"كورونا" غطاء قطري لتمويل مليشيات الاخوان في تعز

الثلاثاء 24 مارس 2020 - الساعة 01:53 صباحاً [ 203 زيارة]
المصدر : خاص


حذر مراقبون من استغلال قطر وجماعة الاخوان أزمة فيروس "كورونا" لتسهيل تمويل مليشياتهم في اليمن وتعز على وجه خاص.

 

تحذيرات المراقبين جاءت بعد ما شهدته مدينة تعز من ترويج إعلامي واسع لمؤسسة اطلقت مؤخرا تحمل اسم القيادي الاخوان البارز الشيخ حمود سعيد المخلافي.

 

حيث امتلأت شوارع المدينة تعز بصور المخلافي، مرفوعة على يافطات وملصقات تحمل اسم مؤسسته -التي أنشأتها وتمولها قطر- مصحوبا بعبارات تتحدث عن حملة تقودها المؤسسة لمواجهة على فيروس كورونا.

 

ورغم ضخامة الترويج الدعائي والإعلامي ، تجسدت مخرجات هذه الحملة بالاكتفاء بتقديم بعض الأجهزة الخاصة بقياس درجة الحرارة تم وضعها في نقطة الهنجر بمدخل مدينة تعز الجنوبي فقط.

 

محمد طاهر الشرعبي مدير المبادرة التابعة لمؤسسة المخلافي ، أعلن عن فحص 6 آلاف شخص خلال يوم واحد "الاثنين"، وتبين أنهم غير مصابين بفيروس كورونا، الأمر الذي رفضه أطباء، معتبرين أجهزة قياس الحرارة غير كافية للتأكد من الإصابة.

 

هذه الخطوة لاقت انتقاد شديد ورسمي من وكيل محافظة تعز الشيخ/عارف جامل الذي انتقد محاولة اظهار من يقومون بنقطة الهنجر وكأنهم مختصون ولديهم الأجهزة التي تفحص الفيروس.

 

مضيفا في منشور له على صحفته على "الفيس بوك" : نعلم أن الأجهزة الموجودة في نقطة الهنجر أجهزة لقياس درجة الحرارة، وهي أجهزة عادية مخصصة لقياس درجة الحرارة وليست لفحص كورونا".

 

وأضاف جامل، إن "ما يتعلق بالأجهزة الخاصة بفحص الفيروس والمحاليل للأسف لم تصل بعد، والحملة الإعلامية المبالغ فيها وإظهار تعز أمام المانحين وكأنها لم تعد بحاجة لشيء، خطأ"

 

هذا الانكشاف اعتبره مراقبون دليلا على الهدف الخفي من هذه الحملة ومن المؤسسة والذي تسعى اليه من خلال جماعة الاخوان عبر استغلال ازمة فيروس كرورنا.

 

مشيرين الى ما سربه ناشطون من الاخوان عبر مواقع التواصل الاجتماعي -  عن رصد مبالغ بملايين الدولارات من قبل قطر وعُمان لهذه المؤسسة.

 

حيث تحدثوا عن رصد دولة قطر لمبلغ عشره مليون دولار  وكذا رصد سلطنة عمان لمبلغ ثلاثة مليون دولار  لمكافحة فيروس كورونا في  مدينة تعز  وذلك عبر مؤسسة المخلافي.

 

هذه التسريبات اعتبرها المراقبون مؤشر خطير على كون هذه المؤسسة واجهة فقط لنقل الأموال لتمويل مليشيات الاخوان في تعز وربما في اليمن عبر المخلافي ، تحت غطاء العمل الخيري.

 

مؤكدين بأن استغلال العمل الخيري يعد أحد الركائز الهامة في نشأة واستمرارية جماعة الاخوان المسلمين عبر تاريخها ، في اليمن والدول العربية والإسلامية.

 

وسبق وان انشأ المخلافي العام الماضي معسكر حمد – نسبة لأمير قطر السابق- لتدريب وتجميع الالاف المقاتلين في تعز كمليشيات خاصة خارج اطار الدولة.

 

وحذر المراقبون من السماح باستغلال أزمة كورونا من قبل جماعة الاخوان لتسهيل تمويل مليشياتهم في تعز من قبل قطر والتي يعد لها لإفشال التحالف العربي والمعركة ضد الانقلاب.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس