تركيا تزود إسرائيل بمساعدات طبية لـ«دوافع إنسانية» والصحافة الإسرائيلية تكذب : صفقة تجارية

الاثنين 13 ابريل 2020 - الساعة 12:30 صباحاً [ 154 زيارة]
المصدر : متابعات خاصة


أقرت حكومة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بتزويد إسرائيل بمعدات طبية خاصة بفيروس كورونا، وقالت إنها لـ«دوافع إنسانية»، بحسب الرئاسة التركية.

 

وقالت الرئاسة التركية، الأحد، أنها ستلبي طلباً من إسرائيل بتزويدها بمستلزمات طبية خلال أيام.

 

مضيفة: "سنرسل أيضاً شحنة طبية للفلسطينيين تزامناً مع تلبية طلب إسرائيل" في محاولة لتخفيف الانتقادات الحادة التي وجهت للقيادة التركي التي تزعم مناصرتها للقضية الفلسطينية.

 

واضطرت الرئاسة التركية لإعلان هذه الصفقة بعد فضحها من قبل وكالة "بلومبرج" الأمريكية على لسان مسؤول تركي رفض ذكر اسمه.

 

وتضم المعدات التركية، وفق المسؤول التركي أقنعة طبية للوجه «كمامات» وملابس واقية من الفيروسات وقفازات معقمة، موضحا أنه بسبب حساسية المسألة كان من المتوقع أن تهبط 3 طائرات إسرائيلية في قاعدة «إنجرليك» الجوية جنوبي تركيا، التي تتخذها الولايات المتحدة الأمريكية قاعدة عسكرية لها، لنقل شحنة المعدات الطبية.

 

وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، أقر بأن إسرائيل طلبت من تركيا مستلزمات طبية لمكافحة فيروس «كورونا» المستجد، مؤكدا في مؤتمر صحفي أن الكثير من الدول طلبت من أنقرة تقديم المساعدة وأن بلاده تقدم مساعدات إلى أكثر من 40 دولة بما فيها بريطانيا.

 

وقالت قناة «تى. آر.تى» الحكومية التركية الناطقة بالإنجليزية إن معلومات «بلومبرج» في سياق تقرير «المساعدات التركية لدول العالم لمحاربة كوفيد- 19»، لكن وسائل إعلام اسرائيلية نفت صحة هذه المزاعم.

 

حيث نفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية المزاعم التركية، وأوضحت أن الصفقة «تجارية وليست إنسانية» ، في حين قالت صحيفة «إسرائيل هيوم» إن خطوة أردوغان المهمة تشير إلى تحسن العلاقات بين تل أبيب وأنقرة.

 

وكانت الحكومة الإسبانية اتهمت تركيا الأسبوع الماضي بسرقة شحنات أجهزة تنفسية قادمة من الصين، وصرح وقتها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن أنقرة ستستخدمها ومن ثم ستعيدها إلى إسبانيا.

 

وتحتل تركيا المركز التاسع عالميا من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، حيث بلغ إجمالي الإصابات لديها أكثر من 47 ألف إصابة، فيما تجاوزت الوفيات ألف حالة، في ظل تأكيدات رسمية بتفشي الفيروس في مختلف المحافظات التركية، الأمر الذى دفع السلطات التركية إلى إغلاق أكثر من 32 مدينة ومنع الدخول إليها أو الخروج منها فى مسعى لاحتواء انتشار الفيروس.

 

أما إسرائيل فقد بلغ إجمالي الإصابات لديها 10525 حالة مقابل 96 وفاة فقط.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس