"ضريبة القات" تفجر غضب الاخوان ضد مدير مكتب الضرائب بتعز – أسماء ووثائق

الخميس 18 يونيو 2020 - الساعة 11:10 مساءً
المصدر : خاص


كشف مدير عام مكتب الضرائب بمحافظة تعز محمد عثمان السبئي عن أسباب الحملة الإعلامية ضده والجهات التي تقف خلفها.

 

وقال السبئي في تصريح له نشرته الصفحة الرسمية لمكتب الضرائب على "الفيس بوك" بأن من يتزعم هذه الحملة ويدعمها هم مجرمون بحق المال العام

 

وكشف السبئي عن أسماء شخصين قال بأنهما يقفون خلف الحملة ضده ، والأسباب وراء ذلك.

 

موضحا بأن الأول يدعى " عبدالله مارش " الذي قال بأنه كان يعمل منتدبا نائبا للمدير العام لشئون ضريبة القات وتم الرفع به الى المحافظ لإنهاء انتدابه وارجاعه الى مكتب الخدمة.

 

وارفق مدير مكتب الضرائب صورة من المذكرة الموجهة للمحافظ لإنهاء انتداب مارش ، وأوضح فيها جملة من المخلفات التي ارتكبها في عملها والتعسفات التي ارتكبها ضد بائعي القات وابتزازهم بالقوة المسلحة.

 

وتشير الوثيقة الى توجيه المحافظ نبيل شمسان على مذكرة مدير مكتب الضرائب واحالة المذكور الى الخدمة المدنية لاتخاذ الإجراءات القانونية.

 

مدير مكتب الضرائب قال بأن الطرف الثاني الذي يقف وراء الحملة يدعى "محمد احمد عبدالوهاب الحاشدي" ، الذي أوضح بأن المكتب رفض مواصلته للعمل متعهدا لتحصيل موارد ضريبة القات لكل مراكز التحصيل في المناطق المحررة والذي يعمل به منذ شهر اغسطس 2019م.

 

موضحا بأن هذا الرفض يأتي لكون المذكور ليس من موظفي المكتب كما نص توضيح رئيس مصلحة الضرائب الى المحافظ ومكتب الضرائب بالمحافظة ، حول تحصيل ضريبة القات.

 

حيث أشار رئيس المصلحة الى ضرورة ان يكون متعهدي تحصيل الضريبة من موظفي المكتب ، وعدم صوابيه العمل بنظام المزايدة لتحصيل ضريبة القات كما حصل مع المتعهد الحاشدي.

 

مدير مكتب الضرائب كشف بأن الحاشدي ومارش وكرد فعل على إجراءات المكتب قاما باستحداث نقطة تحصيل في منطقة المقهاية بغرب تعز ، وتحصيل ضريبة القات بالقوة وعبر عصابة مسلحة وبدون أي مسوغ قانوني.

 

مشيرا الى انه قام بإبلاغ الاخ المحافظ بمذكرة رسمية تبين ما حدث ، والذي بدوره وجه بالتحقيق مع الحاشدي كما توضح الوثائق ، مؤكدا بان المكتب بانتظار نتائج التحقيق.

 

مدير مكتب الضرائب نشر جدولا يوضح فوارق تحصيل ضريبة القات من قبل المدعو الحاشدي ، بين ما هو محصل من قبله الى البنك المركزي وبين ما يجب تحصيله بحسب المزايدة.

 

حيث يوضح الكشف بأن فوارق التحصيل خلال عمل "الحاشدي" بين أغسطس 2019م و ابريل 2020م ، بلغت اكثر من 275 مليون ريال ، تم حرمان إيرادات المحافظة من تحصيلها.

 

مصادر خاصة كشفت لـ"الرصيف برس" عن وقوف قيادات إخوانية وراء الحملة عبر "مارش" و"الحاشدي" ضد السبئي المحسوب على المؤتمر.

 

وقالت المصادر بأن الحملة يقف خلفها وكيل أول المحافظة القيادي الإخواني /عبدالقوي المخلافي ، بهدف استمرار نهب الإيرادات المحصلة من ضريبة القات.

 

مشيرة الى ان المخلافي هو من قام بإصدار تعيين لـ"مارش" وهو من عناصر الاصلاح وفرضه نائب لمدير مكتب الضرائب لشئون ضريبة القات رغم كونه يعمل مدرسا، كما سعى لحصول "الحاشدي" على المزايدة وتحصيل ضريبة القات.

 

موضحة بأن هذه الخطوات جاءت بهدف ضمان حصول المخلافي وقيادات مدنية وعسكرية إخوانية لنصيب يومي من ضريبة القات التي تعد من أكبر موارد المحافظة ولا يتم تحصيل الا الجزء اليسير منها وتذهب لصالح هذه القيادات ولوبي الفساد.

 

مضيفة بأن تحركات وإجراءات مدير مكتب الضرائب لتصحيح تحصيل ضريبة القات شكلت ضربة موجعة لهذا اللوبي ، وهو ما دفع بالمخلافي الى شن هذه الحملة ضده.

1cdd64a5-024e-4da9-9037-13769e02bf5e

 

9527d5e9-b722-40bb-8032-923a41b7f519

 

a7d75394-f1fa-44c2-8a97-5595753eda32

 

b30e7781-c612-48b0-8da0-ec9290839e80

 

cd69f696-9854-4343-be00-40e6da89caad


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس