرا بالقبض على المدعو / خطاب الياسري قائد الكتيبة الأولى في اللواء 170 دفاع جوي والخاضع لسيطرة حزب الإصلاح ، وكذا المدعو / علي عبده شرف احد قيادات اللواء.

 

وجاء هذا الامر بعد رفض قيادة اللواء والمحور مذكرات سابقة من البحث الجنائي والأمن طالبت بتسليم المتهمين في جريمة قتل وتصفية لجريح وقعت في مدينة تعز في الـ 13 من الشهر الحالي.

 

ويتهم الياسري الذي يقود مجاميع مسلحة للاعتداء ونهب الأراضي، بقتل المواطن/ خالد الاكحلي في سوق الزنقل وإصابة المواطن/محمد سعيد ناجي الذي تم اسعافه الى مستشفى الثورة ، وتم تصفيته داخل المستشفى من قبل الياسري وعصابته.

 

وتكشف وثائق نشرها ناشطون مطالبة مدير البحث الجنائي من مدير الأمن مخاطبة قائد المحور وقائد اللواء 170 دفاع جوي لتسليم ثلاثة من المسلحين التابعين للياسري والمتهمين في الجريمة.

 

مدير الأمن العميد/ منصور الاكحلي خطاب بدوره قيادة المحور بمذكرة رسمية طالبه فيها بضبط المدعو الياسري وارساله الى البحث الجنائي بتهمة قتل وتصفية الجريح /محمد سعيد ناجي داخل مستشفى الثورة.

 

كما خاطب مدير الأمن كذلك قائد اللواء 170 دفاع جوي ، بمذكرة رسمية بضبط ثلاثة من افراد اللواء ومن اتباع الياسري والمتهمين بقتل المواطن / خالد الاكحلي.

 

وبحسب مصادر خاصة فأن المحافظ نبيل شمسان من جانبه وجه قيادة المحور بضبط المتهمين وتقديمهم الى النيابة.

 

وأكدت المصادر بأن هذه المذكرات والتوجيهات لم تلقى أي استجابة من قبل قيادة المحور وقيادة اللواء 170 دفاع جوي.

 

المصادر كشفت عن لقاء دار بين أهالي الضحيتين وبين مدير الأمن العميد منصور الاكحلي الذي أكد لهم بأنهم سيمنح الجهات المعنية مهلة أسبوع لضبط المتهمين.

 

وقالت المصادر بأن الاكحلي وعد باتخاذ موقف قوي في حالة عدم حدوث ذلك ، بتقديم استقالته وتوضيح الاسباب وذكر اسماء المعرقلين والمعيقين في ضبط المتهمين بالقضية.

 

يذكر أن الاكحلي سبق وان وعد بتقديم استقالته أمام عدد من أهالي ضحايا الانفلات الأمني وبعضها جرائم تمت من قبل مسلحين تابعين له ، وأخرها قضية اقتحام منزل الارملة وقتل ابنها في حي الدحي .

 

وقالت المصادر بأن الاكحلي ذاته تجاهل العديد من مذكرات استدعاء من قبل النيابة والقضاء لقيادات ورجال أمن تابعين له.

 

واعتبرت المصادر بأن هذه الوعود هي مجرد محاولة من قبل مدير الأمن لامتصاص غضب أهالي الضحايا ، في ظل تهربه من مواجهة عصابات الاجرام وعدم قدرته ضبط أفراده.

78327483274932

748374893748932

63784632746832

 

4732847839274893278


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس