قيادي بمليشيات الاخوان يقر باعتدائه على موظف بمالية تعز وموجة إدانة واسعة للحادثة

الثلاثاء 05 مايو 2020 - الساعة 11:37 مساءً [ 159 زيارة]
المصدر : خاص


نفذ موظفي مكتب مالية تعز وقفة احتجاجية ومسيرة جماهيرية اليوم الثلاثاء تنديدا بالاعتداءات المتكررة التي تطال موظفي المكتب.

 

الوقفة الاحتجاجية اتت بعد الدعوة التي وجهها مدير عام مكتب المالية الدكتور محمد عبدالرحمن السامعي ومن النقابة بعد الاعتداء الذي تعرض له احد موظفي المكتب يوم أمس.

 

حيث تعرض رئيس الوحدة الحسابية بفرع المالية بمديرية صبر الموادم مختار نور الدين للاعتداء من قبل مسلحين على متن طقم عسكري تابع للواء 22 ميكا يقودهم المدعو محمد الرامسي أحد ضباط الكتيبة السادسة في اللواء والخاضع لسيطرة الاخوان..

 

وتلت الوقفة الاحتجاجية مسيرة حاشدة انطلقت من مبنى المالية العام وصولا إلى مبنى محافظة تعز المؤقت حيث ردد الموظفين هتافات منددة بالجماعات المسلحة ومناوئة لهم.

 

كما نددوا بالاعتداءات المتكررة من قبل نافذين في السلطة المحلية والجيش ضد موظفي المكتب،  كان اخرها الاعتداء على مختار نور الدين ، وقبلها بشهر اقتحام مكتب المالية من قبل أطقم عسكرية يقودها وهيب الهوري.

 

وفي بيان صادر عن نقابة موظفي المالية هددت النقابة بالإضراب العام والشامل في حال لم يتم الاستجابة الفورية لمطالبهم وتقديم الجناة لجهات الاختصاص لينالوا عقابهم الرادع.

 

تكتل نقابات تعز أدان الاعتداء الذي وصفه بالسافر مستنكر بأشد العبارات الاعتداء ، والاستمرار في الاعتداءات على موظفي مالية تعز.

 

واعتبر التكتل في بيان له الاعتداء الذي وقع في حوش مكتب المالية بأنه اعتداء على كل موظفي الدولة، وانتهاك صارخ لحرمة مؤسسات الدولة.

 

التكتل اتهم من وصفهم بـ"رعاة البلطجة في السلطة المحلية ومؤسسة الجيش والأمن بتأجج مثل هذه التصرفات اللا مسؤولة" ، مؤكدا على ضرورة أن ينال مرتكبيها وحماتها اقصى العقوبات ووفقاً للقانون.

 

مضيفا : هذه الاعتداءات وتكرارها مؤشر جوهري على فساد السلطات التي تستخدم سلاح الدولة للاعتداء على الموظفون العمومين من أجل تمرير ملفات فسادهم التي صارت للأسف سمة من سمات تعز المحاصرة والمغلوبة على أمرها من مَن يفترض أن يكونوا حماتها.

 

وشدد تكتل على ضرورة محاسبة ومحاكمة كل منتهك ومعتدى على الموظفين العموميين مع حماتهم مهما بلغت درجاتهم الوظيفية؛ داعيا النائب العام إلى العمل على تطبيق القانون وإحالة كل المتهمين ورعاتهم إلى القضاء لينالوا العقاب الرادع.

 

وتعرض مختار محمد نور الدين رئيس الوحدة الحسابية بمديرية صبر المودم للاعتداء يوم أمس من قبل القيادي الإخواني الرامسي ومسلحين تابعين له.

 

وبحسب مصادر مطلعة فقد قدم الرامسي الى المكتب بأوامر صرف من قبل الوكيل عارف جامل تقضي بصرف مليون ونصف ريال من مالية المديرية .

 

وبحسب المصادر فقد ابلغهم الموظف مختار بعدم وجود إمكانية بصرف المبلغ ، ليقوم الرامسي والمسلحين التابعين له بالاعتداء عليه بالضرب المبرح اسعف على اثره الى المستشفى.

 

الرامسي اقر بالاعتداء على الموظف في رد له نشره أحد نشطاء الاخوان على "الفيس بوك " ، بعد موجة الغضب والاستنكار التي خلفتها الحادثة.

 

حيث نشر الناشط اكرم الحاج منشورا تضمن ردا من الرامسي أكد فيه اعتداءه على الموظف مختار ، لكنه حاول تبرير ذلك برفض  الموظف لأوامر الصرف الصادرة من الوكيل جامل.

 

حيث اتهم الرامسي الموظف مختار بالمماطلة بأوامر صرف من الوكيل جامل لقيادات بمليشيات الاخوان من موارد المديرية.

 

 وأقر الرامسي بأنه اعطى أوامره للمسلحين التابعين له باختطاف الموظف واقتياده على متن الطقم التابع له من امام مبنى المالية، الا أن تدخل المارة حال دون ذلك.

95765336_1528218977340174_5996487069268967424_n 37281392 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس