وساطة للتحالف تنجح في التهدئة بين اليمن واريتريا وتبادل الأسرى - تفاصيل

الجمعه 05 يونيو 2020 - الساعة 11:36 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 كشف رئيس مصلحة خفر السواحل اليمنية اللواء خالد القملي عن نجاح جهود يقودها التحالف العربي للتهدئة بين اريتريا واليمن عقب مواجهات مسلحة بالقرب من جزيرة حنيش.

 

واوضح في تصريح صحفي تفاصيل المواجهة التي وقعت مؤخرا بين قوات خفر السواحل والقوات الإرتيرية ، بالقرب من جزيرة حنيش.

 

حيث قال القملي بأن عناصر دورية تابعة للقوات البحرية الإرتيرية قامت على متن زورق عسكري مسلح بالاعتداء على صيادين يمنيين ونهبهم واطلاق النار عليهم واختطافهم.

 

واكد رئيس مصلحة خفر السواحل اليمنية بان الحادثة وقعت في المياه الاقليمية اليمنية شرق جزيرة حنيش.

 

واضاف: " على اثر ذلك، تم تحريك زورقين من قوات خفر السواحل وخلال الدورية تم ملاحظة الزورق العسكري التابع للقوات البحرية الإرتيرية وبجواره ايضاً قاربين اخرين حيث كانت القوات الاريتيرية تقوم باحتجاز قوارب صيد يمنية.

 

مشيرا الى أن قوات خفر السواحل اليمنية قامت الاشتباك معهم ،وتمكن الزورق الحربي الارتيري من الفرار فيما تم ضبط القاربين الاخرين وعليهن 7 اشخاص إرتيريين عسكريين ومدنيين.

 

واكد القملي نجاح مساعي حميدة لتهدئة الوضع المتوتر من قبل الاشقاء الاماراتيين في التحالف العربي ، بحسب ما افاد به مدير عام خفر السواحل قطاع البحر الأحمر.

 

حيث نجحت هذه الجهود في الإفراج عن المحتجزين الإريتريين مقبل الإفراج عن الصيادين اليمنيين مع قواربهم عدد 14 حسب ما تم الاتفاق بمعرفة عمليات القوات المشتركة.

 

واكد القملي ان قيادة مصلحة خفر السواحل دعمت عملية التبادل التي تمت برعاية الاشقاء الاماراتيين في التحالف العربي .

 

مضيفا:" ونسعى مستقبلاً لتنسيق الجهود والتعاون مع المعنيين في دولة اريتريا حسب ما يقوم به حالياً سفيرنا في أسمره لوقف مثل هذه الانتهاكات مستقبلاً وكذلك لمناقشة وضع السفينة الإيرانية المشتبه بها والمتواجدة في المياه الارتيرية .

 

وتتواجد السفينة الإيرانية " سافيز " منذ اكثر من عام بالقرب من السواحل اليمنية وارتكبت جرائم بحق الصيادين اليمنيين، حيث لقي نحو 40 صياد يمني مصرعهم وأصيب 60 أخرين في حوادث اطلاق نار من قبل السفينة.

 

في سبتمبر من العام الماضي ، أكد المتحدث باسم قوات التحالف العربي، تركي المالكي، بأن السفينة يشتبه في أنها تدير العمليات العسكرية للميليشيا الحوثية، مستعينة بتسجيلها تحت غطاء تجاري".

 

ولفت المالكي إلى "أن السفينة تحمل على متنها منظومة اتصالات فضائية وأنظمة مناظير وتنصت، إضافة إلى أسلحة وقوارب سريعة تقوم بتحركات مشبوهة، وهو ما يثبت أنها سفينة عسكرية تحت غطاء تجاري".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس