الامم المتحدة : ما يواجه اليمن بعد تسجيل أول إصابة بكورونا "أمر مخيف"

الاحد 12 ابريل 2020 - الساعة 12:59 صباحاً [ 149 زيارة]
المصدر : خاص


وصفت وكالات أممية ما يواجه اليمن بعد تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" بأنه "أمر مخيف".

 

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره مكتب منسق الامم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الانسانية في اليمن، ومنظمة الصحة العالمية ، متوقعين أن يعاني عدد أكبر من الأشخاص الذين يصابون بالعدوى من المرض الشديد أكثر من أي مكان آخر."

 

وقالت منسق الشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، "خشينا وقوع هذا الأمر لأسابيع، والآن حدث ذلك ، وأصبح فيروس كورونا - كوفيد19 موجود في اليمن."

 

وقالت بأن المواطنين في أنحاء اليمن وبعد خمس سنوات من الحرب، أصبحوا في أدنى مستويات المناعة الصحية وفي أعلى مستويات الضعف الشديد في العالم.

 

مضيفة بالقول : ما يواجه اليمن أمٌر مخيف فمن المرجح أن يعاني عدد أكبر من الأشخاص الذين يصابون بالعدوى من المرض الشديد أكثر من أي مكان آخر ،لم تعد تعمل سوى نصف المرافق الصحية فقط حاليا وستكون محاربة هذا الفيروس شديدة الصعوبة، لكنها أعلى أولوياتنا."

 

واشارت غراندي الى الحاجة لدعم السلطات لإدخال الإمدادات والسماح لمنظمات الأمم المتحدة بالتأكد من وصولها إلى المرافق المناسبة في الوقت المناسب ، مؤكدة بأن كورونا "أحد أكبر التهديدات التي واجهت اليمن خلال المائة عام الأخيرة".

 

وقالت غراندي: "حان الوقت للطرفين للتوقف عن قتال بعضهم البعض والبدء في محاربة فيروس كوفيد19 سوية".

 

من جانبه، شدد ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن ألطاف موساني على بذلهم قصارى الجهد لمنع انتشار الفيروس ومساعدة السلطات على الاستعداد لعلاج الناس في حالة إصابتهم به."

 

وأضاف موساني: "هدفنا هو ثني المنحنى الوبائي، ولهذا السبب، فإننا ندعو المجتمعات للالتزام بالتباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل واتباع السلوكيات الوقائية.

 

البيان المشترك اشار إلى أن منظمة الصحة العالمية تقدم المستلزمات الطبية وأطقم أدوات الفحص المخبري وأجهزة التنفس الاصطناعي والبرامج التدريبية، وتدعم في تسريع الحملات الإعلامية وتعزيز قدرات الرصد.

 

وأكد البيان أن اليمن ما يزال يشهد "أسوأ كارثة إنسانية في العالم"، لافتاً إلى أن ما يقرب من 80 في المائة من السكان بحاجة إلى نوع من أنواع المساعدات الإنسانية والحماية، وأن عشرة ملايين شخص أصبحوا على بعد خطوة واحدة من المجاعة، وسبعة ملايين شخص يعانون من سوء التغذية.

 

ووفق البيان، يعتمد ما يقرب من 14 مليون شخص في اليمن على المساعدات الإنسانية شهريا.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس