صحيفة سعودية : أموال قطرية لإفشال اتفاق الرياض وفتح معسكرات لمليشيات الاخوان بتعز وأبين

الثلاثاء 16 يونيو 2020 - الساعة 05:26 مساءً
المصدر : خاص


كشفت صحيفة سعودية عن تلقي قيادات إخوانية لأموال ضخمة من قطر بهدف إفشال اتفاق الرياض عبر انشاء وتجنيد مليشيات في كل من تعز وأبين.

 

حيث كشف صحيفة " عكاظ " عن تلقي القيادي الاخواني بتعز حمود سعيد المخلافي ووزير النقل الموقوف صلاح الجبواني لأموال ضخمة من قطر لهذا الهدف.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها بأن المخلافي والجبواني تلقى كل منهما 18 مليون يورو من قطر مقابل زعزعة أمن واستقرار اليمن ، مؤكدة بأن جناح قطر في حزب الإصلاح يسعى لتعطيل اتفاق الرياض

 

وأشار التقرير الى أن المخلافي قام بتجنيد الالاف في تعز براتب ٥٠٠ ريال سعودي، ومثلها كمصروف شهري، عبر معسكرات تتبع الشرعية، حيث تم استحداث معسكرات جنوب تعز ومعسكر آخر في مديرية المعافر.

 

مضيفا بأن المخلافي وعدد من مساعديه يستقبلون المئات من المجندين الجدد في هذه المعسكرات، الذين تقوم بحشدهم قطر وقيادات محسوبة على التنظيم الإخواني العالمي في مديريات تعز المختلفة إلى أبين وبعض المحافظات الجنوبية، بعد أن سلموا الكثير من الجبهات الشمالية للمليشيات الحوثية الإيرانية.

 

الصحيفة قالت في تقريرها بأن الوزير صالح الجبواني يتنقل بين بعض المحافظات لتجنيد المزيد من الشباب لصالح التنظيم الإخواني العالمي، رغبة في مواصلة المواجهات التي يرى حزب الإصلاح الإخواني أنها السبيل الوحيد لعرقلة اتفاق الرياض.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد من الذين التقاهم الجبواني وكلفه باستئجار بيت له في عتق ليكون موقعاً لمقابلة المجندين، إلا أنه عجز عن تلبية طلبه في ظل رفض الملاك تأجيره للجبواني، الذي يجابه بحالة من عدم الرضا بين أنصاره الذين اكتشفوا أنه يصرف ٥٠٪ فقط من المبالغ القطرية المخصصة للتجنيد.

 

التقرير قال بأن الجبواني يقوم بتوزيع أموالاً على مرتزقة للنظام القطري، ويحثهم على الالتحاق بالجبهات التي تدار من قبل التنظيم العالمي للإخوان، بهدف افشال اتفاق الرياض.

 

وأشار التقرير الى استغراب المتابعين والناشطين من افتتاح هذه المعسكرات وتجنيد المغرر بهم من قبل النظام القطري، بالتنسيق مع قيادات في الحكومة اليمنية الشرعية، خاصة وأن جناح قطر في حزب الإصلاح لا زال يعد ملفات لمجندين آخرين برواتب تصرف من قبل النظام القطري، إلى أن يتم تحويل هذه العناصر إلى ألوية عسكرية تتبع وزارة الدفاع للتغطية على أنشطتها وإضفاء المشروعية عليها.

 

معتبرا بأن الصراع في محافظة تعز لم يكن من أجل تحريرها من المليشيات الحوثية، بقدر ما هي مواجهات مع قوات محسوبة على بعض الأحزاب للسيطرة على المحافظة، وتنفيذ أجندات قطر بعيداً عن العوائق، مع أخذ التنظيم الاخواني العالمي في الاعتبار التنكيل بكل من يعارض توجه تشكيل قوات تدين بالولاء لقطر والتنظيم في آن واحد.

 

تقرير الصحيفة أكد بأن قطر وبالتنسيق مع حمود المخلافي والوزير صالح الجبواني ومسؤولين آخرين في الشرعية سيتم الكشف عنهم قريباً، لا زالوا يجندون الآلاف من المغرر بهم لصالح التنظيم، مستغلين ظروفهم المعيشية، يهدفون من وراء ذلك إلى عرقلة تنفيذ اتفاق الرياض، ويتجاهلون في الوقت نفسه الجبهات الأهم ومواجهة المليشيات الحوثية الإيرانية.

bfca6e12-b95f-480f-9f7a-9ebf8bfaf005

 

6c573038-aa72-4890-b525-bc92366e6ab6

 

f47b9133-2a05-4c18-8103-c603f1e65d18


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس