مصادر تكشف وصول دعم عسكري تركي لمليشيات الاخوان وعلاقته بمسرحية "جعار"

الاثنين 08 يونيو 2020 - الساعة 09:36 مساءً
المصدر : خاص

msadr_tkshf_wswl_dm_skry_trky_lmlyshyat_ala


كشفت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " عن تفاصيل مثيرة وراء قيام مليشيات الإخوان يوم امس بدخول مدينة جعار بأبين والفرار منها خلال ساعات.

 

وأشارت المصادر الى ان مليشيات الإخوان بررت هذه الهزيمة عبر القائد محمد العوبان قائد القوات الخاصة بأنها جاءت لأخذ السلاح الحراري المضاد للدروع من قوات قائد الحزام الأمني عبداللطيف السيد.

 

المصادر قالت بأنها هذه المزاعم تكشفت لاحقا بأنها مسرحية للتغطية على حقيقة حصول مليشيات الاخوان على هذا السلاح مؤخرا من تركيا عبر طرق التهريب.

 

وأوضحت المصادر بأن شحنة من الصواريخ الحرارية وأسلحة نوعية وصلت الى مليشيات الاخوان المحتشدة في شقرة مؤخرا من تركيا عبر شبكات التهريب التي تستخدمها أيضا مليشيات الحوثي للحصول على الصواريخ من ايران.

 

مضيفة بأن مزاعم العوبان التي روج لها نشطاء الاخوان يوم امس بشكل لافت ، يأتي كخطوة استباقية للتمهيد لاستخدام هذه الأسلحة في المعارك خلال الأيام القادمة والزعم بأنها غنائم "جعار".

 

المصادر أشارت الى ما نشرته مطابخ الاخوان وناشطي الجماعة اليوم ، وعرضوا فيها صورا لطائرات بدون طيار تستخدم لأغراض عسكرية وزعموا بأنها من غنائم جعار أيضا.

 

هذه المزاعم نسفها الصحفي الجنوبي صلاح بن لغبر الذي كشف عن وصول طائرات صغيرة الحجم بدون طيار الى ميليشيا الاخوان في مديرية شقرة بمحافظة أبين قبل ايام، مشيرا انه تم ابلاغ التحالف العربي بذلك.

 

جاء هذا في تغريدة على صفحته في تويتر، قال فيها: "هذه الطائرات وصلت للتنظيمات الارهابية المتمركزة في شقرة والعرقوب قبل اكثر من 10 ايام بالإضافة الى خمس طائرات بحجم اكبر بكثير".

 

وتابع: "جميعها اوصلها المدعو الجبواني (وزير النقل المقال) عبر المهرة وبتمويل قطري، وقد ابلغنا التحالف بنفس اليوم عن ذلك".

 

المصادر حذرت من ان ذلك يعد مؤشرا خطيرا لبداية تدخل عسكري تركي على الأرض الواقع في اليمن لدعم مليشيات الاخوان على غرار ما حصل في ليبيا.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس