تحذير من نفاذ محاليل فحص كورونا بتعز وسط تفشي مخيف للوباء

الجمعه 19 يونيو 2020 - الساعة 12:08 صباحاً
المصدر : خاص


أكد مدير عام المختبر المركزي بتعز الدكتور احمد منصور عدم تمكن المختبر بالتعامل مع الحالات الحرجة والمبلغ باشتباهها بوباء كورونا لنفاذ المسحات والمحاليل الخاصة بعزل الفيروس.

 

مشيرا الى عدم استجابة منظمة الصحة العالمية والجهات المعنية في وزارة الصحة بالمناشدات المتكررة من قبل لجنة الطوارئ ومكتب الصحة بالمحافظة بتوفير المسحات والمحاليل بشكل عاجل وكافي، في ظل ازدياد عدد الحالات المشتبهة وانتشار الحميات بشكل مخيف في تعز .

 

واكد مدير عام المختبرات ان عدد الحالات المبلغ عنها من غرفة الطوارئ وفرق الاستجابة بالمحافظة بلغت 144 حالة حتى يوم الاربعاء 17-6-2020م ولم يتم التعامل معها لعدم وجود مخزون من مسحات اخذ العينات.

 

كما اشار ان المسحات التي أخذت خلال ال 48 ساعة الماضية للحالات المشتبهة بلغت 105 حالات ، لم يتم فحصها لعدم وجود المحاليل الخاصة بعزل الفيروس رغم وصول كميات كبيرة من الفحوصات والمستلزمات الى كلا من صنعاء وعدن  .

 

منوها بان التفاوت اليومي بإعلان نتائج الفحوصات وعدم الالتزام بذلك بشكل يومي،  يعطي انطباع بالأمان الكاذب للمتابعين وللعامة بعدم وجود إصابات جديدة ، وهو ما ينتج عنه تراخي لدى المواطنين عن الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية ويؤدي الى صعوبة عمل الفرق الصحية والأمنية في تطبيق تلك الاجراءات الأمر الذي يؤدي الى تضاعف الحالات وزيادة نسبة الوفيات بالمحافظة  .

 

مكررا مناشدته للجهات المعنية في الحكومة ووزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية بسرعة بتوفير مسحات ومحاليل عزل الفيروس ليتمكن المختبر المركزي وفرق الاستجابة من التأكد من الحالات المشتبهة وتقييم الحالات وفرزها واتخاذ اللازم مع المخالطين للتقليل من انتشار الوباء.

 

في السياق ذات أعلنت اللجنة العليا لمواجهة وباء "كورونا" عن تسجيل 7 حالات إصابة جديدة في المحافظات المحررة منها 6 في حضرموت وحالة واحدة في لحج، بالإضافة الى 4 حالات وفاة لإصابات سابقة واحدة منها في تعز وثلاث حالات في حضرموت.

 

وقالت اللجنة بأنه تم تسجيل حالتا تعافي في لحج، ليرتفع إجمالي حالات الإصابة المسجلة في المحافظات المحررة إلى (909) حالة بينها (248) حالة وفاة و(273) حالة تعافي.

 

وفي إطار مواجهة وباء كورونا ، استقبل مطار عدن صباح اليوم شحنة مساعدات طبية لمواجهة الوباء تزن 43 طناً، مقدمة من المبادرة الدولية "IICYEMEN" بالشراكة مع مجموعة هائل سعيد أنعم وشركائه ومنظمة الصحة العالمية.

 

وتشمل مستلزمات مختبرات، وأجهزة تنفس الصناعي، ومجموعات فحص واختبار وأجهزة PCR، ومعدات وقاية شخصية حيوية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس