هددت باللجوء للقوة ...قبائل حضرموت تمهل قوات الأحمر 20 يوما للانسحاب من المحافظة

الاحد 07 يونيو 2020 - الساعة 12:27 صباحاً


أمهلت قبائل محافظة حضرموت، اليوم السبت، قوات “المنطقة العسكرية الأولى” الموالية لـ”حزب الإصلاح” والجنرال علي محسن الأحمر عشرون يوما، للخروج من المحافظة.

 

جاء ذلك في بيان صادر عن قبائل وادي حضرموت، عقب اجتماع قبلي موسع عقد يوم أمس السبت بدعوة من رئيس حلف حضرموت الشيخ عمرو بن علي بن حبريش العليي.

 

وعقد الاجتماع للوقوف أمام التداعيات الأمنية في الوادي والصحراء، واستمرار نزيف الدم الحضرمي المتمثلة في الاغتيالات المشؤومة وآخرها اغتيال مدير أمن مديرية شبام الملازم اول صالح عبدالله بن علي جابر ومرافقوه.

 

البيان الصادر عن الاجتماع طالب بتولى أبناء حضرموت كامل أمن محافظتهم ، مانحا الدولة مهلة زمنية 20 يومًا للدولة لتنفيذ ذلك.

 

واقر الاجتماع تشكيل لجنة برئاسة الشيخ عبدالله سالم بن علي جابر وفي عضويتها ممثلون عن كافة قبائل ومكونات وشرائح المجتمع الحضرمي للإشراف على تطبيق ذلك، واي إجراء تصعيدية أخرى.

 

وهدد البيان بإن قبائل وأبناء حضرموت "يبسطون يدهم على أرضهم وثرواتهم"؛ والسيطرة على كافة المديريات في حالة عدم التنفيذ المطالب.

 

وطالب البيان بتشكيل لجنة عاجلة بقرار من رئيس الجمهورية للتحقيق في قضية مقتل مدير أمن مديرية شبام ومرافقيه وجميع الاغتيالات السابقة، وكشف التحقيقات للراي العام، ومباشرة تنفيذ مطالب حضرموت.

 

وأعلنت قبائل حضرموت في بيانها الوقوف إلى جانب محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني والتنديد بما تعرض له من محاولة اغتيال، معتبرة ذلك استهداف لحضرموت ورموزها.

 

وكانت قبائل يافع في وادي حضرموت، قد منحت السلطات المحلية والمنطقة العسكرية، أربعة أيام من الأسبوع الماضي، للكشف عن منفذي جريمة اغتيال مدير أمن مدينة شبام صالح علي جابر وأربعة من مرافقيه، نهاية مايو الماضي، في مدينة سيئون.

 

ونصبت قبائل يافع نقاطًا لمسلحيها في مديرية القطن، لعدم تجاوب السلطات المحلية وقيادة المنطقة العسكرية مع مطالبها مطلع الشهر الجاري.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس