مقتل قيادي كبير في القاعدة بمأرب واتهامات بتحول مناطق الشرعية لمعاقل للتنظيمات الارهابية

الاربعاء 20 مايو 2020 - الساعة 12:40 صباحاً
المصدر : خاص


كشف مسئول أمريكي عن مصرع قيادي بارز في القاعدة بضربة جوية في مأرب كان على صله بهجوم إرهابي وقع في قاعدة عسكرية داخل أمريكا أواخر العام الماضي.

 

حيث أكد مدير وكالة التحقيقات الفيدرالية الأمريكية مصرع قيادي بارز في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب الأسبوع الماضي بضربة جوية أمريكية في محافظة مأرب شرقي اليمن.

 

‌‎وقالت الخبيرة في الجماعات الإرهابية ريتا كاتس على صفحتها في تويتر بأن مدير وكالة التحقيقات الفيدرالية الأمريكية في مؤتمر صحفي أكد أن الضربة الجوية الأمريكية في مأرب الأسبوع الماضي استهدفت أحد أفراد عناصر القاعدة في جزيرة العرب يدعى عبد الله المالكي.

 

مشيرا الى أن المالكي عمل كنقطة اتصال مع الضابط السعودي محمد الشمراني قبل تنفيذه لهجوم فلوريدا الذي وقع في قاعدة عسكرية أمريكية أواخر العام الماضي وأسفر عن 3 جنود أمريكيين وإصابة 8 آخرين.

 

وأكدت كاتس في تغريدة أخرى: كان مقتل قاسم الريمي ضربة قوية للقاعدة، لكن المالكي ليس أقل أهمية.

 

وتأتي هذه الغارة بعد إعلان مسؤولون في الولايات المتحدة الشمراني كان يتعاون مع تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" لتخطيط الهجوم ، وذلك بعد تمكن المحققين من اختراق بيانات هواتفه.

 

وأكد مكتب التحقيقات الأمريكية بأن الشمراني، الذي قُتل بعد أن أطلق النار على 11 شخصا، كان قد اعتنق نهجا متشددا قبل أن يصل إلى فلوريدا لتلقي دورة طيران مدتها ثلاث سنوات، تستضيفها البحرية الأمريكية للعسكريين من الدول الحليفة.

 

وتبين من التسجيلات الذي عثرت في هواتفه أنه كان على اتصال مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وهو فرع من تنظيم القاعدة يوجد في اليمن، بخصوص تنفيذ "عملية خاصة".

 

وفي فبراير الماضي أعلنت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقتل زعيم التنظيم قاسم الريمي في عملية عسكرية أمريكية بمأرب ، بعد أسابيع من بث التنظيم رسالة صوتية للريمي، قال فيها إنه كان وراء العملية في القاعدة البحرية الأمريكية.

 

وقال مدير الإف بي آي، كريستوفر راي، إن العلاقة بين منفذ الهجوم والتنظيم لم تقتصر على الإلهام، بل تعدته إلى "تنسيق" خطة الهجوم مع التنظيم واستخدام أساليبه.

 

مراقبون اعتبروا مقتل زعيم القاعدة الريمي والقيادي المالكي بعمليات أمريكية دليلا واضحا على تحول المناطق الخاضعة لسيطرة الشرعية الى معاقل للتنظيمات الإرهابية.

 

مؤكدين بان ذلك نتيجة طبيعية لسيطرة جماعة الاخوان المصنفة كحركة إرهابية في العديد من الدول على القرار في الشرعية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس