تجريف الأجهزة الأمنية بتعز تنفيذا لمخطط سيطرة الإخوان على المحافظة

الاربعاء 15 ابريل 2020 - الساعة 12:50 صباحاً [ 198 زيارة]
المصدر : الرصيف - خاص


 

استمرار لسياسة التجريف للوظيفة العامة ومؤسسات الدولة المدنية والأمنية والعسكرية فقد أقدمت ميليشيا جماعة الإخوان بتعز وعبر مدير عام شرطة المحافظة العميد منصور عبدالرب الأكحلي أحد قيادات الجماعة على إصدار عدد من القرارات والتغييرات لمدراء أمن المديريات والإدارات وأقسام الشرطة لأعضاء ومقربين من الجماعة معظمهم مدنيين.

 

وأبرز المواقع التي شملتها هذه التعيينات إدارة التوجيه المعنوي والعلاقات العامة، وإدارة شرطة مديرية صالة، وإدارة شرطة مديرية المظفر، وإدارة شرطة مديرية المعافر، وأقسام شرطة داخل المدينة، وعدد من الادارات المختلفة.

 

التجريف الممنهج للوظيفة العام في المؤسسة الامنية في تعز  بذات من قبل الإخوان  يأتي في ظل فوضى وانهيار أمني غير مسبوق تعيشه المدينة، في جهاز أمني تم بناؤه بكادر جديد غالبيته من المدنيين الغير مؤهليين الذين ينتمون لجماعة الإخوان ، كما أن معظم المعينين تجمعهم صفة القرابة بقياداتهم في المحافظة.

 

وقد عملت جماعة الإخوان باكرا على الاستيلاء على الجهاز الأمني في المحافظة  وتسخيره لخدمة مصالحها وتنفيذ اجنداتها من خلال رفضه للكادر الأمني القديم تحت مبرر نظام سابق وعفاشين، ومتحوثين ليقوموا بطردهم من وظائفهم واستبدالهم بمدنيين مؤهلهم الوحيد هو الانتماء للجماعة والطاعة العمياء لاوامرها. 

 

يرفض الإخوان منذ وقت مبكر  الاحتكام إلى المعايير المهنية المتعارف عليها في بناء مؤسسات الدولة واهمها المؤسسةالأمنية، وعمل تجريفها منذ 6 سنوات وتعاقب أربعة محافظين للمحافظة غير مكترث بكل دعواتهم والقوى السياسية الاخرى رفع ايديهم عن المؤسسة الأمنية والعسكرية لتصير مؤسسة خاصة تتابع الجهاز الأمني السري التابع لجماعة الاخوان المسلمين في تعز، وهو الجهاز الذي يتلقى اوامره من قيادة الجماعة عبر ممثلها القيادي الاخوان ضياء الحق الأهدل الذي يعد المسؤول الأول عن السجون ومنها الخاصة وكذا الاخفاء القسري والتعذيب .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس