بعد تسليم نهم والجوف للحوثي .. قيادات عسكرية اخوانية تهدد من ابين باجتياح عدن

الاربعاء 18 مارس 2020 - الساعة 10:51 مساءً [ 186 زيارة]
المصدر : خاص


شهد محافظة ابين تصعيد عسكري من قبل القوات العسكرية التابعة للشرعية والخاضعة لسيطرة جماعة الاخوان ، بالتزامن مع تصعيد سياسي ضد اتفاق الرياض.

 

التصعيد العسكري على الأرض تمثل في مناورة عسكرية أجرتها هذه القوات في منطقة شقرة بمحافظة ابين ، بالتزامن مع وصول قيادات عسكرية محسوبة على الاخوان.

 

المناورة العسكرية التي شملت تمارين بالذخيرة الحية ، رافقها تصريح  لقائد محور عدن-أبين قائد اللواء 39 مدرع العميد ركن عبدالله الصبيحي المحسوب على الاخوان.

 

حيث قال الصبيحي بأن جاهزية قوات الجيش في أبين مكتملة وأنها "في انتظار أوامر الرئيس هادي وقيادة التحالف العربي لتنفيذ المهام الموكلة إليهم ".

 

تصريح اعتبره مراقبون تهديدا بالتقدم نحو عدن وتكرار محاولة أغسطس من العام الماضي والتي اوقفتها غارات لطيران التحالف في نقطة العلم ، المدخل الغربي لمدينة عدن.

 

هذا التهديد تزامن مع وصول قائد الوية الحماية الرئاسية العميد سند الرهوة على راس قوة عسكرية واليات قادما من المملكة الى محافظة ابين.

 

الرهوة الذي يعد من ابرز القيادات التي واجهت قوات الانتقالي في عدن ، قالت مصادر إعلامية تابعة للإخوان بأنه سيتولى قيادة قوات الجيش في ابين خلال الفترة القادمة.

 

هذا التصعيد العسكري صاحبه تصعيد سياسي من قبل الشرعية ضد اتفاق الرياض ، والتهديد بإعلان فشله.

 

وجاء هذا التهديد على لسان وزير الخارجية محمد الحضرمي في لقاء له اليوم مع سفراء روسيا وفرنسا وامريكا وبريطانيا المستجدات ، الذي ناقش فيه – بحسب الخبر المنشور في وكالة سبأ الرسمية - تبعات التصعيد الأخير للمجلس الانتقالي في العاصمة المؤقتة عدن.

 

الحضرمي الذي زعم قيام المجلس الانتقالي الجنوبي بالمماطلة والإعاقة لتنفيذ اتفاق الرياض ، حذر السفراء من ان استمرار ذلك " سيترتب عليه تبعات تهدد بفشل اتفاق الرياض".

 

مراقبون استنكروا هذه التصعيد العسكري والسياسي من قبل الشرعية الخاضعة للإخوان ضد الجنوب ، في الوقت الذي تتوالى فيها الهزائم العسكرية لها في الجوف ونهم ومأرب.

 

مستنكرين تهديد الشرعية بفشل اتفاق الرياض ، في الوقت الذي ترفض فيه كل النداءات والمطالبات بإلغاء اتفاق السويد رغم الخروقات اليومية التي ترتكبها مليشيات الحوثي.

 

معتبرين ذلك دليلا واضحا على اختطاف قرار الشرعية من قبل الاخوان وحرفها لبوصلة المعارك من مواجهة الحوثي الى مواجهة الجنوب وخصوم الاخوان.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس