رئاسة الجهاز المركزي للرقابة تحقق مع فرعها بتعز على خلفية رفعها تقارير لاستهداف خصوم الاصلاح

الجمعه 28 فبراير 2020 - الساعة 11:33 مساءً [ 533 زيارة]
المصدر : خاص


 

كشفت مصادر خاصة لـ"الرصيف برس " عن خضوع قيادة فرع الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بتعز للتحقيق من قبل رئاسة الجهاز في عدن.

 

وقالت المصادر بأن التحقيق جاء على خلفية خضوع قيادة الفرع في تعز لأوامر من قيادات من حزب الاصلاح ورفع تقارير مغلوطة لاستهداف خصوم الحزب في المحافظة.

 

وأوضحت المصادر بأن رئاسة الجهاز قامت بالتحقيق مع علي العيزري وكيل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بالمحافظة وأربعة آخرين في إدارة الجهاز.

 

وبحسب المصادر فأن التحقيق جاء على خلفية عدد من التقارير الذي رفعها الفرع الجهاز في تعز تقارير سياسية اكثر منها إدارية لاستهداف خصوم الإصلاح ، وابرزها تقارير خاصة بلجنة الجرحى ومستشفى الثورة ومكتب الأوقاف.

 

هذه التقارير التي جاءت بأوامر سياسية ولم تكن رقابية  استهدفت وكلية المحافظة للشئون الطبية الدكتورة ايلان والدكتور احمد انعم رئيس هيئة مستشفى الثورة السابق ، ونائب مدير مكتب الأوقاف بالمحافظة شهاب هزاع.

 

وأشارت المصادر الى ظهور وكيل الجهاز علي العيزري في عدة اجتماعات كان يعقدها الوكيل أول المحافظة عبدالقوي المخلافي احد قيادات الإصلاح بتعز ، والذي يوجه خلال هذه الاجتماعات العيزري وكيل الجهاز بالتحقيق مع مدراء ومسئولين تم استهدافهم إعلاميا من قنوات ومواقع حزب الإصلاح للتشويه سمعتهم.

 

جاء ذلك رغم ان الجهاز المركزي لا يخضع لتوجيهات الوكيل ولا المحافظ – بحسب مصادر قانونية-  بل يعد الجهاز سلطة رقابية عليهم سابقة ومصاحبة لكل المكاتب والمسؤولين بالمحافظة.

 

حيث كشفت المصادر بأن الفرع يرفع تقرير ضد عدد من خصوم الإصلاح لم تحتوي على ادلة تثبت وجود حالات فساد او مخالفات ، ولكن غلب عليها الاستهداف السياسي والابتزاز ، وهو ما دفع برئاسة الجهاز المركزي عدن الى التحقيق مع قيادة الفرع في تعز قبل اسابيع.

 

ابرز هذه التقارير التي وقفت عليها رئاسة الجهاز في عدن ، التقرير الذي استهدف الدكتور احمد انعم رئيس هيئة مستشفى الثورة السابق الذي تم الاعتداء عليه من قبل مسلحين تابعين للإصلاح بعد اقتحام المستشفى وواكبه صدور هذا التقرير الذي تداوله ناشطي الحزب في مواقع التواصل الاجتماعي لاستهداف رئيس الهيئة .

 

وقالت المصادر بأن تقرير فرع الجهاز تضمن اتهامات دون أدلة ، في حين كشف المحافظ نبيل شمسان في اكثر من مناسبة بان  تقرير اللجنة التي كلفها المحافظ السابق امين محمود والتي سلمت تقريرها للمحافظ الحالي نبيل شمسان كان يجابي وبرأ الدكتور أنعم من التهم التي ساقها  ناشطي الاصلاح والجهاز المركزي.

 

وأكدت المصادر بأن المحافظ الحالي نبيل شمسان كشف في لقاءات سابقة عن التقرير مؤكدا بأنه نفى الاتهامات التي كانت توجه للدكتور أنعم من قبل الإصلاح.

 

كما وقفت رئاسة الجهاز في عدن امام تقرير آخر رفع ضد نائب مدير مكتب الأوقاف شهاب هزاع والذي تعرض للاعتداء من قبل مرافقي الوكيل أول المخلافي ، واعقبه اقالته من المنصب بالقوة.

 

وقالت المصادر بأن تقرير الجهاز الذي جاء بإيعاز من الوكيل أول المخلافي، جاء على خلفية وقوف نائب مدير مكتب الأوقاف ضد العبث بأراضي الأوقاف من قبل مافيا الإصلاح.

 

حيث عارض شهاب مخططات الوكيل الأول بنهب أراضي الأوقاف ومنها انشاء مدينة "الشهداء" بدعم كويتي على أراضي للاوقاف مخصصة لجعلها مقابر ، كما تصدى أيضا لعدد من محاولات الاعتداء على أراضي الأوقاف من قبل قادة هذه مليشيات .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس