الإصلاح يقود الأحزاب الهامشية لإعلان الحرب والدفاع عن تواجده في سقطرى

الاحد 21 يونيو 2020 - الساعة 10:12 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

أصدر حزب الإصلاح وعدد من الأحزاب الموالية له بيانا حول الاحداث في سقطرى تضمن دعوة للحرب واجتياح عدن والمناطق الخاضعة لسيطرة المجلس الانتقالي.

 

البيان الذي غاب عنه الحزب الاشتراكي والتنظيم الناصري ، هاجم بشدة المجلس الانتقالي الجنوبي عقب سيطرت قواته على جزيرة سقطرى يوم أمس.

 

البيان حمل في مضامينه دعوة الى الحرب واقتحام عدن ، حيث دعا الرئيس هادي الى "اتخاذ خطوات جادة تعيد الأمور إلى نصابها وتوقف العبث الحاصل في مدينة عدن ومحافظة أرخبيل سقطرى وغيرها من المحافظات" ، الخاضع لسيطرة الانتقالي.

 

كما دعا البيان الرئيس إلى توجيه الحكومة "للقيام بمسئولياتها الدستورية والقانونية في التصدي لأعمال التمرد واتخاذ إجراءات وتدابير عملية تبسط سيطرتها ونفوذها على كامل الأراضي اليمنية".

 

بيان الأحزاب لم يغفل مهاجمة السعودية وان كان بشكل ضمني ، حيث طالبها بـ"الإسراع في تسليم مؤسسات الدولة للسلطات المحلية في محافظة أرخبيل سقطرى وكافة المحافظات المحررة ".

 

البيان ربط تنفيذ اتفاق الرياض بقيام السعودية بمواجهة الانتقالي ، حيث أشار الى ان المقترحات السعودية لتطبيق اتفاق الرياض " تطالب في الوقت ذاته بضرورة ردع الطرف الذي تكررت منه أعمال التمرد وعرقلة الاتفاقات".

 

مصادر سياسية أوضحت بأن غياب التنظيم الناصري والحزب الاشتراكي جاء بعد تقديمها الثلاثاء الماضي الى الرئيس هادي رؤية للحل وتنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وتضمن الرؤية على إعلان الانتقالي التخلي عن الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية مؤخرا ، مقابل قيام الشرعية بعدد من الخطوات على رأسها الاتفاق على محافظ ومدير أمن لعدن كخطوة أولية يليها تشكيل الحكومة وعودة مؤسسات الدولة الى عدن.

 

وقالت المصادر بان الحزبين طالبا لقاء الرئيس لعرض الرؤية التي تم عرضها على أحزاب التحالف السياسي لمناقشتها، دون تلقي أي رد.

 

مضيفة بأن تجاهل الرؤية يعكس رغبة الأطراف السياسية التي تدفع نحو الحرب وعلى رأسها الإصلاح الذراع السياسي للإخوان الذي يلجأ الى مسميات وكيانات حزبية لم يعد لها وجود على الواقع لإصدار بيانات تتماهى مع أجندة الإخوان.

 

وأشارت المصادر الى ان بعض قيادات الأحزاب الواردة في البيان تقييم في عواصم دول تعادي دول التحالف العربي كحزب التضامن الذي ورد كأحد الموقعين على البيان يقيم رئيسه / حسين الأحمر في الدوحة منذ هروبه من صنعاء.

 

واستغربت المصادر إيراد اسم حزب المؤتمر في البيان رغم اصدار فرع الحزب في سقطرى بيان تأييد للإعلان الإدارة الذاتية في الجزيرة من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي عقب سيطرة قواته عليها.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس