جرحى تعز في الهند يطالبون بسرعة استكمال علاجهم وفتح تحقيق حول اختلاسات اللجنة الطبية لمستحقاتهم

الاربعاء 11 مارس 2020 - الساعة 11:03 مساءً [ 199 زيارة]
المصدر : خاص


اتهم جرحى تعز في الهند اللجنة الطبية بتعز وفرعها في الهند بممارسة التزوير في كشوفات الجرحى واختلاس مبالغ مالية من مستحقاتهم في الهند دونما مسوغات قانونية مطالبين الحكومة ومحافظ المحافظة بفتح تحقيق حول هذه الاختلاسات.

 

وقال جرحى تعز أنهم فوجئوا بذكر أسمائهم بكشوفات اللجنة الطبية التي ورد فيها اجراء عمليات لهم في حين انه لم تجرى لهم عمليات مستغربين الكم الهائل من الأكاذيب التي تروج لها لجنة تعز والهند الطبيتين .

 

الجريح هشام الارحبي نفى ادعاء لجنة الهند ممثلة بالأستاذ بتوفيق عبدالملك احد قيادات الاصلاح بأنه اجري له عملية عيون له ، مشيرا الى انه لم يتم اجراء عملية عيون على حساب اللجنة الطبية العسكرية أطلاقا ، مضيفا: هذا افتراء وكذب وتضليل من أجل نهب أموال ليس لها أساس من الصحة.

 

في حين نفى الجريح محمد رياض ان اللجنة قامت بإجراء عمليتين له ، مشيرا الى انه قام بإجراء العملية الاولى على نفقته ولا يزال جواز سفره مرهون حتى الان ولم تدفع اللجنة حتى اليوم اي مبلغ .

 

من جانب اخر نفى والد الجريح محمد جمال صالح ادعاء مشرف اللجنة الطبية بالهند بانه تلقى علاجا بإبر بوتكس بمبلغ ٨٠٠ دولار ، مضيفا  : أبني الجريح له سنه ونصف بدون مصاريف ولا ايجار سكن وكاسر ثلاث فيز ومشرد بالشوارع ومهمل ومرمي بدون علاج برغم احتياجه للعلاج الطبيعي.

 

وطالب والد الجريح بمعاملة ولده اسوة ببقية الجرحى كونه مشلول شلل نصفي ومصاب بشظايا بالحبل الشوكي .

 

الجرحى اتهموا مسؤول المستشفيات باللجنة الطبية بالهند معاذ مدهش باستقطاع نسبة تصل إلى ٣٠% بعد كل عمليه أو فحوصات وغيرها ، مشيرين الى وجود معلومات عن اقتسام هذه المبالغ مع المسؤول المالي باللجنة الطبية بتعز عصام التميمي .

 

و استغرب الجرحى من قيام اللجنة الطبية بالهند باختلاس مبلغ ثلاثة روبية بعد كل دولار حيث يتم احتساب صرف كل دولار للجرحى من ٧٠ روبية في حين أن صرف الدولار بالهند من ٧٣ روبية ، متسائلين " أين يذهب فارق الصرف " .

 

وطالب جرحى تعز في الهند اللجنة الطبية بإظهار كشوفات استلاماتهم الشهرية بعد أن قامت اللجنة بادعاء صرف اشياء لم تقم بصرفها وهذا يعد تزوير في وثائق رسمية .

 

مشيرين الى ان اللجنة تقوم بدفع مبلغ عشرة الف روبية بحجة عدم وصول المبلغ كاملا وتأخذ سند استلام بذلك وبعد استكمال دفع المبلغ تطالب الجرحى التوقيع على استلام بالمبلغ كاملا مرة أخرى وتدعي الغاء السند السابق.

 

واستهجن الجرحى الازدواجية التي تتعامل بها اللجنة الطبية بتعز والتي وفرت علاج لجرحى حزب الاصلاح المصابين بالشلل لمدة عام كعمروس الصمدي في حين رفضت دفع تكاليف العلاج لمرضى الشلل بمركز "كيرلاء" الذين لم يحصلوا سوى على مستحقات لمدة ثلاثة أشهر.

 

مستهجنين عمليات الاستقواء والاذلال الممارسة ضدهم والمتمثلة بعدم تسليم مستحقاتهم الشهرية للشهر الثاني لجميع الجرحى وعدم دفع المبالغ المستحقة لمركز "كيرلاء" رغم تهديدهم بالطرد حتى يوقعوا على اخلاءات طرف باستكمال علاجهم واستلام كافة مستحقاتهم على غير الحقيقة .

 

الى ذلك ناشد عميد جرحى تعز في الهند عبدالحكيم الكحلاني احرار اليمن الشرفاء في ميادين العزة والشرف والكرامة والحرية ومنظمات المجتمع المدني التضامن مع نيله حقه بالعلاج اسوة بالجرحى في الهند والقاهرة ومسقط كونه احد الجرحى المبتوري الاطراف وجسده مثخن بأنواع الشظايا الى جانب ما يحمله جسده من تشوهات تحتاج الى عمليات جراحية كبرى .

 

مشيرا الى انه أمضى عام ونصف بالهند مهمل من اي رعاية طبية ومن اي تجاوب او اي اهتمام من اللجنة الطبية للجرحى بالداخل والخارج .

 

وطالب اللجنة الطبية بمنحه طرف صناعي اسوة بزملائه ونزع الشظايا المتفرقة في اماكن خطيره وزرع اسنانه التي تكسرت نتيجة شظايا هاون والأخر تم خلعه في الهند من قبل اللجنة الطبية على ان تزرع له اسنان بديلة لها داعيا اللجنة الطبية الى الكف عن اساليب التطفيش والتجويع التي تمارسها بحقهم.

 

يشار الى ان اللجنة الطبية بتعز استبعدت الكحلاني من العلاج والعمليات رغم اقامته في الهند لمدة عام على حساب ملف جرحى تعز .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس