رئيس الوزراء في مؤتمر المانحين : بلدنا تمر بلحظات تاريخية صعبة ونشكر الأشقاء على وقوفهم بجانب الشعب اليمني

الثلاثاء 02 يونيو 2020 - الساعة 07:02 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


قال رئيس الوزراء في الحكومة اليمنية الدكتور معين عبدالملك ، إن الأزمة الإنسانية في اليمن تعد  أكثر صعوبة من أي وقت سابق ، مضيفًا أنها في حاجة ملحة لمقاربة جديدة ، سواًء على مستوى التوجيهات، أو الآليات المتبعة ، أو الشفافية ، وفي ظل هذه الظروف الصعبة  مضيفًا : ندعو بصورة عاجلة إلى إعطاء أولوية لتغطية العجز في المرتبات؛ لما لذلك من أثر مباشر على تخفيف معاناة شريحة واسعة من المواطنين، وتخفيف حدة الأزمة الإنسانية، ومساعدتهم في اتخاذ التدابير الوقائية في مواجهة كارثة كورونا.

 

جاء ذلك خلال إلقاء رئيس الوزراء لكلمة اليمن أمام مؤتمر المانحين الذي عقد اليوم الثلاثاء ، في المملكة العربية السعودية بحضور الأمين العام للأمم المتحدة - انطونيو غوتيرش - ووزير خارجية المملكة الأمير فيصل بن فرحان وعددًا من المسؤولين .

 

 

 وجدد رئيس الوزراء دعوته  للدول المانحة والمنظمات الدولية للوصول مع الحكومة اليمنية إلى خطة مشتركة، وتبني سياسات مناسبة، وإنجاز رؤية متكاملة؛ لتوظيف المنح والمساعدات بطريقة فعالة تخفف من معاناة الناس، وتحسِّن من شروط الحياة في ظل الانقلاب والحرب.

 

 

وأوضح أن التجارب اثبتت مساندة المؤسسات لاستعادة دورها في تقديم الخدمات هو الأكثر نجاعة، ويحقق استدامة ويضمن استمراريتها ، شاكرًا مركز الملك سلمان على لدوره الرائد في مساندة اليمن  في محنته  خلال الأعوام الماضية.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى أن بلادنا تعيش وضع استثنائي على مستوى العالم ، بفعل الانقلاب والحرب والنزاعات وما تعرضت له مؤسسات الدولة من نهب من قبل مليشيات الحوثي وفرضهم لجبايات هائلة تقتل كهل المواطنين ، وبفعل الأوضاع المضطربة التي تشهدها العاصمة المؤقتة عدن، كل ذلك أسهم في بتهدم ما تم تحقيقه في السنوات الماضية .

 

 

وتابع  : لقد عملت الحكومة، وبتوجيهات مباشرة من فخامة الأخ الرئيس/ عبدربه منصور هادي -الذي أنقل لكم وللحاضرين شكره وتقديره لجهودكم- عملت الحكومة على تسخير جل مواردها ومقدراتها لتخفيف حدة الأزمة الإنسانية في البلاد، من خلال دفع الرواتب، والتوسع في دفعها تدريجياً في القطاع المدني على مستوى البلاد، ومن خلال دعم أسعار السلع الأساسية، وضمان وصولها بأسعار معقولة للمواطنين في كل مناطق اليمن، ومن خلال العمل على إيقاف تدهور سعر العملة، وخفض متوسط التضخم، وتفعيل منظومة مكافحة الفساد، وانتهاج الشفافية والمسائلة، ومن خلال رفع مستوى الإيرادات غير النفطية، وتحسين البنية التحتية لرفع مستوى الإيرادات النفطية، ومن خلال التعاون الواسع مع القطاع الخاص، وتقديم التسهيلات المطلوبة له.

 

 

وعبر معين عن جزيل الشكر والإمتنان لقيادة المملكة العربية السعودية على احتضانها هذا المؤتمر ووقوفها مع اليمن في هذه اللحظة الصعبة من تاريخها ، ومساهمتها في مواجهة التحديات الإنسانية التي يواجهها الشعب اليمني والعمل على التخفيف من معاناته وإعلانها الكريم عن تخصيص (500) مليون دولار لدعم الخطة الإنسانية هذا العام و (25) مليون دولار لجهود مكافحة كورونا في اليمن .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس