نجاة رئيس هيئة الأركان العامة خلال استهداف موكبه بعملية ”حوثية - أخوانية”

الاربعاء 27 مايو 2020 - الساعة 08:38 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


نجا الفريق الركن صغير بن عزيز رئيس هيئة الأركان العامة من استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية بصاروخ لمعسكر صحن الجن بمحافظة مأرب، فيما استشهد نجله النقيب فهد صغير وابن أخته وعدد من مرافقيه. 

 

وبحسب المعلومات الواردة من مأرب فإن القصف الصاروخي الذي استهدف موكب رئيس هيئة الأركان العامة، قد جاء بعد لقاء جمعه في معسكر صحن الجن مع وزير الدفاع الموالي لحزب الإصلاح محمد علي المقدشي. 

 

وفي أول رد فعل من الفريق الركن صغير بن عزيز عقب حادثة استهدافه، غرد رئيس هيئة الاركان العامة على حسابه في تويتر بابقول "كلما أوغلو في الدم والتدمير، زدنا قوة وصلابة وزادت قناعتي بقرب نهاية الكهنوت الحوثي وإيران".

 

 ردود الأفعال المتسارعة التي تلت حادثة الإستهداف قال هاني بن بريك نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي إن استهداف موكب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز بقصف صاروخي حوثي هي "رسالة الموت لكل من يرفض الحشد نحو الجنوب” مضيفا ”صواريخ الحوثي هي السبب دقة 100% يابن عزيز، الحوثي مثل العاشق الكذاب يفرح بالتهم".

 

وغرد هاني بن بريك في حسابه بتويتر بالقول "استهداف موكب ابن عزيز المصر على تحرير صنعاء في معسكر بمأرب عقب اجتماعه مع وزير الدفاع محمد علي المقدشي، وذهب ضحيته نجله وابن أخته وعدد من مرافقيه، ليست المحاولة الأولى لتصفية بن عزيز."

ابن بريك قال أيضا إن "طارق عفاش سلم من الغدر؛ لأن ظهره الجنوبيون، ولو كانت قوته في مأرب كان قضى عليه الإخونج بيت الغدر".

 

وبحسب مراقبين فإن جميع المؤشرات بما فيها مكان الاستهداف وتوقيته تشير إلى تورط قيادات اخوانية تتخادم مع الحوثيين رصدت موكب رئيس هيئة الاركان والذي جاء استهدافه عقب انتهاء اجتماع خاص مع وزير الدفاع. 

 

المراقبون أشاروا أيضا إلى حجم الخيانات في صفوف الجيش الذي بناه الاخوان في مأرب، والذي قام بتسليم جبهات نهم والجوف للحوثيين في سياق التفاهمات والاتفاقيات الموقعة بين جماعة الاخوان وجماعة الحوثي، بالإضافة إلى الانشقاقات المتزايدة في صفوف قيادات وأفراد الجيش في مأرب والالتحاق بالانقلابيين الحوثيين.

 

ويعمل الاخوان على اعاقة التقدم في جبهة مأرب والجبهات التي تحت سيطرتهم والتي لم تتقدم منذ خمس سنوات، وهو ما يفسر انزعاجهم من الفريق الركن عزيز بن صغير الذي يحاول احداث تحول في المعركة منذ تعيينه، ويتهموه بتبعيته للنظام السابق، ويعتبروه صاحب أعلى منصب عسكري غير خاضع لسيطرة جماعة الإخوان، وهو ما سبب لهم انزعاجا يتم ترجمته في حملات التحريض والاستهداف لرئيس هيئة الأركان العامة من قبل ناشطي حزب الإصلاح.

 

وكان رئيس الجمهورية نهاية فبراير الماضي قد أصدر قرارا بتعيين "صغير بن عزيز" قائد العمليات المشتركة رئيسا لهيئة الأركان العامة ويرقى إلى رتبة فريق، وجاء تعيينه خلفا للفريق الركن بحري "عبدالله سالم النخعي" الذي عين في نوفمبر 2018، ولاقى مؤخرا انتقادات واسعة لغيابه في ظل احتدام المعارك بين القوات الحكومية والانقلابيين الحوثيين.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس