القيادي الإصلاحي الحسن ابكر مخاطبا قطر : الحوثي اليوم يتمدد بدعمكم

الجمعه 13 مارس 2020 - الساعة 10:36 مساءً [ 145 زيارة]
المصدر : خاص


هاجم القيادي الإصلاحي البارز الحسن ابكر السياسة القطرية في اليمن والموالين لها واتهمها بدعم مليشيات الحوثي.

 

جاء ذلك في رسالة وجهها الى القيادة في قطر ومن وصفهم بالموالين لقطر والممولين منها ، ونشرها على صفحته الخاصة على " الفيس بوك".

 

وهاجم ابكر في رسالته وقوف دولة قطر الى جانب مليشيات الحوثي التي قال بأنها باتت تتمدد بدعم قطر في حين يقوم إعلامها بطمس جرائمها ، مؤكدا بأن إعلام قطر بات "مناصرا من الدرجة الأولى للمليشيا الحوثية".

 

 

متسائلا عن سبب تحول قطر سياسيا وإعلاميا الى صالح المليشيات والوقوف ضد الشرعية والمقاومة والجيش الوطني.

 

وحذر ابكر من عواقب السياسية القطرية ، بالقول " عودوا إلى رشدكم حتى لا يأتي يوم ونرى ايران ومليشياتها تستهدفكم ، فهؤلاء لا يقلون خطرا عن فيروس كورونا الذي لا يعترف بالحدود ويستهدف الجميع".

نص المنشور :

 

ماذا صنعنا بكم في اليمن ..؟!
لماذا غيرتم الموجة سياسيا واعلاميا ضد الشرعية والمقاومة والجيش الوطني ..؟!
ما هي مصلحتكم من دعم مليشيات انقلابية ومتمردة ..؟!
لماذا تعادون شعبا بأكمله وتقفون مع من يقتله ويشرده ..؟!
ثم من قال لكم أن اليمن جزء من دول المقاطعة ..؟!
لا شأن لنا بخلافاتكم مع أشقائكم وجيرانكم ، فلا تحملون شعبنا أكثر مما يتحمل ، ولا تتحولون إلى معول هدم بيد ايران وتدعمون أذرعها التي سوف تمتد لكم اليوم أو غدا كما امتدت إلى غيركم .
عالجوا خلافاتكم بعيدا عنا ، واتركوا لشعبنا حاله ، فقد صار الكثير ممن كانوا ينظرون لكم باحترام في السابق ، ينقمون عليكم اليوم بسبب تبدل سياستكم وانكشافها واندفاعها للنيل من اشقاء لكم في اليمن لم يستهدفوكم بشيء وليس لكم أي مصلحة مباشرة معهم فلا حدود مشتركة ولا خلافات سياسية ولا تنافسات اقتصادية .
أعلم أن البعض سيستغرب هذه الرسالة ، ولكنه الواقع وكما كتبنا رسالتنا إلى أشقائنا في المملكة العربية السعودية، فنكتب هذه الرسالة إلى قطر ، فقد تغير الإعلام القطري بشكل كامل في مواقفه من الحرب في اليمن ، وبات مناصرا من الدرجة الأولى للمليشيا الحوثية ، وللأسف هذا يحز في نفوسنا جميعا ، فعلى الأقل إن لم تكونوا معنا فكونوا على الحياد .
العدو الحوثي اليوم ينخر ويتمدد بدعمكم واعلامكم يطمس جرائمه ، ونحن نعلم أنكم تدركون خطأ ما تصنعون ، ولكنها المكابرة على الباطل ، واختيار النقطة الأضعف في المنطقة في محاولة للإنتقام من الأشقاء ، بدون مبالة أن الضحية هو اليمني الذي مزقته الحرب وطحنه الفقر وأرهقه المرض .
نناشدكم الله يا أشقائنا في قطر قيادة وحكومة وشعبا أن تتوقفوا عن دعم اعداء الشعب اليمني ، وأن تعودوا إلى رشدكم حتى لا يأتي يوم ونرى ايران ومليشياتها تستهدفكم ، فهؤلاء لا يقلون خطرا عن فيروس كورونا الذي لا يعترف بالحدود ويستهدف الجميع .
فاتقوا الله فينا وفي انفسكم
...............
أبوعلي
الحسن بن علي أبكر

 

32387238972198


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس