بعد حملتها الكاذبة .. مثلث برمودا الهبر تنجح بانتزاع السيطرة على محطات الاكسجين بتعز - وثيقة

الاحد 07 يونيو 2020 - الساعة 01:02 صباحاً
المصدر : خاص


في تأكيد لما نشره "الرصيف برس " يوم الجمعة  الماضي، اصدر محافظ تعز قرار بتشكيل لجنة للإشراف على محطتي تعبئة الأكسجين في مستشفيان حكوميان.

 

القرار جاء بعد حملة شعواء شنتها مطابخ الاخوان بالتحديد ضد مستشفى الثورة ، زعمت عرقلة إدارته لوصول مادة الاكسجين من محطة التعبئة التابعة للمستشفى الى مركز العزل الخاص بمرضى وباء كورونا في مستشفى الجمهوري.

 

وزعمت هذه الحملة وفاة مصابين في مركز العزل بسبب نفاذ الاكسجين ، في حين زعم مدير مستشفى الجمهوري المدعو/نشوان الحسام وهو من عناصر الاخوان قيام مستشفى الثورة بحجز أسطوانات اكسجين.

 

هذه المزاعم التي أيدها مدير مكتب الصحة/راجح المليكي ، نسفها رئيس هيئة مستشفى الثورة عبدالرحيم السامعي في رسالة مطولة للمحافظ نبيل شمسان مؤكدا استمرار المستشفى بإمداد مركز العزل بالجمهوري بمادة الأكسجين.

 

 

 مصادر "الرصيف برس" كانت قد كشفت عن الهدف الحقيقي وراء هذه الحملة وهو انتزاع السيطرة على محطة الاكسجين التابعة لمستشفى الثورة.

 

وهو ما تحقق اليوم السبت على يد المحافظ الذي أصدر قرارا بتشكيل لجنة للإشراف على محطتي تعبئة الأكسجين في مستشفى الثورة ومستشفى التعاون الحكوميان.

 

وبحسب القرار ، سيترأس اللجنة عضو لجنة الطوارئ دكتور متقاعد محمد طاهر عثمان العواضي ، وعضوية كل من وسيم فهد عبده الخرساني ، منير حسن عبدالقادر الحميدي ، عماد عبدالله سيف الصامت.

 

ونص القرار على ان تعمل اللجنة تحت إشراف وكيل المحافظة للشئون الفنية الدكتورة / إيلان عبدالحق ، حيث تتولى اللجنة تزويد مراكز العزل بمادة الأكسجين مجانا ، مع رفع تقارير يومية حول احتياج هذه المراكز من المادة والطلبات الصادرة والواردة من المحطين.

 

مصادر خاصة أكدت بان عدد من أعضاء اللجنة هم من الطاقم الخاص للوكيلة إيلان ، وهم رئيس اللجنة العواضي وعضو اللجنة الصامت.

 

في حين اشارت الى أن عضو اللجنة وسيم فهد الخرساني والذي يعمل تاجرا ، متورط في قضايا ونصب واحتيال وتم طرده من قبل رئيس هيئة مستشفى الثورة السابق الدكتور احمد أنعم والذي تعرض للاعتداء والطرد من قبل مليشيات الاخوان العام الماضي.

 

المصادر أبدت اسفها من انسياق المحافظ نبيل شمسان وراء رغبات مافيا الفساد مثلث برمودا الهبر (ايلان،راجح،نشوان) ، بإصداره هذه القرار الذي يسهل لهم السيطرة على انتاج مادة الاكسجين والمتاجرة به واستغلال الأزمة التي تعيشها المحافظة المتمثلة بتفشي وباء كورونا.

 

مؤكدة عدم وجود أي مشاكل في عمل المحطتين وكذب مزاعم المطابخ عرقلة إمداد مادة الأكسجين الى مراكز العزل.

 

وكشفت المصادر بأن مركز العزل التابع لمستشفى الجمهوري تلقى خلال الفترة من 29 مايو الى 6 يونيو 168 أسطوانة اكسجين من محطة التعبئة التابعة لهيئة مستشفى الثورة، وتلقى أيضا بذات الفترة من محطة التعبئة التابعة لمستشفى التعاون 125 أسطوانة اكسجين.

 

مضيفة بأن إجمالي ما تلقاه المركز من المحطتين خلال هذه الفترة 293 أسطوانة اكسجين، بالإضافة الى تلقي المركز أيضا من منظمة الصحة العالمية 480 أسطوانة اكسجين.

 

وهو ما يؤكد – بحسب المصادر – عدم وجود نقص في إمداد الأكسجين في مركز العزل التابع للجمهوري ، ما يثبت كذب الحملة التي شنت ضد مستشفى الثورة.

 

وحول مزاعم هذه  المطابخ  عن وفاة مريض في مركز العزل بالجمهوري يوم الجمعة الماضية بسبب نقص مادة الأكسجين، كشفت المصادر بأن المركز استلم 42 اسطوانة اكسجين من محطتي الثورة والتعاون في ذات اليوم.

 

وقالت المصادر بأن هذه الأرقام تكذب مزاعم مطابخ مافيا الفساد، وهو ما يتطلب معه تشكيل لجنة تحقيق حول هذا الموضوع.

 

حيث اعتبرت المصادر هذه الأرقام بأنها تشير الى وجود شبهات بالمتاجرة بمادة الأكسجين من قبل إدارة مكتب الصحة  ومستشفى الجمهوري، ويؤكد بأن هدف الحملة الرئيسي هو السيطرة على محطات التعبئة التابعة للمشافي الحكومية.

wthyqt_llashraf_ly_alaksjyn


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس