تعرض صحفي للاختطاف والتهديد من قبل الاستخبارات العسكرية بتعز

الخميس 06 فبراير 2020 - الساعة 12:14 صباحاً [ 285 زيارة]
المصدر : الرصيف برس - خاص


كشف الصحفي مرزوق ياسين عن تعرضه للتهديد بالسجن والاخفاء من قبل عناصر جهاز الاستخبارات العسكرية في تعز والخاضع لسيطرة حزب الإصلاح.

 

وقال مرزوق في منشور له على صفحته على " الفيس بوك " بأن عناصر الاستخبارات العسكرية قاموا باختطافه واحتجازه داخل السيارة الخاصة بمدير الجهاز.

 

 مضيفا بأن عناصر الاستخبارات اجبروه على توقيع ورقة قدمها له مدير الجهاز يلتزم فيها بعدم قيامه بنشر التصوير الذي التقطه لشجار حدث بين جنود في أحد شوارع المدينة.

 

وأشار الصحفي مرزوق بأن عناصر الاستخبارات هددوه بالإخفاء والسجن، واتهموه بانتمائه للتنظيم الناصري وتابع للناشط " احمد الوافي " ، الذي يعد من ابرز النشطاء المعارضين للإصلاح بتعز.

 

مرزوق قال بأنه اجبر تحت التهديد على التوقيع على الالتزام ، معتبرا ما حدث له بأنه سلوك همجي يتعارض مع التشريعات والقوانين وحقوق مهنة الصحافة.

 

وأثارت الحادثة غضبا واعتراضا واسعا بين النشطاء والسياسيين في تعز ، الذين اعتبروا مؤشرا على تسخير أجهزة الدولة لأغراض حزبية.

 

معتبرين الحادثة دليلا على سيطرة حزب الإصلاح على الأجهزة الأمنية والعسكرية في تعز واستخدامها لقمع وتخويف خصومه السياسيين.

 

مطالبين بسرعة إعادة النظر في بنية هذه المؤسسات وإعادة بناءها على أسس وطنية بعيد عن الاستغلال والتوظيف السياسي لصالح أي قوة او حزب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس