رغم الخضوع .. توحش إخواني بوجه محافظ تعز

الاربعاء 15 ابريل 2020 - الساعة 11:34 مساءً [ 231 زيارة]
المصدر : خاص


كشفت حادثة محاصرة وتطويق مبنى المحافظة وسكن المحافظ نبيل شمسان يوم أمس عن تصعيد خطير من قبل جماعة الاخوان وميلشياتها ضد الرجل.

 

تصعيد غير مسبوق تمثل بتطويق أكثر من 100 مسلح على متن 15 طقم مدجج بالمعدلات ومضادات الطيران يقودهم بكر سرحان نجل قائد اللواء 22 ميكا لسكن المحافظ اثناء تواجده داخله ، في حادثة غير مسبوقة.

 

تصعيد يأتي رغم ما يبديه المحافظ من خضوع تام لإملاءات جماعة الاخوان وتنفيذ لرغباتها بإصدار عدد من القرارات لصالح عناصرها ، والذي يظهر وكأنه محاولة لاتقاء شرها ، لكن دون جدوى.

 

اخر هذه القرارات وأخطرها كان تعيينه للمتهم باقتحام مستشفى الثورة والاعتداء على رئيس هيئتها وكوادرها المدعو نشوان الحسام مديرا لمستشفى الجمهوري والذي يعد من عناصر الاخوان ويعمل مدير لفرع الهلال الأحمر القطري بتعز.

 

كما اصدر شمسان مؤخرا قرار بإقالة مدير مكتب الصحة عبدالرحيم السامعي وتعيين احد الكوادر المؤتمرية والمقربة من الإصلاح ، بالتوازي مع عدم المساس بعناصر وكوادر الاخوان في المكاتب التنفيذية رغم المخالفات والتجاوزات المرتكبة من قبلهم.

 

لذا مثلت حادثة الأمس – بحسب مصادر سياسية - ضغطا إضافيا من قبل الاخوان وابتزازا للمحافظ لفرض المزيد من الشروط والقرارات عليه ، قابلها المحافظ بالتصعيد المقابل.

 

حيث كشفت مصادر مقربة من المحافظ بأنه أعطى قيادة المحور وقيادة الإصلاح مهلة 24 ساعات لتسليم المتهمين بالاعتداء على مقر المحافظة وسكن المحافظ يوم أمس.

 

وقالت المصادر بأن المحافظ هدد برفع ملف بالحادثة وأسماء المتهمين بالاعتداء على مؤسسات الدولة الى النائب العام ورئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.

 

وفيما يبدوا بأنه محاولة لامتصاص غضب المحافظ ، تحدث إعلام الاخوان عن توجيه العميد الركن صادق سرحان قائد اللواء 22ميكا بتوقيف نجله بكر قائد الكتيبة 16، والعقيد عبدالحكيم الشجاع قائد الكتيبة 21، المتهمين بالاعتداء على مبنى المحافظة وسكن المحافظ.

 

مشيرة الى أن قائد اللواء أمر توقيف نجله بكر والعقيد الشجاع في سجن الشرطة العسكرية ، في حين تقول مصادر مطلعة بأن امر الإيقاف مقدمة لحل القضية بشكل عرفي مع المحافظ من قبل قيادات إخوانية.

 

وتعد هذه الحادثة أخطر تصعيد إخواني بوجه المحافظ نبيل شمسان منذ حادثة مقتل عنصرين من افراد حراسة منزله في مدينة التربة جنوبي تعز مطلع نوفمبر الماضي على يد اتباع قائد مليشيات الاخوان في المدينة المدعو/ عبده نعمان الزريقي.

 

 

 

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس