اعتراض تعزيزات سعودية متجهة الى قوات الشرعية بابين والانتقالي يتساءل عن موقفها

الاثنين 06 ابريل 2020 - الساعة 11:04 مساءً [ 218 زيارة]
المصدر : خاص


تصاعد التوتر في المشهد الجنوبي خلال الساعات الماضية على وقع تزايد التعزيزات العسكرية لقوات الشرعية في مناطق التماس مع قوات الانتقالي في محافظة أبين.

 

هذا التصاعد يأتي مع غموض في الموقف من قبل المملكة العربية السعودية الراعية لاتفاق الرياض الموقع بين الطرفين.

 

وصباح اليوم أفادت مصادر إعلامية بأن قوات تابعة للانتقالي اعترضت عتاد عسكري مقدم من السعودية كانت في طريقها من مدينة عدن صوب معسكر تابع للجيش بمحافظة ابين بمنطقة الشيخ سالم الواقعة على التماس مع تمركز قوات الشرعية في مدينة شقرة.

 

وقالت المصادر بأن العتاد بضم أكثر من 40 طقم عسكري و30 مدرعة وأطقم إسعاف غادرت مقر التحالف في مدينة عدن في طريقها إلى مديرية لودر دعما للألوية الشرعية في ابين.

 

وبحسب المصادر فأن قوات الانتقالي قامت بإخلاء سبيل العتاد العسكري الذي واصل طريقه صوب مديرية لودر محافظة ابين.

 

في هذا السياق تساءل قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي عن موقف السعودية، من استمرار التحشيد العسكري من جانب قوات الشرعية الخاضعة لسيطرة الاخوان إلى مدينة شقرة بمحافظة أبين.

 

وقال سالم ثابت العولقي، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، في تغريدة على حسابه في "تويتر" : "غرد أخي السفير السعودي محمد آل جابر في 19 مارس الماضي أن المناورة العسكرية التي تمت في شقرة أمر غير مقبول".

 

وأضاف، مخاطبا السفير السعودي: "ماذا عن استمرار التحشيد والتعزيزات التي تصل تباعاً إلى شقرة.. هل هي أمر مقبول أخي السفير؟" ، مختتما بالقول: "قيل: إن الصمت علامة الرضا".

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس