العثور على جثة مرمية داخل مقبرة بمدينة تعز وتحذيرات من انفجار لوباء كورونا

الجمعه 05 يونيو 2020 - الساعة 12:08 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 أثارت حادثة العثور على إحدى الجثث مرمية داخل مقبرة بمدينة تعز ، المخاوف من حقيقة تفشي وباء كورونا في المدينة.

 

حيث وثق ناشطون العثور على جثة مرمية وسط مقبر السعيد بمدينة تعز تم التخلص منها دون دفنها يوم الأربعاء.

 

الناشط إيهاب الدهبلي كشف في منشور له على صفحته بالفيس بوك عن تفاصيل الحادثة بعد نزوله الى المقبرة وسماع إفادة شهود العيان وعاقل الحارة الواقعة بها المقبرة.

 

موضحا بأن الافادات تشير الى أن سيارة إسعاف وصلت ظهر يوم الأربعاء الفائت ونزل أحد الأشخاص من على متنها وقام برمي الجثة من على السيارة ، الذي تحجج سائقها بأنه سيذهب للغداء وسيعود ، لكنه ذهب ولم يعد.

 

في حين افاد المتواجدين بالمقبرة بأن الشخص الذي رمى الجثة ادعى بأنه صهر المتوفي وطلب دفنه وانه لا يملك مالا مقابل الدفن.

 

وأكد الناشط إيهاب عدم وجود أي تصاريح خاصة بالدفن مع من احضر الجثة او ما يثبت بأنها توفت نتيجة اصابتها بالفيروس ، مشيرا الى أن احدى النساء وتدعى "الحجة سلامة" واخريات قمن بدفن الجثة بالمقبرة.

 

معتبرا بأن ما حدث يعد جريمة في حالة ثبوت ان الجثة لشخص توفي بوباء الكورونا وتم التخلص منها بهذه الطريقة دون إي إجراءات سلامة لمنع انتشار العدوى.

 

مؤكدا بأن المسئولية تترتب على سائق سيارة الاسعاف ومن أمر بإخراج الجثة من مركز العزل ، داعيا الى فحص كل من قام بالتعامل مع الجثة بشكل مباشر وكذلك الاشخاص المخالطين لهم.

 

محذرا من أن الحادثة تنزع الثقة بشكل مباشر بين من يشتبه اصابتهم بالمرض وبين مراكز العزل خشية تعرضهم لنفس المصير ، مؤكدا بأن الافادات تم توثيقها لرفعها ضمن شكوى لدى مكتب المحافظ لمحاسبة ومعاقبة المتورطين في الحادثة.

 

عبدالمغني المسني مدير مركز "شفاك" للعزل الصحي والتابع للقيادي الاخواني / حمود سعيد المخلافي أقر بالحادثة ، محذرا من خطورة الوضع الصحي في المدينة.

 

وقال المسني في منشور له على "الفيس بوك" بأن الوضع في المدينة " فوق كل احتمال ورد فعل الجميع دون المستوى"، مضيفا بأن سكان تعز أصبحوا بين فكي كماشه مطرقة الحوثي وسنديان الوباء.

 

مهاجما منتقديه واتهامه بتهويل الوضع وتسيس وباء كرونا لرفع الحصار عن تعز ، مشيرا الى أنه قد حذر من الوصول الى وضع لا يجد فيه أبناء المدينة مكان لدفن جثث موتاهم.

 

وكشف المسني بأن مكتب الصحة بات يستغيث من تزايد أعداد الوفيات، وأن عدد الوفيات خارج المستشفيات هم عشرة اضعاف من الذين يخرجون من المستشفيات.

 

مؤكدا صحة الحادثة التي شهدتها مقبرة السعيد، وقال بأنها جثة رمي بها أهلها في المقبرة لأنهم لا يملكون ثمن القبر.

aldhbly3

 

aldhbly1

 

aldhblydsss


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس