أول تعليق من ياسر العواضي بعد سقوط مديرية ردمان بيد مليشيات الحوثي

الاحد 21 يونيو 2020 - الساعة 09:37 مساءً
المصدر : خاص


علق القيادي المؤتمري الشيخ ياسر العواضي على الأحداث التي شهدتها مديرية ردمان بين قبائل آل عواض ومليشيات الحوثي وانتهت بسيطرة الأخير عليها.

 

حيث نشر العواضي سلسلة من التغريدات على حسابه في " تويتر" قال فيها بأن ما حدث كان مواجهه لشهرين بين "قبيلة ودولة مختطفة" وما زالت مستمرة.

 

مضيفا : حصل دحن رجال بدون مكابرة والرجال تغلب الرجال وونعم بال عواض ، معركتنا مع الشعف كانت عرض وشرف والان اصبحت ارض وعرض وكرامة.

 

العواضي قال بأن نحو 16 شهيد و70جريح من آل عواض سقطوا "في معركة غير متكافئة من شهرين حتى الان ومازالت وكنا نعرف النتيجة مسبقا " ، مشيدا ببسالة وقتال آل عواض في المواجهات ، وقال : ليست دمائنا وبيوتنا وردمان اغلى من اليمنيين ولا من شرفنا وكرامتنا ".

 

ونفى العواضي وجود أي تقصير من قبائل المنطقة حيث قال : القبائل التي شاركت رغم قلة العدد والعتاد عملت بواجبها وما قصرت فزعت وثارت بحمية ولم يحدث تقصير على الاطلاق.

 

وحول مشايخ البيضاء وقبائلها قال العواضي : كانوا على الوعد والعهد ومن يتعامل مع الامر الواقع حاليا لا يلام على الاطلاق وهو يقوم بدور وعند استقامة الامور ستجدونهم حيث يلزم وحيث يحتم عليهم واجبهم فهم احرار واهل نخوه و عزه ولن يقبلوا الاذلال وسترون باسهم في الوقت المناسب عند ما تتهياء الظروف.

 

موجها شكره الى قبائل بال عواض وقبائل العبديه ومراد وقيفه والبيضاء ومارب وشبوه ويافع وابين وذمار والضالع وكل القبائل الشرفاء ، مضيفا :واقول لهم كلن قلبه وسطه وصحن الجميلي باتدور.

 

العواضي  أكد على أن موقفه قبلي بحت وبقاءه على الخط السياسي للمؤتمر الشعبي العام ، مضيفا :سأناضل مع الجمهورية ضد العنصرية والطائفية وضد منطق سيد وعبد.

 

متوعدا جماعة الحوثي بشكل غير مباشر بالقول : لابد ان تشرق من بعد الظلام طال الوقت او قصر ، ولن يصح الا الصحيح والعزائم لن تلين ، هذا ما يمكن قوله الان ،وللكلام بقيه.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس