تعز : شكوك بتورط قيادات إخوانية في حادثة تمرد وهروب مساجين من السجن المركزي

الجمعه 22 مايو 2020 - الساعة 10:50 مساءً [ 185 زيارة]
المصدر : خاص


 

قالت مصادر خاصة لـ "الرصيف برس" بأن شكوك تدور حول تورط قيادات إخوانية في حادثة تمرد وهروب مساجين من السجن المركزي بتعز.

 

وشهد السجن المركزي فجر الجمعة احداث تمرد واشتباكات بين المساجين وأفراد السجن ، اسفرت عن مقتل أحد السجناء وإصابة اثنين آخرين.

 

وأصافت المصادر بأن مجموعة من المساجين تمكنت من الفرار خارج السجن ، تم تعقبها لاحقا والقبض عليهم باستنثاء اثنين لازالا فارين ويتم البحث عنهم.

 

المصادر أفادت بوجود شكوك بتورط قيادات إخوانية في الحادثة لاستهداف مدير السجن عصام الكامل.

 

موضحة بأن الاتهامات توجه الى نائب مدير السجن عمار الشرعبي الذي تم ايقافه من قبل مدير السجن بعد ثبوت قيامه بالأفراج عن مساجين متهمين بجرائم قتل دون أوامر من القضاء او النيابة.

 

حيث اقدم الشرعبي الشهر الماضي على اطلاق سراح عدد من المتهمين بجرائم قتل من بينهم المتهم بمحاولة اغتيال رئيس جامعة تعز والتي اسفرت عن إصابته بجروح خطيرة ومقتل أحد مرافقيه.

 

وقالت المصادر بأن الشرعبي اقدم على هذه الخطوة بأوامر من مستشار قائد المحور المدعو عبده فرحان سالم والذي يعد القائد العسكري لمليشيات الإخوان بتعز ، الذي قام بضم المتهمين المفرج عنهم الى حراسته.

 

من جانب آخر كشف الناشط عبدالله فرحان عن وجود رواية مغايرة لما حدث في السجن المركزي، بانه عملية اقتحام للسجن من قبل مسلحين.

 

مستغربا من حدوث ذلك في الوقت الذي تتواجد فيه قوات من اللواء 17 مشاه واللواء الخامس حماية رئاسية ، والخاضعين لسيطرة الإخوان ، في محيط السجن.

 

متسائلا : كيف لمسلحين ان يتمكنوا من اقتحام السجن امام هذه قوات لواءين عسكريين وحراسة كثيفة للسجن اذا صحت رويات الاقتحام وتهريب السجناء؟!.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس