حزب الإصلاح يهاجم منظمة دولية بعد فضحها لتورطه في جريمة اغتيال الصحفي القعيطي

الاربعاء 03 يونيو 2020 - الساعة 10:27 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


هاجم حزب الإصلاح عبر دائرته الإعلامية منظمة مراسلون بلاحدود الدولية بعد حديثها عن تورط الحزب بجريمة اغتيال الصحفي نبيل القعيطي في عدن يوم أمس.

 

حيث قالت المنظمة في بيان لها بأن العديد من الانتقادات كانت قد طالت نبيل حسن من مختلف التيارات الموالية لحكومة حزب الإصلاح (الفرع اليمني لجماعة الإخوان المسلمين) المعترف بها من قبل المجتمع الدولي، حيث انهالت عليه الاتهامات بتلقي أموال من الإمارات العربية المتحدة، التي تدعم المجلس الانتقالي الجنوبي الذي شكله الانفصاليون.

 

هذه الإشارة الواضحة وغير المسبوقة الى حزب الإصلاح ، اثارت جنون الحزب الذي رد عبر دائرته الإعلامية وتوعد المنظمة بالمقاضاة.

 

حيث هاجمت الدائرة الإعلامية للحزب في رسالة لها نُشرت على المواقع التابعة له ، هاجمت بيان المنظمة بشدة وقالت بأنه "ينم عن جهل بالوضع السياسي المأزوم في اليمن".

 

مشيرة الى أن البيان يأتي "إطار الحملات السياسية الممولة ضد الإصلاح"، وقالت بأنه "يغذي الصراع ويعطي حملة الكراهية مادة لاستمرار الأكاذيب والاغتيالات".

 

مضيفة :"إذا كان هناك طرف ضحية للاغتيالات فهو الإصلاح؛ المتضرر الأكبر من الاغتيالات وأعمال العنف".

 

إعلامية الإصلاح هددت المنظمة بالمقاضاة ، وقال بأنها تحملها "المسئولية عن النتائج المترتبة على هذا البيان الذي قد يهيئ لعمليات اغتيالات تطال أعضاء الإصلاح".

 

مراقبون اعتبروا هذه الاتهام الواضح وغير المسبوق للإصلاح من قبل منظمة دولية بارزة ، تغييرا لافتا في نظرة المنظمات الدولية للصرع وإدراك للدور السلبي الذي يمارسه الحزب عبر الشرعية.

 

معتبرين وصف البيان للحكومة الشرعية بأنها "حكومة الإصلاح" ، يعكس مدى الوعي الدولي بهذه الحقيقة واختطاف الإصلاح لقرار الشرعية وتسخير مؤسسات الدولة لصالح مشروع الاخوان المسلمين.

 

مؤكدين بأن هذه الخطوة لا تعكس وجه نظر المنظمة فقط ، بل أنها قد تؤشر لتغيير جذري في الموقف الدولي من الشرعية واعتبارها واجهة سياسية لتنظيم مصنف في العديد من الدول كمنظمة إرهابية.

img-20200603-wa0007

 

img-20200603-wa0005


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس