مصادر تكشف عن ضغوط إصلاحية لعرقلة التحقيقات في قضية اغتيال الحمادي

الاحد 23 فبراير 2020 - الساعة 11:02 مساءً [ 332 زيارة]
المصدر : خاص


كشفت مصادر خاصة عن وجود تحركات مكثفة من قبل قيادة حزب الإصلاح لعرقلة سير التحقيقات في جريمة اغتيال قائد اللواء 35 مدرع بتعز العميد عدنان الحمادي.

 

وقالت المصادر بأن تحركات قيادة الإصلاح تهدف الى وقف التحقيقات في الجريمة وضمان عدم ملاحقة المتورطين في جريمة الاغتيال.

 

مشيرة الى ان هذه التحركات تصاعدت بعد قيام النيابة الجزائية في عدن مؤخرا بإصدار أوامر استدعاء بحق 10 من المحرضين بحق الحمادي ، وأغلبهم محسوبون على الإصلاح.

 

المصادر كشفت عن توجيه قيادة الحزب لعناصرها في نقابة الصحفيين بإصدار بيان تضامن مع العناصر التي طلبت النيابة في عدن استدعائهم لسماع اقوالهم.

 

وبحسب المصادر فأن عناصر الإصلاح في نقابة الصحفيين وهم سعيد ثابت وجمال انعم يضغطون باتجاه اصدار بيان تضامن باسم النقابة.

 

 

هذه التوجه اشارت اليه تغريدة على " تويتر" للقيادي في حزب الإصلاح وعضو مجلس النواب شوقي القاضي ، الذي ادان بشكل غير مباشر ما قامت به النيابة في عدن.

 

حيث أشار القاضي في تغريدة الى ما قال بأنها "صفقة مريبة ومحاولة قذرة تتبناها جهات متعددة وعليا لتمييع جريمة اغتيال القائد الشهيد عدنان الحمادي".

 

مضيفا بأن الهدف هو "حرف أصابع الاتهام عن المجرمين الحقيقيين والأجهزة الاستخباراتية التي تقود لوبي الاغتيالات إلى صحافيين ومفسبكين " ، في إشارة الى ما قامت به النيابة في عدن.

 

 

وكانت النيابة الجزائية في عدن قد النيابة مذكرات استدعاء بحق كل من : (عبدالعزيز المجيدي، وئام علي محمد الصوفي، أحمد محمد أمين الذبحاني، مازن عقلان عبدالله علي، ياسر مهيوب عبدالعزيز المليكي، هيثم النمري، مختار الوجيه، وليد توفيق عبدالخبير اليوسفي، مصعب عبدالله، عمر عبدالله حسن).

 

وفي سياق هذه التوجه ، كثف نشطاء حزب الإصلاح هجومهم بشكل ملحوظ ضد النيابة الجزائية في عدن ، على خلفية هذه المذكرات.

 

هذه الهجوم تصدره القيادي الإعلامي بالإصلاح عبدالعزيز المجيدي مدير موقع " الحرف 28 " واحد العناصر المطلوبة في مذكرات الاستدعاء للنيابة في عدن.

 

المجيدي شن هجوما لاذعا ضد النيابة الجزائية في عدن ، من خلال عدة منشورات على صفحته الخاصة بموقع " الفيس بوك ".

 

حيث اعلن المجيدي رفضه الامتثال لطلب النيابة الجزائية في عدن والتي قال بأنها تخضع لما وصفه بالاحتلال الاماراتي ، مؤكدا بأنها " جهة غير مخولة".

 

المجيدي هاجم النائب العام الدكتور/ علي الأعوش على خلفية توجيه بهذه الاستدعاءات ، حيث قال بأنه "يتصرف وفقا لإملاءات تأتيه من الجهات المسيطرة على عدن" .

 

هجوم المجيدي جاء بعد محاولته تجاهل طلب النيابة بإصداره بيانا من محل اقامته في تونس زعم فيه وجود تهديد لحياته ولأسرته محملا عدد من الجهات قال بأنها مرتبطة بالإمارات مسئولية ذلك.

 

المجيدي اقر في بيانه قيامه بالتحريض ضد العميد عدنان الحمادي ، محاولا تبرير ذلك بأنها مجرد " انتقاد لمسئول!! ".

 

ويعد المجيدي من ابرز العناصر الاخوانية التي تصدر وقاد الحملة الإعلامية التحريضية ضد العميد عدنان الحمادي ، عبر موقعه " الحرف 28 ".

 

حيث نشر المجيدي مقالا في موقعه الحرف 28 بتاريخ 8 أكتوبر 2019 تحت عنوان ”كيف كسر العميد الحمادي مواقف الشرعية وأعلن تبعيته للإمارات؟”.

 

وشن المجيدي في المقال هجوما عنيفا ضد الحمادي على خلفية زيارته الى التحالف في عدن ، متهما الحمادي بالخيانة والعمالة مع الامارات.

 

المجيدي كرر هذه الاتهامات ضد العميد عدنان الحمادي عبر لقاءات عديدة تلفزيونية ظهر فيها ، ومنها قناة سهيل و " يمن شباب " التابعتين لجماعة الاخوان الممولة من قطر.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس