تعز : استنكار وغضب شعبي واسع في صبر ضد اعتداءات الحملة الأمنية والعسكرية

الجمعه 06 مارس 2020 - الساعة 11:43 مساءً [ 142 زيارة]
المصدر : خاص





أصدر مشائخ ووجهاء وابناء قراضة صبر الموادم بمحافظة تعز ، بيانا استنكروا فيه الاعتداءات التي تعرض لها الأهالي في قرية القفيعة من قبل الحملة الامنية.

واقدمت حملة أمنية مكونة من عدة اطقم على اقتحام عدد من المنازل في القرية ، واطلاق الرصاص عليها في ساعة متأخرة من مساء يوم أمس.

وبحسب مصادر محلية فقد قامت الحملة باقتحام منزل المحامي والناشط جميل الشجاع واعتقاله ، كما قامت باقتحام منزل الصحفي جميل الصامت بهدف اعتقاله.

وقالت المصادر بان أفراد الحملة وعقب اقتحام منزل الصامت ، قاموا بمطاردته وإطلاق الرصاص عليه.

بيان مشائخ المنقطة استنكر بشدة ما وصفها بالإجراءات اللامسؤولة من عناصر الحملة الامنية التي قامت بمداهمة بعض بيوت أبناء المنطقة والتهجم عليهم وافزاع النساء والاطفال من قبل الحملة التي اجتاحت قرية القفيعه في وقت متأخر من مساء يوم امس.

ودعا البيان الجهات المسؤلة بوضع حد لمثل هذه التصرفات اللامسؤلة وعدم تكرارها مستقبلا ، وأن تتم اي اجراءات متابعة لأي مطلوب او مشتبه به في اوقات النهار ،مطالبا البيان الجهات المعنية برد الاعتبار للاشخاص الذين تم التهجم على منازلهم وافزاع أسرهم.

مصادر إعلامية تابعة للإصلاح ، بررت الحادثة بوجود أوامر قبض من قبل قيادة محور تعز بحق الصامت والشجاع، رغم ان الصامت ماثلا امام النيابة منذ اكثر من اربعة اشهر ومحامي المحور يتغيب عن حضور الجلسات وهو ما أثار سخط وغضب الناشطين والمتابعين ضد قيادة المحور.

مشيرين الى ان ما ردت به قيادة المحور على طلبات النيابة الجزائية بعدن والنائب العام لاستدعاء 10 من المحرضين ضد الشهيد/عدنان الحمادي ، وتضمن رد المحور نوع من الاستهجان بالقول بأن " المطلوبين صحفيين ومحامين مشهورين" ، في حين تقوم اليوم بإرسال حملات عسكرية لملاحقة محامين وصحفيين في صبر.

واصفين ذلك بالنفاق المفضوح لقيادة المحور ، وتحولها الى أداة سياسية وحزبية لقمع المعارضين ضد الفساد والعبث في تعز.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس