للتغطية على مؤامراتهم مع الحوثيين.. إخوان قطر يفتحون معركة وهمية في سقطرى

الاربعاء 05 فبراير 2020 - الساعة 05:18 مساءً [ 145 زيارة]
المصدر : الرصيف برس - متابعات


دشن إخوان تميم معركة جديدة في جزيرة سقطرى لصرف الأنظار عن انكسارات ومؤامرات جيشهم في نهم ومأرب، وتحويل دفة النقاش والحديث إعلامياً إلى مكان بعيد داخل المحيط الهندي في سقطرى.

 

تهديد محافظ سقطرى الإخواني بإعلان الحرب على كتيبة في اللواء البحري بالجزيرة، لأنها أعلنت ولاءها للمجلس الإنتقالي، محاولة لاستثمار هذا الموقف للتغطية على ما يحصل في مأرب، والنقاش العام الذي ارتفع يطالب بمراجعة شاملة لما يجري واستدراك الانهيار الحاصل في الإقليم الشرقي.

 

أن يتحدث المسؤول الأول في المحافظة، وهو ممثل الشرعية، عن المجلس الانتقالي كفصيل متمرد بعد اتفاق الرياض، الذي منح الانتقالي حق تمثيل واسع في اتخاذ القرار وإدارة جغرافيا الجنوب، فهذا يضع علامة استفهام حول الجهة التي يتبعها المحافظ محروس، كون الشرعية وقّعت اتفاقاً مع الانتقالي برعاية خليجية، وبدأت خطوات تنفيذ الاتفاق على الأرض.

 

ما يحدث هو إشعال نار في مكان بعيد لتحويل الرؤية إليه ونسيان النار التي تلفح الأقدام في مأرب، وكما هو معروف ومعتاد تم استحضار الإمارات كمحتل وعدو وداعم للمتمردين لمنح المشهد مؤثرات جالبة للانتباه.

 

ركز الإخوان وإعلامهم وجيشهم ونشاطهم السياسي لاستهداف الإمارات وتحويلها إلى عدو لليمن، بينما كما هو معلوم أن الإمارات دورها محوري في هزيمة المليشيات الحوثية من مأرب شرقاً، مروراً بالجنوب، ووصولاً إلى الغرب في الحديدة.. وهذا الاستهداف خدم مليشيات الحوثي وأكسبها تماسكاً في الخطاب الإعلامي ضد التحالف، حيث أصبح إعلام الإخوان ذراعاً طويلاً للحوثيين في معركتهم ضد التحالف.

 

ضرب إعلام الإخوان مشروعية الحرب ضد الحوثي من قبل التحالف، وحوّل التحالف إلى خصم لليمن ومتآمر، وشتّت كل الجهود المبذولة لهزيمة الحوثيين، ووصل الحال بإخوان تميم في اليمن إلى أنهم ينفون مسؤولية مليشيات الحوثي عن كثير من الجرائم والهجمات ويحملونها التحالف، وهذا الأمر أفرز هزيمة نفسية ونشر ثقافة الهزيمة في أوساط الجيش وحاضنته الشعبية.

 

اليوم سيفتح الإخوان، عبر أذرعهم الإعلامية، معارك جانبية في سقطرى وشبوة وعدن والساحل لتغييب القضية المركزية التي تناقش اليوم، وهي لماذا ينهزم الجيش في نهم وتتعرض مأرب لخطر الاجتياح الحوثي، بينما كل تلك القوات والسلاح متوافر ويذهب غنيمة للمليشيا.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس